2018/05/16 11:40
  • عدد القراءات 1976
  • القسم : آراء

عادل عبد المهدي: يبقى التفاؤل قوياً

بغداد/المسلة:  

كتب عادل عبد المهدي: باعتماد النتائج الاولية المعلنة والمتداولة، صار واضحاً اوزان القوائم والافراد، والرابحون والخاسرون.. مذكرين انفسنا والجميع ان المنافسة والخصومة يجب ان لا تفسد في الود قضية، فالعدو الحقيقي المشترك يبقى الارهاب والاحتلال والتبعية والعنف والبطالة والفقر والمرض والامية والجهل والتخلف.

1- ما زال الطريق طويلاً لتجاوز الطائفية والاثنية، وثغرات النظام الانتخابي واعمال التزوير والتأثير اللامشروع على الناخبين، والأهم من ذلك كله لتجاوز عقل المعارضة، والكذب والتسقيط والجهل للدخول في عقل بناء النظام والدولة الراشدة والرأي العام والوعي والحكومة الناجحة.

فتحت الانتخابات احتمالات تعديل المعادلات والعلاقات، رغم كل الملاحظات والشكاوى خصوصاً المحقة. فهذه الانتخابات اكثر امناً واقل تزويراً على صعيد اوراق الاقتراع، والأهم اقل تزويراً واكثر آمنأ مع الذات والضمير.. فسُمعت اصوات التقريع والنقد الموجه للكثير من السياسات الجارية، وفتحت مجالات النقد الذاتي ومراجعة السياسات والتوقف عن القاء المسؤولية على الغير. واذا كانت هناك سلبيات في بعض الاجراءات والتطبيقات، لكن المفاجئات او الصدمات للنتائج الايجابية للبعض والسلبية لاخرين قد تفتح العيون عن حجم المسؤوليات سواء لمعالجة النواقص، او لتعزيز المكاسب.. عسى ان تُعالج بصدق وبدون انانية وحزبوية ضيقة برؤى تختلف عما كان يحصل سابقاً. لم تعلن رسمياً كل النتائج وهذه خطوة حذرة لحين التدقيق والتأكد، لكننا نستبق ونبارك للحكومة جهودها، وللاخ العبادي بيانه الرصين بعد مجيئه ثالثاً خلاف توقعات تصدره، وللمفوضية والمسؤولين والامنيين والاعلام والقوى السياسية مواقفها.

2- خلال 4 دورات تشريعية تقدمت قائمتان لا تمثلان السلطة هما "العراقية" و"سائرون" وذلك في الدورة الثانية والحالية، وهذه تحسب للانتخابات العراقية وتداول السلطة، رغم بقاء تأثيراتها القوية.

3- عبرت (9) قوائم حاجز الـ10 مقاعد، حاصدة 247 مقعداً، وباجمالي (7.724862) مليون صوتاً.. وفازت 24 قائمة بمقاعد برقم احادي.. والمجموع الكلي لاصوات الـ33 قائمة الفائزة (8.380438) مليون صوتاً من مجموع 10.84 مليون، مع بقاء فضلة بسيطة لم تحتسب بعد.. قائمة واحدة عبرت حاجز الـ50 مقعداً هي "سائرون" (1.342228 صوتاً).. وقائمتان عبرتا حاجز الـ40 مقعداً هما "الفتح" و"النصر" (1.222676، و1.028692 على التوالي).. وثلاث قوائم عبرت حاجز الـ20 مقعداً هي "الديمقراطي الكردستاني" و"القانون" و"الوطنية" (719500، و637857، و507293 على التوالي).. وثلاث قوائم عبرت حاجز الـ10 مقاعد هي"الوطني الكردستاني" و"الحكمة" و"القرار" (504119، و483194، و339261 على التوالي).

4- الشحن الطائفي والقومي هو الاقل مقارنة بالدورات السابقة.. وعنصر الاختلاط الديني والمذهبي والقومي والايديولوجي هو الاكثر، دون ان يعني غياب الشحن تماماً، وهذا تطور مهم.

5- كان "المجلس الاعلى" و"الدعوة" و"البارت واليكتي" محور الدورة التشريعية الاولى.. وصارت "الدعوة" و"العراقية" محور الثانية.. و"الدعوة" (جناح العبادي) و"المجلس" و"التيار الصدري" و"البارت" محور الثالثة.. وقد يكون "التيار الصدري" و"بدر" محور الحالية، سواء: أ) باتجاه بعضهما.. ب) حراك محوره "سائرون".. ج) حراك محوره "الفتح". وستتردد القوائم الاخرى لتشكيل ائتلاف اكبر قبل استطلاع نوايا هاتين القائمتين، او احداهما.. عدا ما قد يحصل على صعد محلية، وتحركات من اخرين سعياً لتحقيق اكثرية اخرى، او للتحصن ضد العزل والحرمان.

6- سيُدقق في الشكاوى وستعلن النتائج النهائية. وبعد تصديق المحكمة، امام رئيس الجمهورية (15) يوماً لدعوة البرلمان، لانتخاب رئاسة المجلس بالاغلبية المطلقة (المادة/54 و55) اي 165 عضواً.. وحسب المادة (70) يتم انتخاب رئيس الجمهورية بثلثي المجلس، فإن لم تتحقق الاغلبية، يقترع ثانية بين اعلى اثنين، ويعد رئيساً من يحصل على اكثرية الاصوات.. وحسب المادة (76) يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة النيابية الاكثر عدداً خلال (15) يوماً من تاريخ انتخابه.. وعلى المرشح تشكيل الحكومة خلال (30) يوماً، والا سيكلف مرشحاً جديداً لرئاسة الوزراء.

7- تسمح التوقيتات تشكيل الحكومة قبل العيد او بعده مباشرة.. لكن الأهم قيام حكومة ناجحة، لا تختفي وراء الشعارات الفارغة والمسميات الرنانة، التي تلد عادة حكومة معطلة، فاشلة من بيضتها الاولى، قوامها المحاصصة وفساد المنظومة، وخلل المباني، واعتماد نظام النقاط وعدد المقاعد لتوزيع المناصب، بعيداً عن عوامل الانسجام والوحدة والكفاءة.

المسلة - متابعة


شارك الخبر

  • 2  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •