2017/10/05 22:45
  • عدد القراءات 10170
  • القسم : ملف وتحليل

الأسرة البارزانية تسعى الى إقصاء مسعود تجنّبا لخسارة السلطة بالكامل

بغداد/المسلة:  

في ظل أزمة اقتصادية متوقّعة في إقليم الشمال العراقي، واحتمال خسارة زعماء الإقليم، لاسيما من أسرة بارزاني، والحلقة المقرّبة منه، للكثير من الأرصدة والاستثمارات، وانهيار مشاريع تهريب النفط، اندلعت خلافات كبيرة في البيت البارزاني حول إقصاء مسعود عن السلطة، باعتباره المسؤول الأول عن الكارثة المتوقعة.

ومع انطلاق إشارات من تركيا بانها تسعى الى إيجاد بديل لمسعود، بالتنسيق مع إيران، فان قوى بارزانية تسعى فعلا الى الإطاحة بمسعود.

وسرّب أحد أفراد العائلة البارزانية بانه يجب الاتعاظ من تجربة الدكتاتور صدام حسين، وان التضحية بمسعود، أهون من ضياع الحكم من الأسرة الحاكمة بأكملها.

وأكدت ذلك مصادر إعلامية عراقية، ‏الخميس‏، 05‏ تشرين الأول‏، 2017 بان النائب عن التحالف الكردستاني زانا سعيد، قال في تصريح صحفي، إن "هناك خلافات داخل الحزب الديمقراطي الكردستاني، بشأن إجراء الاستفتاء، وهناك تباين بين قادته حتى ما قبل الاستفتاء".

وأوضح أن "نيجرفان بارزاني، ابن شقيق مسعود بارزاني، رئيس حكومة كردستان لم يكن متحمسا لإجراء استفتاء الاستقلال في كردستان، على خلاف ما كان عليه مسعود بارزاني".

وأعرب سعيد عن اعتقاده بأن "تصل الخلافات إلى تخلي دول الجوار وخصوصا تركيا وإيران، إضافة للدول الداعمة الأخرى عن مسعود البارزاني، ليحل محله ابن شقيقه نيجرفان البارزاني، رئيس حكومة الإقليم الحالية".

ولا تستبعد مصادر أن يجري نيجرفان اتصالات من وراء الكواليس من تركيا، لاسيما وانه يخشى من أبناء بارزاني الذين يتعصبون لوجهات نظر والدهم، ويشعرون بالخطر من تنامي نفوذ نيجرفان.

وأجج بيان هيرو إبراهيم زوجة الراحل جلال طالباني، الذي اعلنت فيه المعارضة بشدة للاستفتاء، النزاع بين نيجرفان وبقبة أفراد الأسرة البارزانية.

في ذات الوقت أفادت مصادر بان مسعود بارزاني، امر بتنظيم وجدولة أرصدة أفراد العائلة في البنوك الأجنبية، تفاديا لاي خسارة محتملة للسلطة والنفوذ، لا سيما وان بعض هذه الأرصدة مسجلا بأسماء عملاء مسيطر عليهم من فبل بارزاني، وان هؤلاء سوف يستغلون أي فرصة للاستحواذ على الأموال كما حدث مع الدكتاتور الراحل صدام حسين، حيث استولى وكلاء وعملاء له، على الكثير من الأموال والشركات والاستثمارات التي كانت مسجلة بأسمائهم.

وكان لجنة الأمن والدفاع النيابية، أكدت عبر "المسلة" على ضرورة إبعاد رئيس إقليم الشمال المنتهية ولايته، مسعود البارزاني من منصبه.

وقال عضو اللجنة إسكندر وتوت، في حديث خص به "المسلة"، ان صلاحية العبادي، تسمح له بعزل بارزاني واختيار شخصية جديدة لإدارة الإقليم.

وأضاف ان "بارزاني لا يصلح ان يكون رئيسا للإقليم "، مبينا ان "جميع الأزمات في الإقليم بقيت على حالها وسوف تستمر، ومصدر الرئيسي هو بقاء مسعود على كرسي الرئاسة".

وشهد إقليم كردستان في ظل سلطة بارزاني أزمة سياسية ومالية هي الأشد في تاريخه، بسبب فساد إدارة الرئيس المنتهية ولايته مسعود بارزاني، بحسب مراقبين ومتابعين فضلا عن كونه زعيما قبليا وعشائريا، أكثر من أي شيء آخر.

المسلة


شارك الخبر

  • 28  
  • 43  

( 8)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 42  
    •   17
  • (1) - مالك
    10/5/2017 11:00:53 PM

    نارهم تأكل حطبهم كلهم ؟ اهم شي يتم الغاء الفدرالية والعودة الى نظام المحافظات حتى نخلص من التعصب القومي الذي جلبه لنا الاكراد وتسولهم وسرقاتهم لمقدرات البلد تحت عنوان الفدرالية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 33  
    •   5
  • (2) - ت
    10/6/2017 7:09:27 PM

    عراك عصابات على المسروقات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 31  
    •   4
  • (3) - محمد سعيد المهناوي
    10/6/2017 7:48:56 PM

    رغم ان الترحيب باقصاء مسعود البرزاني عن الواجهة والسلطة ، ولكن ابعاد عائلة البرزاني ، او احد من افرادها عن موقع التسلط على كردستان سوف يكون حديث غير واقعي ويحاول ان يتصور البعض ان تصريحات بعض الكرد المعارضين ممكن ان تكون واقعيه ، ولكنها محاولة لذر الرماد وتهدأة البعض ولكنه في الحقيقة ام مسعود سيبقى المهيمن على السلطة في الاقليم بعد وفاة الطالباني وتشتت الاتحاد الوطني وضعفه ولكن تصعيد الحصار الاقتصاداي على الاقليم ومحاولة اسقاط الاوراق التي بيد مسعود سيؤدي حتما الى نهاية عائلة البرزاني وربما سيقود الى ما هو اعمق واية شرارة ستحدث ممكن ان تكون قاتله لهم جميعا ، لان الكثيرين من الكرد يحاولون الانتقام من البرزانيين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   27
  • (4) - احمد ساني
    10/6/2017 8:33:10 PM

    النائب عن الجماعة الإسلامية لا يعرف ما يجري خلف ابواب الموصدة لرئيس حزبه ، فكيف له معلومات عن حزب الديمقراطي الذي يتسم بالهيكلية الهرمية اي انه القرارات والاستراتيجية تؤخذ و تقرر من أعلى سلطة بالحزب و هو الخبير و العميد للأسرة البارزانية و كلمته مسموعة و مطاعة من قبل كل فرد من الأسرة و أعضاء الحزب و كل عضو من ااحزب له دور محدد و يتكاملون البعض. لا ننسى أن نيجيرفان ابن اخ سيد مسعود و صهره.



    غالبهم
    10/9/2017 4:58:22 PM

    تركية حطكهم بالدهن

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 14  
    •   6
  • (5) - Sama Barke
    10/7/2017 1:55:43 PM

    عساهم اكثر واكثر مثل ميردون يخربون وحدة العراق ويسسون مشاكل ويطلعون عين السنة على الانفصال يكون الله رادهة الهم ببيتهم وتصير مشاكل وناس تحرض على ناس



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   14
  • (6) - احمد ساني
    10/7/2017 9:33:42 PM

    النائب عن الجماعة الإسلامية لا يعرف ما يجري خلف ابواب الموصدة لرئيس حزبه ، فكيف له معلومات عن حزب الديمقراطي الذي يتسم بالهيكلية الهرمية اي انه القرارات والاستراتيجية تؤخذ و تقرر من أعلى سلطة بالحزب و هو الخبير و العميد للأسرة البارزانية و كلمته مسموعة و مطاعة من قبل كل فرد من الأسرة و أعضاء الحزب و كل عضو من ااحزب له دور محدد و يتكاملون البعض. لا ننسى أن نيجيرفان ابن اخ سيد مسعود و صهره.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   15
  • (7) - احمد ساني
    10/7/2017 9:34:17 PM

    النائب عن الجماعة الإسلامية لا يعرف ما يجري خلف ابواب الموصدة لرئيس حزبه ، فكيف له معلومات عن حزب الديمقراطي الذي يتسم بالهيكلية الهرمية اي انه القرارات والاستراتيجية تؤخذ و تقرر من أعلى سلطة بالحزب و هو الخبير و العميد للأسرة البارزانية و كلمته مسموعة و مطاعة من قبل كل فرد من الأسرة و أعضاء الحزب و كل عضو من ااحزب له دور محدد و يتكاملون البعض. لا ننسى أن نيجيرفان ابن اخ سيد مسعود و صهره.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 11  
    •   3
  • (8) - جاسب
    10/9/2017 1:50:36 AM

    اي اسرة شلة قجغجية ابوهم جاسوس قذر حسب تصنيف الدول العظمى له



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com