2018/12/06 09:10
  • عدد القراءات 4251
  • القسم : رصد

زهد الإصلاح في المناصب يوحّد صفوفه.. والدوران حول (عقدة الداخلية) يفكّك البناء

بغداد/المسلة: يمضي مسار الصراع على تشكيل الحكومة الى طريقين متعاكسين، اذ يعزّز تحالف الإصلاح صفوفه، وقد تجسد ذلك في اجتماعه بكامل قياداته وغالبية أعضائه في اجتماع مساء الأربعاء‏، 5‏ كانون الأول‏، 2018 فيما تحدثت مصادر لـ"المسلة" عن تصدع في صفوف تحالف البناء، بسبب الخلافات حول جدوى الإصرار على استيزار فالح الفيّاض للداخلية، ما استدعى تدخل اطراف إقليمية مؤثرة على التحالف للحيلولة دون انهياره.

ما يعزّز تحالف الإصلاح، هو الزهد الذي ابداه في المناصب الوزارية، وعدم تمسكه بمرشحين معينين، وترك رئيس الوزراء، حرا في اتخاذ القرار بشكل فعلي، وليس لأغراض إعلامية كما هو الحال مع الأطراف الأخرى، وكان من نتائج رصد صفوف التحالف ان رئيسه عمار الحكيم دعا مرة أخرى الى "مأسسة" التحالف.

واحد ابرز عناصر تفكك البناء، احتمال فض الشركة مع المحور الوطني، في حال عدم تمرير الفياض، ما يعني تعزيزا لنفوذ رئيس البرلمان محمد الحلبوسي.

وفي تأكيد على هذا الزهد قالت عضو ائتلاف النصر، ندى شاكر، لـ"المسلة" ان ائتلاف النصر لم يحصل على أي استحقاق وان الكتل السياسية استطاعت ان تضغط على رئيس الوزراء لتحصل على حصة الاسد.

 وقالت شاكر في حديث لـ"المسلة"، ان "هناك كتل سياسية صغيرة حصلت على مقاعد وزارية، فيما ائتلاف النصر لديه اليوم 32 مقعدا ولم يحصل على أية وزارة".

واشارت الى، ان "ائتلاف النصر يطالب بتفسير لما حصل وهل هي عملية تهميش او ومصارحتنا بان النصر ليس له دور حكومي"، ومشيرة الى ان "الكتل الاخرى قالت سوف نعطي الحرية لعبد المهدي في اختيار الوزراء ونحن كائتلاف النصر رحبنا بذلك وفوضنا عبد المهدي ان يشكل كابينته الوزارية".

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •