2019/02/12 08:50
  • عدد القراءات 2363
  • القسم : رصد

أموال عراقية تتبدّد في خطوط أنابيب بمليارات الدولارات الى الأردن والسعودية وحيفا.. "سرقوا حتى الحديد"

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: تساءل الخبير القانوني طارق حرب عن مصير انبوب النفط الذي كان ينقل النفط العراقي الى مدينة حيفا على البحر المتوسط مرورا بالأردن بعد أكثر من سبعين سنة على ايقافه، بعد مشروع الانبوب الجديد من البصرة الى العقبة، فيما قال الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني لـ"المسلة" ان العراق يمتلك الحق بإعادة ملكية الخط النفطي الذي استولت عليه السعودية والذي تم بناءه بأموال عراقية قرب ميناء ينبع.

وقال حرب لـ"المسلة"، انه بعد اتفاقيات الحكومة الاردنية والعراقية على مواضيع اقتصادية وتجارية ومالية في لقاء رئيسي ضم وزراء البلدين في طريبيل يوم ٢ شباط ٢٠١٩ يوجب التذكير بانبوب النفط الذي أنشأته الحكومة الملكية والذي كان يصدر النفط العراقي الى مدينة حيفا على ساحل البحر الابيض المتوسط.

وتابع: لكن تم ايقاف ضخ النفط وان كان يحقق افضلية للحكومة العراقية فهنالك فرق بين تصدير النفط العراقي الى العقبة الاردنية وهي على البحر الاحمر في حين ان تصدير النفط الى حيفا كما فعل النظام الملكي قبل العهد الجمهوري يحقق أفضلية للعراق من حيث مكان التصدير على البحر المتوسط بدلا من الطريق البعيد الى العقبة والبحر الأحمر.

وقال حرب: نقل النفط كما كان يفعل العهد الملكي بنقل النفط الى حيفا يحقق للعراق فائدة من حيث القرب من اسواق النفط في اوروبا وقلة نفقات التصدير، لان حيفا أقرب من العقبة.

واضاف حرب: لكن الذي نعرفه ان الاردن استحوذ على حديد الانبوب ولم يبق منه أي شيء، في حين ان الانبوب بين الاردن وحيفا على البحر المتوسط لا زال موجودا ولم يتم الاستحواذ عليه كما حصل للأنبوب في الاردن، وهذه ملاحظة للرجوع الى ماضي انبوب النفط العراقي الذي كان يمر عبر الاردن ومعرفة من سرق حديد هذا الانبوب وتعويض العراق عن انبوب النفط الذي تم الاستحواذ عليه من الاردنيين، ولكي لا تكون الاموال العراقية موضعاً للسرقة من الجميع.

من جهته قال الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني، ان العراق يمتلك الحق بإعادة ملكية الخط النفطي الذي استولت عليه السعودية والذي تم بناءه بأموال عراقية قرب ميناء ينبع.

وذكر المشهداني في تصريح لـ"المسلة"، ان "هناك اتفاقات دولية بان ملكية هذا الخط النفطي تعود الى العراق والسعودية استولت عليه كسداد للديون حسب ادعائها، لافتا الى ان العراق بامكانه تنويع مصادر تصدير النفط ومنها عبر هذا الخط وإعادة تفعيله".

وأشار الى ان "مصلحة العراق اهم من مصلحة الدول المصدرة للنفط "أوبك" ومتى ما تعارضت مصلحة العراق مع مصلحة هذه المنظمة يجب ان ينظر الى مصلحة البلد واستحقاقاته التي هم اهم من جميع المصالح".

ولفت المشهداني الى ان "الخلافات السياسية السابقة مع الدول يجب ان لا تنعكس على المصالح الاقتصادية لان تلك المصالح أصبحت اليوم اكبر واوسع".

واتفق العراق والسعودية في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي على مد خط أنبوب عراقي يمر عبر الأراضي السعودية، ويربط منشآت النفط العراقية في الجنوب بمصب قريب من ميناء ينبع السعودي على البحر الأحمر.

وفي الرابع من حزيران العام 2001، أعلنت السعودية أنها وضعت يدها على خط أنبوب النفط العراقي الذي يمر بأراضيها وذلك في أعقاب ما وصفته بتهديدات وأعمال عدوانية من جانب العراق، بشن سلسلة من الاعتداءات على نقاط مراقبة الحدود السعودية كما قالت.

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - سر قت
    2/16/2019 1:55:17 AM

    الاردني سرق انبوب نفط العراق الى ميناء حيفا الاردني سرق طائرات العراق المودعة عنده بزمن صدام الاردني سارق تعويضات وهمية أو مبالغ بها من العراق للمتضررين من حرب صدام على الكويت ويرفض تسليم ودائع مالية ومن سرق اموال وذهب العراق التي هربها حسين كامل ورغد صدام حسين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •