2018/06/20 22:50
  • عدد القراءات 8140
  • القسم : رصد

الخليج والشيوعيون في "خيبة أمل" من تحالف الصدر والعامري

بغداد/المسلة: رصدت "المسلة" ردود الأفعال السلبية الصادرة من جهات خليجية وجماعات محلية، تجاه اعلان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن تحالف سائرون، وقائمة الفتح بزعامة هادي العامري.

على الصعيد الخليجي، شن الاعلام السعودي عبر قنواته الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي هجوما عنيفا على زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بسبب اعلانه التحالف مع كتلة الفتح معتبرا التحالف "ارتماء في احضان ايران".

وبحسب صحيفة "صدى الخليج" فان مصادر مسؤولة في المملكة العربية السعودية ذكرت ان القيادة السعودية غاضبة للغاية من هذه التطورات وقد وصفتها بالانتكاسة الثانية بعد انتخابات لبنان وفوز حزب الله وحلفائه فيها واعتبرته انتصار للمحور الايراني في المنطقة وستتصدى له.

صحيفة الشرق الاوسط السعودية اتهمت هي الاخرى الصدر بالرضوخ الى المشروع الايراني وقالت في تقرير لها: "جاء هذا التطور تزامناً مع تحرّك إيراني يقوده قاسم سليماني".

المغرد السعودي الشهير باسم مستشار الأمير محمد بن نايف اعترف بان ما حصل هو ضربة جديدة للسياسة الخارجية السعودية وقال في تغريده له بهذا الخصوص "رئيس وزراء آخر سيحكم العراق ويهدد السعودية".

اما على الصعيد رود الأفعال المحلية، فقد نشرت "العربية نت" السعودية، ما مفاده بان الحزب الشيوعي العراقي أبرز المتحالفين مع مقتدى الصدر وعدد من القوى المدنية ضمن قائمة "سائرون"، أعلنوا عن صدمتهم من قرار تحالف مقتدى الصدر مع هادي العامري.

وقالت مصادر مطلعة لـ"المسلة" ان الشيوعيين لم يعرفوا أي شيء عن التحالف مع الفتح، وان زعامات سائرون لم تستشرهم في المشروع".

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مقربين من الحزب، أنه لم يجر أي حديث خلال الفترة الماضية بخصوص هذا الإعلان، وهم بانتظار عقد اجتماع مع الصدر لمعرفة الأسباب التي دعته إلى إعلان التحالف مع الفتح.

يشار إلى أن تحالف "سائرون" الذي تصدر النتائج الانتخابية بأربعة وخمسين مقعدا كان قد خاض مباحثات مع العديد من الكتل السياسية، كما تم التوقيع مع كتل "الحكمة" بزعامة عمار الحكيم و"ائتلاف الوطنية" برئاسة إياد علاوي على الخطوط العريضة للوصول إلى إعلان التحالف الرسمي، ليعلن بعد ذلك التحالف الفتح.

المسلة


شارك الخبر

  • 9  
  • 11  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - صحفي في المهجر
    6/14/2018 8:46:13 AM

    ......وماذا تترجى من .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - علي الخالدي
    6/14/2018 10:35:08 AM

    الرجل عمل بما يمليه عليه واجبه الوطني ومسؤوليته تجاه الشعب العراقي واعلن تحالفا وطنيا ينفتح على كل الكتل حتى لايدخل البلد في ازمة دستورية وسياسية تنهك البلد واعتقد ان هذا التحالف مرغوب من كافة الكتل السنية والكردية فالكل يبحث عن مصلحته والسيد الصدر يعتبر مصلحة الشيعة والعراق من اهم اولوياته ولطالما دافع عن العراق كبلد حتى عندما زار السعودية نفسها واذا كانت السعودية تبحث عن استقرار المنطقة لتبتعد عن التخندقات التي تضر بها قبل غيرها



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (3) - عادل
    6/16/2018 1:00:57 PM

    لا الشيوعيون فيهم فائدة ولا هم يفيدون ولا الإسلاميين فيهم فائدة ولا هم يفيدون الكل تريد مصلحتها



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •