2018/10/11 11:00
  • عدد القراءات 1457
  • القسم : العراق

صحف العرب: التغيير الحقيقي ينطلق من برلمان فاعل وحكومة عراقية ذات استقلالية

بغداد/المسلة: ناقشت صحف عربية التحديات التي تواجه رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبدالمهدي في تشكيل الحكومة الجديدة في ظل التجاذبات الداخلية والخارجية.

وشدد عدد من الكتاب على ضرورة استقلالية عبدالمهدي في اختيار أعضاء حكومته الجديدة، وسط تساؤلات عن الأسلوب الذي طرحه لاختيار فريقه الوزاري.

ويتوجب على عادل عبدالمهدي المكلف بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة من قبل رئيس الدولة الجديد برهم صالح التقدم بتشكيلته الوزارية بحلول الأول من شهر تشرين الثاني / نوفمبر المقبل.

و دعا عبد المهدي، العراقيين الراغبين لأن يصبحوا وزراء إلى التقديم على مناصب الوزراء على موقع الكتروني رسمي.

وقالت الشرق الأوسط اللندنية إن تلك الخطوة من قبل عبدالمهدي " أثارت جدلاً في أوساط إعلامية وسياسية".

كما يرى علي شمخي في الصباح الجديد أن "قبة البرلمان هي المكان الحقيقي التي سنرى من خلالها مشاهد التغيير الحقيقي في العراق وستنعكس مثل هذه التغييرات على بقية مفاصل المنظومة السياسية برمتها فبرلمان فاعل وقوي سينتج لنا حكومة قوية يمكنها ان تحظى بثقة البرلمان نفسه ويطمئن لها الشعب العراقي".

كما يحذر الكاتب من "استنساخ التجارب السابقة لبرلمان تتنازع فيه المصالح الحزبية وتتدافع فيه الأهواء الطائفية" حيث يرى أنه لو حدث ذلك "سيجد رئيس الوزراء الجديد وأعضاء حكومته من الوزراء الحجج الكافية للتعكز عليها لتبرير إخفاقهم أو تباطئهم في أداء واجباتهم وسيعود الجميع إلى مظاهر الشلل واليأس والقنوط من إمكانية تصحيح المسارات وتعديل الاعوجاج وتقويم الاخطاء ..قبة البرلمان هي مصنع التغيير الحقيقي".

ويقول نبيل ياسين في الحياة اللندنية إن "نجاح عبد المهدي، مرتهن باستقلاليته، التي تعني في جملة ما تعنيه، حريته في اختيار أطقم عمله ونشاطه السياسي والإداري، أطقم تفهم وتدير تقليص مجال تدخل أعضاء الهيئة التشريعية بوظائف السلطة التنفيذية، وهو واحد من أهم مجالات الفساد في العراق، كما تفهم تعزيز سلطة القانون المفقودة وتديره".

ويرى مصطفى فحص في الشرق الأوسط اللندنية أنه "من المرجح ألا يبقى عادل عبد المهدي أسير الصفقة السياسية التي أوصلته إلى السلطة لفترة طويلة نتيجة عملية توافق هجينة بين أطراف مختلفة لم تنجح في تشكيل الكتلة الأكبر فاستعاضت عنها بتوافق كامل حول اسم رئيس الوزراء الذي أجمعت عليه بوصفه مستقلاً لا يحظى بتغطية حزبية".

ويرى جورج سمعان في الحياة اللندنية أنه لا "يمكن اعتبار صالح أو عبد المهدي في صف إيران، وإن لم يكونا في صف خصومها، للرجلين تجربة وثقافة سياسيتان لا تسمحان لهما بالمجازفة في مواجهة الولايات المتحدة، ولا بإدارة الظهر لرغبات الجمهورية الإسلامية".

ويشير الكاتب إلى أن "ميزان القوى في الداخل العراقي يميل لمصلحة إيران".

 من جانبه، يشدد عبدالمنعم سعيد في الشرق الأوسط اللندنية على أن "عودة الدولة العراقية ضرورة استراتيجية للعالم العربي، واختيار برهم صالح وعادل عبد المهدي خطوة على طريق استقرار الدولة والتعامل مع التحديات التي تواجهها".

ويضيف سعيد: "الأمر العراقي كله يحتاج درجة أعلى من الفهم والتفاهم مع القيادات العراقية من جميع الاتجاهات، فالغربة العراقية خلقت فجوة معرفية إزاء بغداد وربما كانت أولى الخطوات أن نعرف العراق أكثر، ونعرف من العراقيين ماذا يريدون في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخهم، وتاريخنا أيضاً".

متابعة المسلة

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •