2018/02/13 13:40
  • عدد القراءات 1536
  • القسم : العراق

الدفاع النيابية لـ المسلة: حرب فكرية على الآلاف من معتقلي داعش في العراق

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

بغداد / المسلة: أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية اسكندر وتوت، الاثنين 12 شباط 2018، وجود آلاف الإرهابيين في سجون إقليم كردستان العراق، فيما عدّ عوائلهم معضلة كبيرة تحتاج إلى جهود حكومية ومدنية لتغيير أفكارهم وزرع السلام والمحبة في نفوسهم التي تعودت على القتل والذبح.

وذكرت حكومة إقليم شمال العراق، الثلاثاء، 6 شباط 2018، إن القوات الأمنية الكردية تحتجز نحو أربعة آلاف عنصر من تنظيم داعش الإرهابي، بينهم أجانب، سلمت اثنين منهم لبلدانهم.

وقال وتوت في حديث للمسلة: هناك نحو خمسة آلاف إرهابي من عناصر تنظيم داعش في سجون إقليم شمال العراق.

وتابع: أما نساء وأطفال الإرهابيين فهم في مخيمات وفي أماكن أخرى، ويعتبرون معضلة وتتطلب جهوداً حكومية كبيرة، لتغيير نفسية وفكر هؤلاء، حيث اعتادوا على القتل والذبح ليكونوا مؤمنين بالسلام والمحبة والتآخي.

وشدد وتوت قائلاً: يحتاجون تغييراً جذرياً في أفكارهم، ويتطلب جهوداً كبيراً من قِبل الحكومة والمنظمات المدنية.

ونزح المئات من عوائل إرهابيي التنظيم من الجانب الأيمن من الموصل إلى مخيمات النازحين في جنوب المدينة وشرقها، واستقر البعض منها في الجانب الأيسر من الموصل.

وأصدر مجلس قضاء الموصل، في 20 حزيران الماضي، قراراً ينص على عزل عوائل ارهابيي داعش عن المجتمع الموصلي في مخيمات خاصة خارج المدينة، والعمل على إعادة تأهيلهم ليندمجوا مستقبلاً في المجتمع مرة أخرى، بعد التأكد من استجابتهم للتأهيل. وبيّن المجلس أن قراره جاء لتنظيم الحياة في المدينة، لكن القرار لم يُنفذ حتى الآن، وما زال ينتظر التصويت عليه من قبل مجلس محافظة نينوى.

بدوره، قال نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس محافظة نينوى، هاشم بريفكاني، إن خطط الحكومة المحلية لمحافظة نينوى تتمثل في جمع عوائل تنظيم داعش في مخيم واحد، تديره وزارة الهجرة والمهجرين في الحكومة العراقية، لافتاً إلى أنه لم يُحدد حتى الآن موقع محدد لإنشاء هذا المخيم، لكنه أشار إلى أنه كانت هناك نية لإنشاء هذا المخيم في ناحية بعشيقة، شمال شرقي الموصل، لكن سكان بعشيقة اعترضوا على إنشاء هذا المخيم في منطقتهم، مبيناً أن هذا المخيم قد يُنشأ في جنوب الموصل، حيث توجد حالياً كثير من عوائل ارهابيي التنظيم في المخيمات المنتشرة في هذه المنطقة.

وكشف وزير الداخلية قاسم الأعرجي، الاثنين، أن عدد الإرهابيين المعتقلين يصل إلى 1049 ليس بينهم عرب، وأضاف إن معركتنا مع داعش انتهت عسكرياً لكنها مستمرة فكرياً واستخباراتياً، مؤكداً أن  زوجات عناصر داعش زودن الداخلية بمعلومات مهمة ودقيقة عن خطط التنظيم استفاد منها الجيش.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •