2018/08/09 11:08
  • عدد القراءات 1468
  • القسم : العراق

الكرابلة يشكّلون تحالفا سنيا واسعا والحلبوسي مرشحهم لرئاسة البرلمان

بغداد/المسلة: كشف النائب السابق عن تحالف القوى، عبد الرحمن اللويزي، الخميس 9 آب 2018، عن محور سياسي سني تشكل برئاسة "الكرابلة" بحكم نفوذهم على المفوضية السابقة وعلى بعض الكتل السياسية، مبيناً ان هذا المحور يضم محافظ الانبار محمد الحلبوسي وهو مرشحهم لرئاسة البرلمان.

وقال اللويزي لوسائل اعلام تابعتها المسلة، ان "هناك محوراً سنياً تشكل من جمال الكربولي ومحمد الكربولي رئيس كتلة الحل بحكم نفوذهم على المفوضية العليا المستقلة للانتخابات السابقة، بالاضافة الى نفوذهم على بعض الكتل السياسية ويضم هذا المحور بعض الشخصيات السنية المستقلة ومحافظ صلاح الدين احمد الجبوري بالاضافة الى محافظ الانبار محمد الحلبوسي وهو مرشح الكرابلة لرئاسة البرلمان المقبل" مبيناً ان "الكثير من الشخصيات السنية المرشحة، انضمت لهذا المحور من اجل الحفاظ على نتائجها في الانتخابات".

وتابع ان "الامر مرهون بالمصادقة على نتائج الانتخابات، لانه بعد المصادقة من المحتمل ان تتغير ملامح هذا المحور ويظهر له وجهاً اخر، اما اذا بقى على وضعه الحالي فأن حظوظ محمد الحلبوسي قوية لرئاسة البرلمان" مضيفاً ان "هذا التحالف هو احياء لاتحاد القوى ولكن ليس اتحاد القوى السابق وانما بإستغلال اسمه".

غيرن ان عبد الملك الحسيني، مدير مكتب رئيس مجلس النواب السابق، ‏سليم الجبوري، نفى في 04‏ آب‏، 2018 الأخبار المتداولة عن ترشيحات لمناصب حكومية، او اتفاقات على المناصب بين القوى السياسية، السنية منها، والشيعية.

وحول ما نشرته صحف ووسائل إعلام عن ترشيح خالد العبيدي، لمنصب رئيس البرلمان المقبل، قال الحسيني في حديث لـ "المسلة"، انه "لم يتبلور لحد هذه اللحظة أي تحالف سياسي واضح لا على المستوى السني ولا على المستوى الشيعي لذلك من الغريب ان نسمع هناك ترشيحات على مناصب".

وأضاف، ان "هذه الأخبار عارية عن الصحة اذ لم تتبلور أية اتفاقات سياسية حول تشكيل الكتل والتحالفات وتشكيل الحكومة فكيف يتم الاتفاق على مناصب".

واعتبر الحسيني ان "أوضاع البلاد وما تتطلبه من معالجات، وإخلاص لحل الازمات، تجعل من الصعب على الكتل ان تتباحث حول المناصب والمكاسب".

 وأكد الحسيني على ان "الأهم في هذه المرحلة، هو المصادقة على النتائج النهائية للانتخابات، ليتم بعد ذلك الحديث عن تحالفات حقيقية".

وشدّد الحسيني على ان "الدعاية والترويج للإشاعات والأخبار غير الصحيحة، لا يصب في مصلحة البلد، ومن يسعى الى منصب، فان هناك سياقات دستورية، ودراسة لسيرة ذاتية، وإحصاء إنجازات، والتأكد من مهارات، بعدها يتقدم المرشح الى منصب معين".

وكانت أنباء متداولة أفادت بان خالد العبيدي، الأحد 29 تموز 2018، سوف يشغل منصب رئاسة مجلس النواب الجديد، بموجب اتفاقات سياسية، فيما أكد انه لم يرشح نفسه لهذا المنصب.

وتشهد الساحة السياسية حراكاً واسعاً بين القوى الفائزة بالانتخابات التي جرت في 12 ايار 2018 لتشكيل الكتلة الأكبر تمهيداً لتكليفها بتشكيل الحكومة المقبلة.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •