2017/12/18 10:40
  • عدد القراءات 2964
  • القسم : آراء

مؤيد اللامي: كيف تردّ على الاتهامات ضدك؟

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة:بعد أن نشرت "المسلة" في موقفها للأسبوع الماضي، عن اتساع الانتقادات الى نقيب الصحافيين العراقيين، ودعوته كتابا عُرفوا بميولهم الطائفية وعدائهم للعراق وقضيته لاسيما فصائل الحشد الشعبي، الى مهرجان النصر، واحتفائه بهم في أروقة النقابة، ليضرب عرض الحائط تضحيات شهداء الحرب على داعش، مستعيدا ماضٍ من الولاء للبعث لطالما اتهُّم به، وشموله بإجراءات الاجتثاث البعث، اتصلت أطراف متعددة بـ"المسلة"، مقترحة التريث في الاتهامات الموجهة الى اللامي، وعدم اعتبار ما حدث "سوء نية" منه.

فليكن، إذن "سوء تقدير"، وهو أمر لا يجدر باللامي ان يقع فيه، باعتباره الممثل للصحافيين العراقيين بحكم المنصب الذي يشغله.

الأطراف ذاتها تعتقد ان من المناسب التريث في تقارير الفساد التي تنوي "المسلة" نشرها، ونوّهت عنها في موقفها المنشور، حتى تتاح الفرصة للرد.

..

ليس من شك، في ان "المسلة" تنشر وجهات نظر جميع الأطراف، وهي إذ تتريث في النشر، فانها تطلب من اللامي توضيح الاتهامات الموجهة له، كشفا للحقيقة، وإمعاننا في المصداقية التي ينتظرها الجمهور..

..

الاتهامات التي تُوجّه الى اللامي كونه بوقا في جوقة البعث، بل كان منتميا الى حزب البعث المقبور، ليست وليدة اليوم، لكنها تُستنهض اليوم، و يشتعل أوارها من تحت رماد الزمن، بسبب الأخطاء الفادحة التي يقترفها اللامي، والتي يشم فيها العراقيون، رائحة الأغراض البعثية، التي تستغل حرية التعبير، و"عفا الله عمّا سلف" للتعبير من جديد عن مواقفها، وإعادة إحياء رموز البعث وأبواقه من الكتاب العرب والمذيعات ذوات الماضي المرتبط بالماكنة الدعائية المضادة للشعب العراقي وتضحياته والتي تتبنى تفسيرات أعداء العراق، بشحنات طائفية واضحة، لا يختلف على تفسيريا، اثنان.

الصحافيون العراقيون على وجه الخصوص وهم ينشدون إيضاح الحقائق، لا يقصدون تسقيط أشخاص، قدر انتشال نقابتهم التي تحوّلت الى مرتع للولاءات الانتخابية، ودُعِي تحت عنوانها مذيعون وصحافيون وكتاب داعشيون الى يوم النصر العراقي في حفاوة لا يستحقونها، يستعيدون أساليب تطبيلهم لصدام وداعش، مستغلين الثغرات التي حفرها القائمون على أمر الإعلام، عن قصد أو من دونه.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   4
  • (1) - ali
    12/18/2017 5:48:07 AM

    نقابة الصحفيين هي اهم نقابة في العراق ويجب اختيار الشخص المناسب والكفوء لهذا المنصب وليس شخص حزبي او بعثي او فاسد بحيث يجعل من النقابة مكانا للفاسدين ويحولها الى تجارة لتمويل ارصدته في المصارف !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   6
  • (2) - عراقي
    12/18/2017 6:11:09 AM

    نحن نعتب على الصحفيين الذين انتخبوه ...ولو ان الكل يعرف كيف توزع المئات من هويات نقابة الصحفيين الى من هب ودب وكأنها بطاقات دعوة لحفلة زواج!!! وهكذا بأمكان المرشح ان يفوز بأصوات من وزع عليهم الهويات ..وعلى الجهات الامنية ان تتحقق من هذة الظاهرة الخطيرة ..لان حامل هوية نقابة الصحفيين تؤهل حاملها للدخول الى الكثير من الاماكن والتي لايسطيع الانسان العادي دخولها لاسباب امنية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (3) - مصطفى جواد
    12/18/2017 7:17:33 AM

    على شنو يرد اللامي ؟ على اساءته للرسول وهو نقيب الصحفيين الي المفروض يمثل الاعلام والوطن كدام كل الدول .. هذا ما يستحق يكون نقيب صحفيين لان انسان بدون اخلاق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (4) - محمد عبدالقادر
    12/18/2017 4:17:40 PM

    مؤيد اللامي اكبر بعثي ونطالب الجهات المسؤولة باقالته



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (5) - مصطفى محمود
    12/18/2017 4:18:15 PM

    فاسد وبعثي بكل ما تحتويه الكلمة من معنى وحرام يخلوه بهيج منصب



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •