2018/03/13 11:00
  • عدد القراءات 1366
  • القسم : مواضيع رائجة

البعث يردّ على إجراءات المسائلة والعدالة بالدعوة الى مقاطعة الانتخابات

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------

 بغداد / المسلة: ردّ حزب البعث المنحلّ على قانون مصادرة أملاك أعضائه، ودعا إلى استخدام العنف ومقاطعة الانتخابات البرلمانية العامة، التي ستجري في الـ12 من أيار 2018، ليلتقي مع شخصيات وجهات سياسية ودينية دعت إلى مقاطعة الانتخابات، في وقت تفرق بعثيون سابقون إلى ائتلافات سياسية ليخوضوا الانتخابات معها، ابرزها ائتلاف علاوي والخنجر.

ففي الوقت الذي يصدر فيه البعث أوامره الى أزلامه بالترشح للانتخابات لاختراق العملية السياسية، فانه يدعو الى مقاطعة الانتخابات، في تبادل أدوار مكشوف، لإلحاق الضرر بالعملية السياسية.

وأصدرت هيئة المساءلة والعدالة، في 5 آذار 2018، قرارا صادرت بموجبه ممتلكات 4257 شخصا من أقارب الدكتاتور صدام حسين ورموز نظامه. وشمل قرار المصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة لأكثر من 4000 شخص كانوا يتولون مناصب في الدولة وحزب البعث، وآخرين برتبة عميد كانوا يعملون في 5 أجهزة أمنية في عهد النظام السابق.

وفي بيان لها الأسبوع الماضي، قالت ما تسمى بـ "الأمانة العامة للجبهة الوطنية العراقية "أنها "تجدد دعوتها للعراقيين إلى مقاطعة الانتخابات المزيفة وإدانة هذا القانون وسواه".

و تضم بعض التحالفات السياسية التي ستخوض الانتخابات شخصيات بعثية، لا سيما ائتلاف العراقية الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، والاتئلاف الذي يضم خميس الخنجر.

ويبدو أن جهات سياسية تحرص على فسح المجال أمام الرموز البعثية للعودة مجددا إلى الواجهة، مثل سعدون مشرار، عضو قيادة فرع لحزب البعث ومدير عام تربية الكرخ قبل 2003، والطيار الخاص بالدكتاتور صدام، وقائد سرب طائرات الهليكوبتر الخاصة به والذي ساهم في قمع الانتفاضة الشعبانية العام 1991، فيصل الفنر، والذين يعملان اليوم في صفوف ائتلاف علاوي.

وقال الخبير القانوني والسياسي طارق حرب لـ"المسلة" أن "دعوات مقاطعة الانتخابات، لم تعد تلقى جدوى، وان الشعب العراقي عقد العزم على التوجّه إلى صناديق الاقتراع".

 ويعتزم العراق إجراء الانتخابات البرلمانية، في الـ 12 من أيار المقبل، وقرر مجلس الوزراء أن يكون التصويت إلكترونيا، على أن تمنع الأحزاب السياسية من خوض الانتخابات، في حال تمسكها بفصائلها المسلحة.

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (1) - ذو الفقار الاسدي
    3/13/2018 7:50:47 AM

    وميقاطعون الانتخابات هم فئة قليلة ومالهم اي داعي وجودهم من عدمة واحد ترة لان اذا انتخبو حينتخبون جماعتهم الي ممهتمين حتى بمصلحة السنة نفسهم واذا منتخبو بعد افضل من ان المفوضية تتعب بجرد الاصوات وقت اطول فخلي يقاطعون



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (2) - وجيد اسمان
    3/13/2018 8:40:12 AM

    المكون السني اكثر مكون مشتت مديتقفون وية اي احد ولا حيتفقون هاي الانانية السابقة عندهم مادام بعدهة بتفكيرهم اذن العراق حيبقى هيج طول العمر لازم هل مكون يفتحون صفحة جديدة حتى الوضع يهدأ



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   2
  • (3) - ضرغام حشد
    3/13/2018 12:04:30 PM

    افضل حل ، حكومة مركزية بدون برلمان ، رءيس جمهورية شجاع سني ام شيعي شجاع ينظف العراق من كل ابناء الز........وحل الأحزاب التي تكونت بعد سقوط جرذ العرجة ، محاكمة السراق ، عدم حيازة اي سلاح الا من قبل القوات الأمنية ، وفتح اكبر مزبلة لنضع فيها علاوي وجماعته والجبوري وشلته والمطلك وربعه والخنجر وخنازيره وعتاب الدوري ولقاء وردي والقبض على كل الهاربين من أمثال طارق الهاشمي وأيهم السامرائي وخميس الخنجر ومحمد الدايني وعلي حاتم مع حلاقة شاربه بح.......... من احذية الحشد



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •