2017/09/13 12:40
  • عدد القراءات 6322
  • القسم : ملف وتحليل

عرّاب عقد "سمفوني – ايرثلنك" الفاسد أمام العدالة.. ومطالبات بمنعه من السفر

بغداد/المسلة:  

تنفرد "المسلة" بنشر وثيقة رسمية تفيد بصدور مذكرة استقدام في 29 آب / اغسطس 2017 من محكمة التحقيق المختصة بقضايا الفساد، وفقاً لأحكام "المادة 331 عقوبات" بحق "المتهم" علي محمود القصاب مدير عام الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات، أحد ابرز المسؤولين عن توقيع عقد "سمفوني – ايرثلنك" الذي وصفه خبراء ووسائل اعلام بانه يمثل اكبر عملية فساد في تاربخ العراق منذ 2003، لتجاوزه على المال العام وتقويضه للسيادة والامن المعلوماتي وجعله من الاتصالات في العراق، نافذة للتجسس على المؤسسات، حتى الأمنية منها.

وأفادت الوثيقة بان هذا الاجراء القانوني على علاقة بشبهات الفساد التي تدور حول عقد الكابل الضوئي الذي أبرمته وزارة الاتصالات مع شركتي "سمفوني – ايرثلنك".

"المسلة" التي كانت أول وسيلة إعلامية خاضت في فساد هذا العقد، إن لم تكن الوحيدة، تنقل باسم العراقيين، التقدير لكل خطوة تساهم في لجم الفساد، وتهيب بهيئة النزاهة والقضاء العراقي بإيلاء الاهتمام الكبير لهذا العقد الخطير على مستقبل العراق في كل تداعياته، داعية الى منع القصاب من السفر لإفشال أي محاولة للافلات من العدالة، تكرارا لما حصل مع مسؤولين فاسدين وجدوا في الفرار الى خارج البلاد انقاذا لهم من الحساب.

من هو علي القصاب؟

حين قال القصاب: أمن المعلومات.. "قوانة" فارغة

تتداول الأوساط الإعلامية، اسم مسؤول عراقي، باعتباره أحد قلاع الفساد التي تأسسّت في وزارة الاتصالات منذ تولي الوزير حسن الراشد، مقاليدها في العام 2014.

انه علي محمود القصاب، مدير عام "الشركة العامة لخدمات الشبكة الدولية للمعلومات"، الذي يصفه البعض بانه في علاقاته المالية، وشبكات الصفقات والعمولات، يضاهي نفوذا، الوزير نفسه، إن لم يتفوق عليه، لاسيما اذا ما عُرف عن إن القصاب هو من أمضى عقد "سمفوني – ايرثلنك".

بل ان هذا المسؤول الذي وَصفَ "أمن معلومات البلد" بانه "قوانة فارغة"، في مقطع فيديو، ليس غريبا عليه، بعد ذلك الإمضاء على افسد عقد اتصالات في تاريخ العراق، الذي يهدد باختراق الامن القومي، ويعرض السيادة الوطنية الى الخطر، فضلا عن إهدار المال العام.

وواضح جدا، ان السبب الرئيس وراء ذلك، هو المال، والعمولات، لان القصاب -وفق المصادر المتابعة بدقة لخطوات إقرار العقد، وتنفيذه-، شريك في المبالغ التي استلمها الوزير الراشد، كعمولات مقابل المضي، قدما، في هذا المشروع الخطير.

ولم يكتف القصاب بذلك، فقد تمادى في سعيه الى فرض العقد وتبرير أهميته، فلجأ الى حيلة فنية، وهي قطع النت بشكل منهجي، لإثبات أن الشبكة متقادمة، ولم تعد تنفع، فشمل الانقطاع كافة المنافذ البرية والبحرية التي تورّد الانترنت الى العراق وفي وقت واحد، ما اثار الاستغراب والتساؤلات العديدة.

 ولم يكن الانقطاع، خللا فنيا بحتا، إذ أكد خبراء أن وزارة الاتصالات مسؤولة عن هذا الانقطاع، وان الأمر مخطط له، مسبقاً، وبتوجيه من الجهات المنتفعة من العقد، بالتنسيق مع الراشد والقصاب.

الجهات المقصودة، وفق مصادر، هي اطراف كردية، مسؤولة عن هذا الانقطاع، وبالأخص شركة "سمفوني" والتي استُبدل اسمها لغرض التعتيم على الفساد الى (المشروع الوطني للانترنت).

هذا التحايل على الدولة والمواطن، يقوده القصاب، بعلم الراشد، القصد منها إثبات ان المشاكل التقنية كثيرة وتحدث بين الفينة والأخرى، وان الشبكة الحالية غير مستقرة، وكل ذلك لأجل إقناع الجميع بضرورة مشروع "سمفوني – ايرثلنك".

 بل ان القصاب كان المشرف الأول على تفعيل وتشغيل الفحص التجريبي لمشروع "سمفوني-ايرثلنك" بسعات تفوق الـ(120,000) ميكا، دون ان تدفع الشركة أية مبالغ مالية الى وزارة الاتصالات، مقابل عمولات له، فيما هو ردّ الجميل للشركة بعدم تحديد السعة والمدة الزمنية للفحص.

ولم يكن هذه التنسيق سوى نتاج اتفاقات سرية، واجتماعات في داخل البلاد وخارجها ومنها رحلة غامضة للقصاب، مع الوزير الراشد، على متن طائرة خاصة مؤجّرة من قبل "تجار" نيجرفان برزاني، الى اوكرانيا.

 وصدر أمر وزاري في 18/1/2017 يتضمن تغيير عدد من أعضاء مجالس الإدارة في الشركات التابعة لوزارة الاتصالات وتكليف القصاب، ليكون عضواً في مجلس "ادارة الشركة العامة للاتصالات والبريد"، لضمان امرار "سمفوني – ايرثلنك" التي توصف بانها "مؤامرة" على سيادة العراق وأمنه واقتصاده.

98280

"المسلة"


شارك الخبر

  • 14  
  • 1  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   11
  • (1) - طيبة ياسين
    9/13/2017 3:38:58 PM

    طيح الله حظكم الفساد عبالك افة ومنتشرة بالعراق شوكت الله يفرجها علينا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   10
  • (2) - الهام العبايجي
    9/13/2017 4:07:21 PM

    خطوة ايجابية نتمنى الاستمرار بمحاسبة الفاسدين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (3) - صادق جبر
    9/13/2017 11:37:50 PM

    حكومة وزرائها لم ينهوا الدراسة العدادية فاشلة 100% واللة بعد 100 سنة العراق لم تقوملة قائمة في ظل هذة الحكومات الفاسدة يرلمان كل اعظائة حراتمية فسادة حكومة فاشلة والكم اللة يا عراقين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - jassem
    9/14/2017 12:06:25 AM

    من يخون العراق فلا يستحق سوى الركل بالاقدام حتى ينتقل للدار الاخره



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (5) - yousof hemdan
    9/14/2017 2:37:21 AM

    ما من شك ان جميع الوزارات ودوائرها والمسؤولين فيها ناس فاسدين لصوص عديمي الاخلاق والشرف والغيره على هذا الوطن اللي صار له ينزف من 2003 ولحد الان وسبب انتشار الفساد والفاسدين بهذا الشكل المريع هو سكوت الحكومه وفساد القضاء وانتقائية أعضاء البرلمان في استجواب من لم يلبي طلباتهم او يقاسمهم المقسوم لذلك أقول ان البرلمان هو من شجع الفاسدين وأول الفاسدين رئيس البرلمان نفسه ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (6) - ضياء محمد
    9/14/2017 10:17:50 AM

    الى متى ما تستحون ما تخافون الله مو صار العراق مهزله اكيد رئيس حزبه معمم راح يهربه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (7) - اركان
    9/14/2017 11:30:25 AM

    خلي المحقق يسال القصاب ( يداوم وهو مخمور ) عن عقد البوابات ( شركة قنوات الاردنية) الذي لايقل خطورة عن عقد سيمفوني



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com