2019/04/03 21:50
  • عدد القراءات 2798
  • القسم : العراق

موظفو توزيع المنتجات النفطية: الوزارة أوقفت مخصصات الضمان الصحي.. والادارة تعاملنا بالتهديد

بغداد/المسلة: كشف الموظف في شركة توزيع المنتجات النفطية، سعد الشمري،  في رسالة الى المواطن الصحفي، الاربعاء 3 نيسان 2019، عن إيقاف شمول منتسبي الشركة بالحوافز، والضمان الصحي، واستخدام سياسة الوعيد والتهديد، معهم، مناشدا رفع المظلومية عنهم .

"المسلة" تنشر نص الرسالة:

دور كبير تقوم به وزارة النفط المتمثلة بشركة توزيع المنتجات النفطية بإيصال المنتوجات النفطية الى المواطنين خصوصا في ايام الحرب والزيارات المليونية والصيف والشتاء والذي يتطلب من شركة التوزيع المناورة بالمنتوجات لتوفيرها بالوقت والزمان المناسبين ...

لكن هذا الانجاز والعمل المستمر وعلى دوام الساعة قائم على اكثر من ٢٤ الف موظف في شركة توزيع المنتجات النفطية يقابله اهمال كبير لهذه الفئة من وزارة النفط وادارة الشركة و يتمثل في ما يلي :

1. ايقاف شمول منتسبي الشركة بصرف 30 % حافز علما ان جميع شركات الوزارة استملت الا شركة التوزيع والعذر هنا ((عدد الموظفين كبير لذلك نحتاج وقت )) علما ان شركة نفط البصرة احدى تشكيلات الوزارة اكثر من 30 الف موظف وتم الصرف من العام الماضي .

2. ايقاف الضمان الصحي للعاملين على رغم الامراض التي تواجه الموظفين بسبب استنشاق الغازات والسموم والتعرض للأمراض المسرطنة وغيرها .

3. بقاء المسؤولين او المداورة  في مناصبهم مما يضمن استمرارهم بالمسؤولية  لأكثر من 10 سنوات ابتداءً من مسؤول شعبة و ومسؤول قسم و مدير فرع وهيأة وعدم التغيير مما يشعر المنتسبين وخصوصا الكفؤين بالإحباط  .

4. الغاء خطة الدراسات العليا داخل الشركة بقرار من المدير العام المحترم علما ان قوانين الدولة تدعم وتؤيد تطوير الكوادر لردف الدولة بالكفاءات .

5. عدم صرف المكافاة لغاية الان علما ان الموازنة منحت الصلاحيات بصرف المكافئة وشركة نفط البصرة بداءة بالصرف بعد اقرار الموازنة لكن التوزيع لغاية الان لم تحرك ساكن .

6. وزير النفط يخرج بالإعلام ولأكثر من مرة ويقول سوف نخصخص التوزيع بدون ان يطمئن العاملين فيها، مما يؤدي الى الكثير من الكلام والتأويلات التي تحبط العزيمة والعمل لبناء العراق.

7. عدم شمول الشركة بالإفادات لتطوير الكوادر او البعثات الدراسية او الزمالات اسوةً بالشركات الاخرى ومقر الوزارة ((الا ما ندر )) وحصرها للمسؤولين ومقربيهم ..

8. لم تعمل الشركة على تامين دور لسكن للعاملين رغم تأكيد الوزير ووجود الاموال مما يعطي شعور بعدم الرغبة والجدية لدى رئيس ومجلس ادارة الشركة باجاز هذا الملف المهم.

9. استخدام سياسة التهديد والوعيد مع الموظفين الذين يطالبون بحقوقهم وخصوصا التواصل الاجتماعي حيث يتم تشكيل لجان تحقيقية على الموظف الذي يعلق على منشور بالضد من ادارة الشركة .

لذا نرجو من الوزير ثامر الغضبان او وكيل الوزير لشؤون التوزيع كريم حطاب ادارة الشركة من موقع ادنى او عقد اجتماع عاجل لمجلس الادارة لوضع حلول عاجلة وبقرارات شجاعة تخدمه العاملين ودرء الانهيار الذي قد يحصل بالشركة.

بريد المسلة
المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •