2019/05/14 12:32
  • عدد القراءات 276
  • القسم : تواصل اجتماعي

ماهي مبررات الهجوم الاعلامي على الحشد الشعبي

بغداد/المسلة:  كتب محمد زكي ابراهيم

لا أستغرب أبداً من الأقلام التي تنال من الإسلام السياسي، وتظهر مثالبه، وتحط من قدره. فالصراع بين الإلهيين والماديين قديم، ولا أظن أنه سيتوقف في يوم من الأيام. 

ولكني لا أجد وجهاً للحملات التي تشن على خلاصة هذا الفكر، وهو الحشد الشعبي العراقي. فهو الذي حارب إحدى أعتى الظواهر المحسوبة على الإسلام السياسي هذا، وهي الداعشية، واستطاع القضاء عليها بشكل شبه نهائي. ولو كانت هذه هي فضيلته الوحيدة لكفاه بذلك فخراً. ولحقّ على الجميع أن يجله ويحترمه وينحني له. 

ليس ذلك فحسب، بل إنه بهذا العمل الشجاع استطاع أن يحفظ للبلاد حرية العمل السياسي بكافة أشكاله. هذه الحرية التي تجاوزت الحد المسموح به في أكثر دول العالم. وسمحت لخصومه بالتجاوز عليه ليل نهار. 
قليلاً من الوعي، وسعة الأفق، يا إخواننا.

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر.

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •