2018/07/12 19:55
  • عدد القراءات 1808
  • القسم : ملف وتحليل

قيادي بالفتح: الحشد الشعبي قوة وطنية وليست أداة إيرانية كما تروّج المزاعم

بغداد/المسلة: اكد القيادي بتحالف الفتح، عامر الفائز، ‏الخميس‏، 12‏ تموز‏، 2018 على ان "فصائل الحشد الشعبي لا تتورط في مواجهة مع امريكا أو غيرها ، من اجل المصالح الإيرانية ، مبيناً، ان الفصائل العراقية تتبع في اوامرها وفعالياتها الى بلدها، و ليس لها علاقة بسياسات الجمهورية الإسلامية في ايران.

وكانت انباء تناقلتها وسائل اعلام ، زعمت كعادتها في فبركة الاخبار بان فصائل الحشد الشعبي في العراق هي من ستطلق الشرارة في اية حرب تخوضها ايران.

وقال الفائز في حديث لـ "المسلة": "صحيح ان ايران ساعدت الحشد الشعبي لوجستيا وبالعتاد للقتال ضد داعش لكي تعزز مصلحتها وتبعد الخطر عنها"، مؤكداً، على ان "هناك من يريد ان يعطي تصورا بان الحشد الشعبي يمتثل بأوامر ايرانية لغرض تشوية سمعة الحشد وضربه من الداخل".

واضاف، ان "فصائل الحشد الشعبي لها قيادة وهيئة رسمية مرتبطة بالدولة"، موضحاً، انه "قد يكون هناك تعاون بين الحشد والجمهورية الاسلامية في ايران بحكم الجغرافيا والحدود المشتركة، لكن دخول معركة مباشره من اجل ايران فان هذا لن يحدث ابدا".

ويقول المحلل السياسي في "المسلة" ان قوات الحشد أصبحت أحد معادلات الأمن القومي العراقي، مشيرا إلى أن مهمة الحشد الأساسية مع بقية صنوف القوات الأمنية هو الحفاظ على وحدة العراق.

 ويُنظر الى الحشد الشعبي في أية منطقة كرسالة اطمئنان وعامل استقرار لحفظ وحدة العراق، وايضا رسالة انذار وتحذير لمن يحاول المساس بوحدة العراق".

وبعد إقرار قانون الحشد الشعبي، اصبح الحشد تحت القيادة المباشرة للقائد العام للقوات المسلحة، وهو من يضع أنظمته ويمثل كل أطياف الشعب العراقي ويدافع عن جميع العراقيين أينما كانوا.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 13  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (1) - وطن غريب
    7/12/2018 3:25:22 PM

    المشكلة ليست في هذا التصريح وليقل مايقول ولكن الحقيقة ان قسم من فصائل الحشد الشعبي لاتعترف اصلا بالحكومة العراقيه ولا بقراراتها وتشكل عبأ كبيرا على الحكومه وتربك علاقاتها الدوليه وقد نقلت القنواة الفضائية كثير من التصريحات لقادة من فصائل الحشد تعارض الحكومه وحتى ان احد القادة سؤال لوقامت حرب بين العراق وايران لاسامح الله اين ستقف قال وبكل صلافة وبدون تردد مع ايران . على الحكومة اظهار العين الحمراء ومساعدة الرجعية التي لا تقبل بهؤلا ء الباحثين عن الجاه والمال والابعد عن الوطنيه . العراق يحتاج الى استقرار وامان لتسير عجلة البناء لخدمة شعبنا المظلوم منذو مئات السنين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •