2017/12/26 12:30
  • عدد القراءات 2735
  • القسم : ملف وتحليل

توقعات 2018.. حرب لـ"المسلة": العبادي يقود العراق الى الازدهار والأمن

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: تجري "المسلة" سلسلة من التقارير الحافلة بتوقعات النخب السياسية والبرلمانية والإعلامية في العام 2018، الذي سيشهد انتخابات في منتصفه، يُتوقع لها النجاح في ظل استتباب امني يتعزز بانكفاء صفحة الإرهاب من العراق، وسياسة حكومية تسعى إلى تحسين الأوضاع المعاشية للمواطنين، فضلا عن انفتاح سياسي على دول العالم، التي ترى في العراق مشروع امن واستقرار لمنطقة الشرق الأوسط والعالم.

وفي صدد التوقعات، أعرب الخبير القانوني طارق حرب، الاثنين 18 كانون الأول 2017، عن اعتقاده أن يشهد الوضع الأمني في العراق خلال 2018، استقراراً كبيراً، فيما أشار إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي سيكون له دوراً سياسياً كبيراً خلاله، وأن يشهد الجانب الاقتصادي انتعاشاً واضحاً مع حملة القضاء على الفاسدين.

وقال حرب لـ"المسلة"، أن "ما يدّعيه بعض السياسيين والإعلاميين والأمنيين عن ظهور شكل جديد من أشكال الإرهاب هو محض افتراء، لا حقيقة له، فالإرهاب وداعش انتهى"، مستدركاً "نعم قد نشهد عمليات بسيطة ولكنها لن تسجل نسبة 5% من تلك التي كنا نشهدها خلال الفترة السابقة، فتخويف الشعب بظهور تنظيم إرهابي جديد، ينمّ عن جهل المدّعين بوقائع الحياة".

وأضاف "سيكون لرئيس الوزراء حيدر العبادي دوراً سياسياً كبيراً في المرحلة القادمة، لما حققه من انتصارات أمنية لم تستطع حتى مراكز الدراسات الغربية توقعها، حيث توقعت البعض منها أن الحرب على داعش تحتاج ما لا يقلّ عن 15 سنة، في حين أنها حُسمت في ثلاث سنوات، بغداد منذ شهر لم تشهد تفجيراً في حين كنا في اليوم الواحد نُفجع بعشرة تفجيرات".

وأعرب عن اعتقاده أن "حظوظ العبادي إن دخل في قائمة انتخابية لا تقتصر على الشيعة، بل تضمّ السنة أيضاً، ستكون كبيرة، فالكثير من مواطني المحافظات التي احتلها داعش سيصوتون له ولمرشحيه السنة".

وأشار حرب إلى أنه "أتوقع أن دورة النفط بانخفاض الأسعار على وشك أن تنتهي، فلا يمكن أن تستمر لأكثر من أربع سنوات، وبالتالي انتعاش أسعار النفط هو انتعاش للاقتصاد العراقي، لا سيما إذا تمّ ملاحقة الفاسدين، الذين أضروا الاقتصاد العراقي بشكل كبيرٍ، سواءً من قبل الحكومة الحالية أو المقبلة، لذا أتوقع أن نشهد انتعاشاً خلال 2018، ووضعاً أفضل بكثير من السنوات الماضية".

وتابع "أمنيتي أن أرى العراق موحداً، وسيادة القانون، والدستور هو الحاكم، وتسود الإنسانية وتسمو على الديانة والقومية والطائفة، والعدالة والمساواة".

"المسلة"


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - محمد منجد
    12/26/2017 10:08:10 AM

    واتوقع في 2018 ان تستمر بلواكتك وتملقك المتعود عليهم ياطارق حرب....



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •