2019/04/15 14:50
  • عدد القراءات 3240
  • القسم : ملف وتحليل

هل تحسم العلاقة الخاصة بين بارزاني وعبد المهدي مرشح العدل لصالح الديمقراطي؟

بغداد/المسلة: اعتبر النائب الكردي في البرلمان العراقي، مثنى امين، ان المنافسة على مرشح منصب وزير العدل يجب ان تشمل الأحزاب غير الكردية، بعد ان اخذت هذه الأحزاب استحقاقاتها في رئاسة الجمهورية والوزارات وكذلك في مجلس النواب.

ودعا امين في حديث لـ"المسلة" ‏الإثنين‏، 15‏ نيسان‏، 2019  الى فسح المجال لاختيار مرشحين مستقلين فعلا، وليسوا مرشحين تغدق عليهم الأحزاب صفة الاستقلالية فيما هم تابعون لها.

بالضد من وجهة النظر هذه، يرى الاتحاد الوطني الكردستاني ان منصب وزارة العدل هو استحقاق انتخابي وسياسي له.

مصادر المسلة تتحدث عن ان اختيار رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مرشحاً لتولي حقيبة العدل في حكومته من دون التشاور مع الحزب الديمقراطي الكردستاني الحاكم في إقليم كردستان العراق، سوف يدق المسمار الأخير في نعش العلاقة الخاصة التي تربطه برئيس الحزب مسعود بارزاني حيث أفادت تسريبات، ‏ عن نية الحزب الديمقراطي الكردستاني سحب وزرائه من الحكومة في حال عدم تمرير مرشحه لوزارة العدل.

وكان اختيار مرشح وزارة العدل التي تُعتبَر من حصة الأكراد في الحكومة، مثار خلاف استمر شهوراً بين حزبي الديمقراطي الكردستاني و الاتحاد الوطني الكردستاني.

ويتضمن اتفاق بين عدد من الأحزاب الكردية التي تمتلك 33 مقعداً من بين 58 مقعداً (كردياً في البرلمان العراقي) بدعم حكومة عبد المهدي بشكل عام، وفق معلومات المسلة، لكن الحزب الديمقراطي الكردستاني يصر على أن يكون المرشح لحقيبة العدل من حصته.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •