2019/12/02 16:47
  • عدد القراءات 1517
  • القسم : العراق

رايتس ووتش: ستخذل الحكومة العراقية مواطنيها إذا لم تُوقِف اختطاف المتظاهرين

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الاثنين، 2 كانون الاول 2019، إن عددا من المتظاهرين اُختطفوا خلال تواجدهم بالقرب من ساحة التحرير في بغداد منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مؤكدة أن ذوي المختطفين فشلوا في الحصول على معلومات بشأن أبنائهم.

وانتقدت "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير، عدم اتخاذ السلطات العراقية إجراءات ملموسة لتحرير المختطفين، مضيفة "ليس واضحا إن كانت قوات الأمن الحكومية أو الجماعات المسلحة تقوم بعمليات الاختطاف".

ونقل التقرير عن مديرة قسم الشرق الأوسط في "رايتس ووتش" سارة ليا ويتسن قولها: "سواء كانت الحكومة أو الجماعات المسلحة وراء عمليات الاختطاف في بغداد، فإن الحكومة تتحمل مسؤولية الحفاظ على سلامة الناس من هذا الاستهداف"، مضيفة "ستخذل الحكومة العراقية مواطنيها إذا سمحت للقوات المسلحة باختطاف الناس، وتقع على عاتقها مسؤولية التحرك سريعا ضد الانتهاكات".

وتابعت: "من غير المقبول أن تواصل الشرطة في العاصمة العراقية بغداد التعامل مع عمليات الاختطاف بلا مبالاة، يجب أن تضع حدا للاختطافات وتحقق فيها".

وبيّن التقرير أن بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة للعراق "يونامي" تحدثت عن علمها بست عمليات اختطاف للمتظاهرين أو المتطوعين الذين يساعدونها في بغداد، كما بدأت المفوضية العليا لحقوق الإنسان العراقية بإحصاء عدد المخطوفين من قبل قوات الأمن والعناصر المجهولة خلال الاحتجاجات.

وأشارت المنظمة إلى أنها تمكنت من الحصول على معلومات حول سبعة مختطفين ومعتقلَين اثنين، لكن عائلات وأصدقاء ومحامي المختطَفين أو المحتجَزين أو المتظاهرين، في تسع حالات أخرى، في بغداد وكربلاء والناصرية قالوا إنهم خائفون للغاية أو قلقون من عواقب تقديم تفاصيل عن المحتجزين. 

  متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 14  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •