2018/06/13 18:10
  • عدد القراءات 5289
  • القسم : ملف وتحليل

الشمري: جهات تعرقل مطابقة الفرز اليدوي مع البيانات الرقمية ولا خوف من فراغ دستوري

بغداد/المسلة: اعتبر عضو اللجنة القانونية البرلمانية، النائب حسن الشمري،  ‏الأربعاء‏، 13‏ حزيران‏، 2018 ، أن حرق مخازن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات غرضه إرباك عملية تدقيق النتائج، معرباً عن اعتقاده عن عدم تمكّن الهيئة القضائية من مطابقة النتائج بعد حرق الأجهزة.

وقال الشمري لـ"المسلة"، أن "حرق مخازن المفوضية العليا للانتخابات يأتي لإرباك عليات تدقيق نتائج الانتخابات".

وتابع قائلاً "بموجب القانون الجديد يفترض أن تكون هناك مطابقة بين العدّ والفرز اليدوي وبين ما أفرزته الأجهزة الالكترونية من معلومات وبيانات".

 وقالت مصادر مطلعة، ‏الثلاثاء‏، 12‏ حزيران‏، 2018، ان التحقيقات الاولية في حريق صناديق الاقتراع في الرصافة تشير الى ان الحريق اندلع بفعل فاعل، في تأكيد لما اعلنه رئيس الوزراء حيدر العبادي، الثلاثاء، 12 حزيران 2018، عن ان التقرير الاولي في تحقيق حرق مخازن الرصافة التي تحتوي على صناديق الاقتراع يشير الى أنه "متعمد"، وان هناك عمل منظم لادخال البلد في المجهول. وأفادت المصادر ان التقرير الذي عرضه وزير الداخلية قاسم الاعرجي في اجتماع مجلس الوزراء يؤكد ان الحريق تمّ باستخدام مادة البنزين الذي سُكب في كل زوايا المخازن. ويشير التقرير الى ان الفاعل دخل من الباب الوحيد ما يعني انه يملك المفتاح، كما ان الكاميرات تم تعطيلها قبيل اندلاع الحريق بساعة واحدة.

وأضاف الشمري: "ننتظر من المفوضية بإدارتها القضائية الجديدة أن تجد حلاً لهذا المأزق، وكيفية معالجة هذا الأمر، كما ننتظر إجراءات الحكومة حول حرق الأجهزة وإتلافها بشكل كامل".

وعبرّ عن اعتقاده عن "عدم تمكّن الهيئة القضائية من مطابقة النتائج وتفعيل المادة الثانية من قانون التعديل السادس بعد حرق الأجهزة".

وكشف أنه "لستُ مع إعادة الانتخابات، وهذا الأمر يقرّ سياسياً قبل أن تقرّه المحكمة الاتحادية، خلال تفسيرها لأطر الدستور، وترى هل هناك إمكانية لإعادة الانتخابات من عدمه".

واستدرك "نؤيد معالجة الوضع، من التزوير والتلاعب الذي حصل في الانتخابات".

وأوضح أنه "ليس هناك فراغ دستوري سيشهده العراق، وأنه بمجرد أن ينتهي التدقيق تتم المصادقة على النتائج الجديدة، ليبدأ مجلس النواب الجديد بأعماله، فيما تستمر الحكومة لتصريف الأعمال لحين تشكيل الحكومة الجديدة حسب المدد الدستورية".

ووصف رئيس الوزراء حيدر العبادي، حريق موقع لتخزين صناديق الاقتراع في بغداد بأنه يندرج في إطار مؤامرة للنيل من العملية الديمقراطية في البلاد، وذلك في أول إشارة حكومية إلى أن الحادث متعمد. وأضاف في بيان "حرق المخازن الانتخابية يمثل مخططا لضرب البلد ونهجه الديمقراطي وسنتخذ الإجراءات الكفيلة والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه زعزعة أمن البلاد ومواطنيه".

واندلع حريق كبير في أكبر موقع لتخزين صناديق الاقتراع في بغداد والتي تحتوي على صناديق اقتراع الانتخابات العامة في العراق في التي جرت في أيار.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن "غالبية صناديق الاقتراع توجد في المستودعات الثلاثة الأخرى التي لم تحترق".

وصناديق الاقتراع جزء من إعادة فرز الأصوات يدويا بموجب قانون أقره البرلمان، الأربعاء بعد اتهامات بوقوع تزوير ومخالفات.

 وقال تحالف سائرون إن حريق الرصافة جاء نتيجة تخطيط مسبق، ويتهم الأجهزة المكلفة بحماية المقر بالتراخي، وأن هناك شبهة تواطؤ تحوم حول بعض عناصر هذه الأجهزة.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •