2019/01/10 15:10
  • عدد القراءات 1905
  • القسم : العراق

أكاديمي: أميركا تريد إقناع العراق بأن وجودها العسكري ضمان للاستقرار وضمان تنفيذ العقوبات على إيران

بغداد/المسلة:  قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور خالد عبد الإله، الخميس 10 كانون الثاني 2019، إن زيارة بومبيو إلى العراق تشمل ملفات عدة أهمها طبيعة الاستراتيجية الأميركية بعد قرار الانسحاب من سوريا، إضافة إلى ملف القوات الأميركية في العراق واتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين،  خصوصاً أن هناك اليوم قوى عراقية بدأت تطالب بانسحاب الأميركيين وإلغاء الاتفاقية الأمنية.

واضاف عبد الإله، في تصريحات تابعتها "المسلة"، أن "الملف المهم الآخر على أجندة بومبيو هو ملف الاستثمار والاقتصاد والاستقرار، فأميركا تريد إقناع العراق بأن وجودها العسكري يتطابق مع الحاجة إلى إعادة الاستقرار والإعمار، فضلاً عن ملف العقوبات على إيران".

وبالتزامن مع زيارة بومبيو إلى بغداد، تبادل "ائتلاف النصر" الذي يتزعمه رئيس الوزراء العراقي السابق حيدر العبادي، و"ائتلاف دولة القانون" الذي يتزعمه رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي، الاتهامات بشأن الوجود الأميركي في العراق بعد عام 2014.

وكان ائتلاف النصر أصدر بياناً الاربعاء، قال فيه إن "القوات الأميركية استُدعيَت إلى العراق بتاريخ 24 يونيو حزيران 2014، من قبل حكومة نوري المالكي، إثر دخول عصابة داعش الإرهابية، وإسقاطها للمحافظات"، وأشار إلى أن "هذا مثبت في وثائق الأمم المتحدة والوثائق المتبادلة بين الدولتين".

وأضاف أن الاستدعاء "استند إلى اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق وأميركا"، لافتاً إلى أن "حيدر العبادي حين نال ثقة مجلس النواب بتاريخ الثامن من سبتمبر أيلول 2014، كانت القوات الأميركية موجودة في العراق قبل تسلّمه مسؤولية رئاسة الوزراء بأكثر من شهرين".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •