2019/01/11 07:55
  • عدد القراءات 1587
  • القسم : العراق

المتحدث العسكري للعصائب لـ الحكيم: تهم باطلة وتملق ولا تختلف عن خطاب داعش ضد الحشد

بغداد/المسلة: وجه المتحدث العسكري باسم عصائب اهل الحق جواد الطليباوي، الجمعة 11 كانون الثاني 2019 رسالة الى زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم بعد "الاتهامات" التي اطلقتها القناة التابعة له ضد "العصائب" ً ، مبينا انها لا تفرق عن التي كان يطلقها "داعش" ضدها.

وقال الطليباوي في رسالة موجهة من "مجاهدي أهل الحق" الى عمار الحكيم، ان "من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة.

السيد عمار الحكيم، ان اتهاماتكم لمجاهدي أهل الحق عبر قناة الفرات هي محض افتراءات وأكاذيب وتحتاج الى دليل وبرهان لاثباتها".

 واضاف، "هي نفس الاتهامات التي كان السياسيين التابعين لداعش يطلقونها ضد من حرر الأرض والعرض"، مبينا ان "هذه التهم الباطلة تعد رسالة تحريض وكذلك تملق لاعداء الحشد الشعبي بعد ان جاءت متزامنة مع انتشار القوات الأمريكية".

وخاطب الطليباوي، الحكيم، قائلا: "الأولى بك ياسيد ان كنت حريصا على الوطن ان تحاسب اتباعك الذين سرقوا ونهبوا قوت الشعب بغير وجه فجميع ابناء الشعب العراقي يعلمون جيدا من السارق ومن الذي بذل الدماء من اجل الحفاض ثروات الشعب".

وتابع "واعلم ياسيد ان لو لا وقفت ودماء مجاهدينا لكنت الان طريدا مشردا ذليلا منكسرا، ولكن ماذا أقول لشخص ذبح الجهاد على فروج النساء، غير ان من بذل النفس من اجل حماية الأرض والعرض اشرف ممن نهب وسرق وتآمر وارتمى باحضان العاهرات".

 وتأتي رسالة المتحدث العسكري للعصائب الى الحكيم، بالتزامن مع مناوشات بالتصريحات الصحفية، بين قياديين بتيار الحكمة، وأمين عام عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، فضلا عن نواب بالعصائب، بعد أن سربت محطة فضائية تابعة لتيار الحكمة أنباء عدتها العصائب إساءة لها، وتوعدت بمقاضاة القناة.

 وكان مصدر أمني قد افاد في وقت سابق من، الخميس 10 كانون الثاني 2019 ،بمقتل مالك مطعم ليمونة "الشهير"، في مدينة الصدر شرقي بغداد.

وردا على ذلك، قال أمين عام العصائب قيس الخزعلي: "منتهى الدناءة التي يمكن ان يصل اليها إنسان هو ان يتهم الآخرين زورا وبهتانا إذا اختلفوا معه، الا إذا كان مأجورا فانه يكون معذورا لأنه سيكون عميلا".

وفي غضون ذلك، قال مدير مكتب الحكيم، صلاح العرباوي، إن "الاختلاف لا ينبغي ان يفسد للود قضية. الاتهام بالعمالة واتهام الزور وجهان لعملة واحدة!".

 وواصلت المحطة التابعة للحكمة، نشر الانباء بشأن "قاتل مالك المطعم" حيث قالت إن "العصائب تواصل الضغط على الجهات الأمنية لإطلاق سراح القاتل"، فيما قامت بتسريب شريطا ً مسجلا، قالت إنه يخص "قيادي في العصائب يهدد استاذا جامعيا".

وكانت وزارة الداخلية نفت، عبر المتحدث باسمها اللواء سعد معن، "القبض على القاتل".

متابعة المسلة 


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •