2018/10/02 20:20
  • عدد القراءات 3355
  • القسم : رصد

"المسلة" تبارك لـ( برهم صالح ).. منصبه الجديد.. رئيسا لجمهورية العراق

بغداد/المسلة:  تتقدم "المسلة" بالتهاني والتبريكات الى برهم صالح رئيسا لجمهورية العراق، مدركةً المسؤولية التاريخية التي تقع على عاتقه في رسم ملامح مستقبل عراقي واحد، وواعد، وان يكون رئيسا لكل العراقيين، بمختلف الطوائف والقوميات.

لقد اختار العراقيون برهم صالح، رئيسا لجمهوريتهم الديمقراطية، بعد تنافس وصراع محموم، يجب ان يكون ماضيا، الى مستقبل مشرق، يوحّد جميع العراقيين.

كانت "المسلة" في طليعة وسائل الاعلام، إنْ لم تكن الوحيدة، التي دعت الى الحيلولة دون جعل المنصب نافذة لتحقيق المصالح الحزبية، والقومية الضيقة، عبر انتخاب برهم صالح، كشخصية تأبى التقسيم، وصاحبة حنكة في السياسة، وحريص على النظام الديمقراطي.

العراقيون اليوم، يوجّهون الأنظار الى رئيس جديد، وفق الاستحقاق الديمقراطي، بعيدا عن المواقف المنحازة، التي تُبني على أسس طائفية أو قومية، او حزبية، بل من منطلق المصلحة العليا للبلاد التي تحتاج الى زعيم وسطي، براغماتي، يدير الأزمات السياسية والقومية، بكل مهنية، ويرفض التهديد بانفصال، كلما سنحت الفرصة.

لقد استجاب العراقيون الى صوت الضمير، بانتخاب السياسي المهني، الذي ينجح في المهام التي توكل اليه، باحترافية، ومهارة عاليتين..

منصب رئيس الجمهورية في رمزيته، لا يختلف عن علم البلاد، فحيث ان الراية الوطنية هي رمز الهوية، والشموخ، وهو يرتفع شاهقاً مرفرفاً، فان منصب رئيس الجمهورية في العراق، هو نموذج وحدة البلاد..

لتبدأ مسيرة جديدة، يتوّجها اختيار رئيس يؤمن بالتوافق والحوار، رئيس متعصّب فقط إلى عراق واحد، قوي، لا إقليم أو إقطاعية.

المسلة


شارك الخبر

  • 10  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •