2019/03/05 09:45
  • عدد القراءات 3044
  • القسم : رصد

موظفو سومو يتحوّلون الى مسلحي عصابات ويقتحمون مدينة السندباد الترفيهية ويعتدون على منتسبيها

بغداد/المسلة: قال شهود عيان ومنتسبون في مدينة السندباد الترفيهية، في بغداد، ان موظفين وحمايات من شركة سومو هاجموا ‏الإثنين‏، 4‏ آذار‏، 2019، المدينة واعتدوا على منتسبيها، لترويعهم لغرض توسيع رقعة المساحة المجاورة لمقر الشركة، على حساب ارض مدينة السندباد الترفيهية، لغرض بناء شقق لمنسبيها حيث حصة الأسد في المشروع للمسؤولين المتنفذين والموظفين المرتبطين بهم.

وقال شهود عيان لـ"المسلة" ان العنف الذي مارسه موظفو سومو، هو سلوك عصابات خارجة على القوانين، تلجأ الى ترهيب المواطنين وانتزاع الحق منهم بالقوة.

وتحاول سومو التجاوز على ارض المدينة و ابتلاع الأراضي المجاورة للشركة عبر وسائل وذرائع شتى، حيث تتجاور بوابة البحيرة الثانية لمدينة السندباد في شارع فلسطين مع شركة التسويق النفطي (سومو).

وأفاد شهود عيان ان افراد من سومو وجهوا عبارات حادة الى موظفي المدينة، قائلين لهم بالحرف الواحد: هذه الأرض سوف نقاتل من اجلها"، وكأنها محتلة من قوة اجنبية.

وقال مصدر لـ"المسلة" ان موظفي مؤسسة دولة تتصرف بهذا الشكل، يدل على غياب المهنية والقوانين الرادعة التي تحول دوائر الدولة الى عصابات تبتز المواطنين وتاخذ حقوقهم بالقوة.

وتساء المصدر: الم يكن الاجدر بادارة شركة سومو اللجوء الى المحاكم لفض مثل هذه النزاعات بدلا من اصدار الأوامر بالاعتداء على المواطنين والموظفين والمستثمرين ؟.
وأفاد مصدر بانه تم الاعتداء على مدير المدينة، نور صباح من قبل موظفي سومو.

وتظهر صور ان سومو أنشأت جدرانا على حدودها مع المدينة، فيما تبدو المنطقة من جهة المدينة، خالية من أية منشآت.

ويبدو ان سومو في ابتزازها لمدينة السندباد، مشارِكة في ظاهرة تسليب الأراضي، التي تمارسها جهات متسلطة، محولة بغداد الى أكبر مدينة عشوائية في العالم، تستفرد الشركات والمؤسسات التي تعتقد انها قوية وغنية على أراضي الكيانات والمنشآت الأخرى.

بهذا التصرف المفضوح، تلطّخ سومو سمعتها بنزاعات على ملكية الأراضي و بشكل غير قانوني، لتتساوى في ذلك، مع تلك العصابات والقوى المتنفذة التي تستحوذ على المئات من الدونمات و تحولها الى مشاريع شخصية.

لا شك ان محاولة سومو الاستحواذ على ارض مجاورة لمدينة السندباد، يطرح الأسئلة فيما اذا ثمة أسباب تجعل العراقي يؤتمن على سومو وغيرها في إدارتها لثروات البلد، وهي تريد الاستحواذ بدون حق على أرض لا تخصها.

المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - مواطن عراقي
    3/7/2019 3:38:26 PM

    لماذا مثل هذه الامور لم تكن تحدث في زمن النظام السابق؟؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •