2018/07/11 17:40
  • عدد القراءات 2019
  • القسم : رصد

السامرائي: التأثير الخارجي على تشكيل الحكومة لن يكون جذريا.. وتحركات داعش لن تقلق الوضع الأمني

بغداد/المسلة: اعتبر الخبير الأمني وفيق السامرائي، ‏الأربعاء‏، 11‏ تموز‏، 2018 ان هناك ضرورة ملحة في إكمال عمليات محاربة داعش بوضع استراتيجية أمنية شاملة، فيما عدّ التأثير الخارجي على تشكيل الحكومة لن يكون جذرياً، وعلى صعيد الوضع الإقليمي راى ان التطورات السورية وانتصارات الجيش السوري على الإرهاب تترك تأثيراً مباشراً على الأوضاع العراقية.

 وقال السامرائي لـ"المسلة"، في معرض تقييمه للتحليلات المغرضة و الشائعات التي راجت في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، عن احتمال انقلاب عسكري في العراق: "استبعد كلياً حدوث انقلاب عسكري في العراق، فالوضع السياسي والأمني والاجتماعي، لا يسمح بذلك، وهناك اختلافات كبيرة وواسعة بين الوضعين العراقي والمصري، فما حصلَ في مصر لا يمكن أن يحصل في العراق".

 ويركّز ناشطون معروفون بتوجهاتهم المغرضة ضد العراق وعمليته السياسية والديمقراطية، على التجارة بالأخبار والأنباء الكاذبة، مستغلين الأحداث في تأويلها وفق الأجندة المدفوعة الثمن التي يتبنونها، ومن ذلك حادث الجريمة المروعة التي أقدم عليها تنظيم داعش الإرهابي بقتل ستة مواطنين عزل من سكان كربلاء والانبار، والتمثيل بجثثهم، محاولين إثارة الفوضى وتهييج مشاعر الجمهور. كما لجأ هؤلاء إلى إشاعة انقلاب عسكري وشيك في العراق، فضلا عن التضخيم في انتشار مرض الحمى النزيفية، فيما كان لناشطين وإعلاميين آخرين، موقف مضاد من هذا الترويج المغرض، داعين إلى عدم الانجرار وراء الأنباء الكاذبة، وتحقيق الأهداف الحقيقية للتنظيم الإرهابي، عبر تجاهل المجرم وتوجيه الانتقاد إلى السلطات الأمنية.

 تحركات داعش الأخيرة

وحول تحركات تنظيم داعش الإرهابي في الفترة الأخيرة وفيما إذا كانت تشكل خطر على الوضع الأمني، أشار السامرائي، إلى أن "الحديث عن خطورة كبيرة على الوضع الأمني نتيجة تحركات داعش الأخيرة أمرٌ مستبعد، وإن نفذ عمليات هناك وهناك".

ولفت إلى أن "الوضع الأمني يتطلب عمليات استكمالية، لإكمال عمليات الحسم النهائي، عبر وضع استراتيجية أمنية شاملة، لضرب الخلايا النائمة والكامنة، وبعض الجيوب القليلة المتروكة، خاصةً جنوب كركوك حيث الطريق الذي يربط المحافظة بالعاصمة بغداد، وبعض مناطق غرب العراق، حيث يجب متابعتها".

وحذر رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت 30 حزيران 2018، من "طابور خامس" قال انه يحرك من وراء الحدود للإيقاع بين المواطنين والقوات الأمنية. ونوه إلى انه "نعم يوجد إرهاب، ولكننا سنلاحقهم، وسنلاحق كل إرهابي، وهم الآن لا يقاتلونا إلا من وراء الجدار كالجرذان، لأننا قتلناهم فتحولوا إلى بؤر لا تتمكن من مواجهة قواتنا الأمنية".

تأثير أجنبي على الأوضاع

وبشأن الحديث عن تأثير أجنبي على الأوضاع السياسية في العراق وعلى تشكيل الحكومة، أوضح السامرائي قائلاً "بالتأكيد هناك محاولات خارجية، إقليمية ودولية، للتأثير على تشكيل الحكومة، وهذا يشمل معظم الأطراف، في ضوء المصالح الدولية والإقليمية".

وعبّر عن قناعته بأن "التأثير الخارجي على تشكيل الحكومة لن يكون تأثيراً جذرياً، لان الكتل السياسية أصبحت تمتلك صورة واضحة، وباتت قادرة على اتخاذ قرارات أفضل من السابق، التي كانت غير كاملة".

وتابع أن "الأغلبية السياسية تتطور من حيث الإرادة بشكل تدريجي".

الوضع السوري

وحول الأوضاع السورية وتأثير انتصارات الجيش السوري على الإرهاب على الأوضاع العراقية، ذكر السامرائي أن "الحرب على الإرهاب واحدة في كل دول العالم، فما يحدث في سوريا، وخاصةً في المناطق القريبة من العراق، يترك تأثيراً مباشراً على الأمن الوطني العراقي".

وأضاف "بما أن القوات العراقية أصبحت منتشرة على خط الحدود، فإن الوضع أكثر اطمئناناً من السابق، وكلما دُحر الإرهابيون في سوريا يتعزز الموقف الأمني في العراق، وكلما دحروا في العراق يتعزز الموقف الأمني في سوريا".

وأكد أن "كلّ شيء يتأثر بالموقف الإقليمي، والصراع الأمريكي - الإيراني، يؤثر على العملية السياسية وعلى الوضع الأمني في العراق". واستطرد قائلاً أن "القوات الأمنية العراقية حققت تقدماً كبيراً خلال السنوات الأخيرة".

وواصل الجيش السوري، الأحد 8 تموز 2018، تقدّمه في الجنوب السوري، وباتت المناطق الشرقية من "درعا" تحت سيطرته. وبدأت بالانتشار في المناطق الشرقية من جنوب درعا لاستلام النقاط على الحدود السورية الأردنية، فيما أوضح رئيس الوزراء، حيدر العبادي، الثلاثاء 3 تموز 2018، أن استهداف داعش في سوريا يستند على معلومات استخبارية عراقية.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •