2018/04/16 19:25
  • عدد القراءات 14258
  • القسم : مواضيع رائجة

هل يمتلك الناخب وسائل التغيير.. ما تأثير العشائرية والمناطقية على خياراته؟

بغداد / المسلة: يبدو أن الناخب العراقي بعد أن حسم أمره في المشاركة الواسعة في الانتخابات القادمة، لجأ في التدقيق في البرامج الانتخابية للمرشحين للوصول إلى من يلبي طموحاته ورغباته.

ومع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية العامة في العراق، تركز القوى السياسية على عامل جذب الناخبين، فيما ستطرحه من برامج انتخابية، تحدد طبيعة التنافس بين الكيانات المشاركة في العملية الديمقراطية.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن الناخب العراقي بات يركز على البرنامج الانتخابي للمرشحين، على اعتبار الانتخابات وسيلة للتغيير لما يطمح إليه الناخب.

وبات المواطن العراقي على دراية وخبرة بعد مشاركته في ممارسات انتخابية عديدة منذ سقوط النظام السابق. ويرى المتابعون أنه سيبحث عن البرامج والأجندات التي سيطرحها المرشحون خلال حملاتهم الدعائية، ويأتي في أولويات المواطن: تحسين الوضع المعاشي والقضاء على البطالة، والحفاظ على منجزات النصر الذي تحقق على داعش الإرهابي بتحرير المدن من سيطرته.

التجارب الانتخابية السابقة أبرزت أن الناخب لم يكن يهتم للبرامج الانتخابية بقدر اهتمامه باختيار من يرتبط به بعلاقة قرابة أو طائفة أو قومية أو منطقة.

وأكدت استطلاعات الرأي الحديثة التي رصدتها المسلة في وسائل اعلام محلية وعالمية أن الناخب العراقي، يرى أن البرنامج الانتخابي لأي مرشح ينبغي أن يكون مقنعاً لينال صوته بغض النظر عن أي رابطة ثانوية.

ويشدد المتابعون على ضرورة أن يكون البرنامج الانتخابي واقعياً وليس وعوداً لا يمكن تطبيقها على الأرض.

وترى القوى السياسية العراقية أن الانتخابات القادمة، التي ستجري في الـ12 من أيار 2018، تمثل التجربة الأصعب لها قياساً بالتجارب السابقة، لاعتبارات عديدة بينها أن الناخب يسعى لتغيير يلبي طموحاته ورغباته.

كل ذلك يأتي في إشارة واضحة على إصرار المواطن العراقي على المشاركة في الانتخابات مع التدقيق في البرامج الانتخابية للمرشحين.

وسلط تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، الضوء على الانتخابات التي سوف تشهدها عدد من الدول العربية خلال العام الجاري، لكن في النهاية لن يكون هناك تغيير على أرض الواقع، وسوف تظل الأمور كما هي، فيما توقعت الصحيفة أن الانتخابات في العراق ستسفر عن حكومة ائتلافية أخرى برئاسة رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي.

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - Haider AH
    4/17/2018 9:30:15 AM

    كل الي يصير بالعراق هو من ايد الناخب لازم يعرف يختار صحيح ويختار الشخص المناسب الة مو لازم يختار شخص حسب الطائفة او حسب الي يدفع اكثر علمود الانتخابات هل شي غلط لازم يبذل كل جهدة في سبيل الي يريدة كمرشح شكون هو الصحيح وبالمكان الصحيح واذا صار واختارو شخص غلط منسكت عليه اربع سنين لحد ميوكع العراق وانما لازم ننطي سنة وحدة وبعدهة يتم طردة اذا مسوو شي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - Tabark Haider
    4/17/2018 9:44:44 AM

    على المرشحين ان يحترمون الي انتخبهم وميتعاملون وياه بهل طريقة الي هي علكد الانتخابات وبعدهة اهملة وحتى اتصال ماارد ميصير وعل ىالناخب ان ميسكت عن حقة ابد وميسملح لاحد ان يتلاعب بي وبتفكيرة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •