2018/10/10 20:20
  • عدد القراءات 3430
  • القسم : العراق

"المسلة" أول من كذّب الخبر.. لـ"ينفيه" مسؤول إيراني لاحقا: لا قطع للمياه عن العراق

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: في الوقت الذي نشرت فيه  وسائل اعلام عراقية معروفة، تمتلك فضائيات، فضلا عن "ار تي" الروسية، ‏الأربعاء‏، 10‏ تشرين الأول‏، 2018 بان المرشد الأعلى الإيراني على الخامنئي امر بقطع المياه عن العراق،  شكّكت "المسلة" في مصادره، ولم تنشره وبعثت برسالة الى السفارة الإيرانية في بغداد للاستفسار عن حقيقة ذلك، لياتي النفي من  نائب السفير الإيراني في العراق، الأربعاء، 10 تشرين الاول 2018، الذي نفى التقارير التي أفادت بان ايران ستقوم بقطع نحو 7 مليارات أمتار مكعبة من المياه الجارية صوب الحدود الغربية والشمالية الغربية العراقية، معربا عن استغرابه من تلك الانباء التي تداولتها عدد من وسائل الإعلام، واصفا اياها بانها لا اساس لها من الصحة، لاسيما وان وسائل الاعلام العراقية والعربية والعالمية نسبت ذلك الى وكالة انباء فارس.

وقال موسى طباطبائي، انه 'لا يمكن لايران ان تقطع تلك الكمية من المياه الحدودية عن العراق دون الاتفاق مع السلطات بهذا الشأن بحكم الاتفاقية الموقعة بين البلدين بهذا الخصوص منذ عام 1975".

واضاف: انه تم تخصيص ملياري دولار من صندوق الادخار الايراني لتحويل المياه من الانهر الداخلية الى محافظة سيستان وبلوشستان، وليس من مياه الانهار الحدودية.

وأشار طباطبائي الى حقيقة ما ذكره مساعد وزير الزراعة الإيراني علي مراد أكبري في مؤتمر دور الثقافة في الدين الفلسفي، وهو ان المرشد الاعلى خصص مبلغا لنقل المياه من الانهار المركزية الى سيستان وبلوشستان، مفندا ما نقلته عدد من وسائل الاعلام عن اكبري.

واثار هذا الخبر المفبرك والمنسوب الى مساعد وزير الزراعة الإيراني علي مراد أكبري، موجة من القلق.

وشهدت الاشهر الماضية حملة اعلامية شديدة قامت بها بعض وسائل الاعلام المغرضة ومن خلال نشر اخبار مفبركة وكاذبة في محاولة لأستهداف العلاقات الايرانية العراقية وزرع الكراهية والتفرقة مابين الشعبين الشقيقين الايراني والعراقي.

وحذر المسؤولون في البلدين من احتمال محاولة هذه الجهات التي تقف خلفها اجندة خارجية استغلال المسيرة الاربعينية المليونية، والقيام بتحركات معادية تهدف للنيل من الشعبين الايراني والعراقي وتعكير صفو العلاقات الاخوية بينهما.

  المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 7  
  • 10  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •