2019/03/14 14:29
  • عدد القراءات 1777
  • القسم : العراق

سائرون يهدّد عبد المهدي بالاستجواب: مكافحة الفساد أفعال ..لا أقوال وضمن سقف زمني

بغداد/المسلة: توعد تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، 14 آذار، 2019، رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بالاستجواب، فيما دعاه الى ترجمة نواياه بمكافحة الفساد من اقوال الى افعال والمضي بمشروع الاصلاح. 

وقال النائب عن التحالف علي الغاوي في حديث لوسائل اعلام محلية، إن "اجراءات مكافحة الفساد لا تزال حبرا على ورق، ونحن بانتظار تطبيقها على ارض الواقع، وأن تترجم الاقوال الى افعال". 

وأضاف أن، "تلك الاجراءات تخضع الى سقوف زمنية، وفي حال تنصل رئيس الوزراء عن مسؤولياته وعن ما تم الاتفاق عليه سيكون لنا حديث اخر داخل مجلس النواب". 

وأوضح أن، "على عبد المهدي التمتع بالارادة والاصرار للمضي في خطوات الاصلاح ومكافحة الفساد، خصوصا وانه يحظى بدعم الشعب والمرجعية".

ودعا النائب عن سائرون، "رئيس مجلس الوزراء الى الكشف عن الضغوط والمعوقات التي تواجه عمله في مكافحة الفساد".

وكان رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي أعلن، الثلاثاء الماضي اصدار قرارات مهمة في اطار مكافحة الفساد.

وقال عبد المهدي في مؤتمره الاسبوعي حينها : "تم اصدار عدد كبير من القرارات في اطار مكافحة الفساد"، مبينا ان "الحكومة ملتزمة بالنظر في جميع مطالب شرائح المجتمع المشروعة".

وكان مجلس مكافحة الفساد، ناقش في جلسته ، برئاسة عبد المهدي، آلية اختيار مفتشين عموميين على أساس الكفاءة والنزاهة".

وقال مكتب عبد المهدي في بيان ورد الى المسلة، إن "المجلس الاعلى لمكافحة الفساد عقد جلسته الدورية السادسة برئاسة رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي، وفي مستهل الاجتماع رحب رئيس مجلس الوزراء بممثل منظمات المجتمع المدني المعنية بمكافحة الفساد كعضو مراقب".

واشار عبد المهدي، وفق البيان، الى ان "وجود المنظمات غير الحكومية هو رسالة على ان عمل المجلس هو عمل مؤسساتي وممنهج والهدف منه تقوية وتعزيز السلطات الرقابية وحل التقاطعات بين مؤسسة واخرى إنْ وجدت، والعمل بروح الفريق الواحد".

وبحسب البيان، فقد "تمت مناقشة وضع آلية لإختيار المفتشين العموميين على اساس الكفاءة والنزاهة والاختصاص وبشكل ينسجم والمهام الملقاة على عاتقهم".

ويقول المحلل السياسي في المسلة انه في حالة الحرب الفعلية على الفساد، فان ذلك سوف يكون اضافة "نوعية"، في معركة العراقيين ضد الفساد، حيث قدّم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي جرداً بـ40 ملفاً لفساد مالي وإداري، في مجالات الطاقة، والعقارات، والسيطرات، والمكاتب الاقتصادية في المؤسسات والمحافظات والوزارات، ومزاد العملة، و التقاعد، وملف السجناء، و الشهداء، وشبكة الاتصالات، والانترنت، والهواتف النقالة، وملف النازحين، وغير ذلك، الكثير.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •