2019/12/02 18:39
  • عدد القراءات 451
  • القسم : العراق

عشائر عراقية تستنكر الاعتداءات على قبر "شهيد المحراب".. وتتعهد بحماية المراقد المقدسة

بغداد/المسلة: استنكرت عشائر البومحمد في العمارة، الاثنين 2 كانون الأول 2019، الأعمال التخريبية التي طالت مرقد (شهيد المحراب) في النجف الاشرف، مؤخرا.

واكدت عشائر (آلبو بخيت) في ناحية نبي الله العزير في ميسان، "تأييدها للتظاهرات السلمية، وإبعاد وطرد المندسين فيها، وعدم المساس بالأموال العامة والخاصة واحترام الاماكن المقدسة، ولا سيما النجف الاشرف، ومرقد شهيد المحراب، الذي ضحى بنفسه من أجل العراق، والذي كان كل همه ان يرى العراق موحدا عزيزا آمنا محترما لمرجعيته، محافظا على شعائره، وملتزما بأوامر مرجعيته الرشيدة".

كما استنكر يوم أمس، شيخ قبائل بني حجيم في النجف الاشرف، الشيخ رحيم العطاوة، حرق مرقد شهيد المحراب، والاعتداء على الرموز الدينية في المحافظة.

وقال العطاوة في تصريح صحفي، ان "جميع شيوخ عشائر النجف الاشرف ترفض رفضا قاطعا التطاول على مرقد شهيد المحراب، والمساس بالرموز الدينية في النجف الاشرف".

ودعا شيخ قبائل بني حجيم في المدينة، المتظاهرين السلميين الى "حفظ التظاهر وعدم السماح للمندسين بحرفها لاي سبب من الأسباب".

وكانت قيادة عمليات الفرات الأوسط، أعلنت اليوم الاثنين عن التوصل إلى اتفاق "مبدئي" مع شيوخ العشائر، لنزع فتيل الأزمة في محافظة النجف، وحماية مرقد شهيد المحراب في المدينة، وطرد المندسين.

وقال مكتب قائد العمليات في تصريح صحفي، إن "القيادة توصلت الى اتفاق مبدئي يسهم في حل فتيل الازمة بالمحافظة، تضمن تولي شيوخ ووجهاء عشائر المحافظة حماية مرقد ومؤسسة شهيد المحراب عبر التواجد في المنطقة الفاصلة بينه وبين المتظاهرين، ومنع وصول اي شخص لهذه المنطقة، لحين إنهاء الازمة".

وأضاف، أن "هذا الاتفاق سيكون ساري المفعول لحين تهدئة الأوضاع بين المتظاهرين وحماية المرقد".

فيما تعهدت عشائر ووجهاء النجف بدعم المتظاهرين السلميين ومساندة القوات الأمنية وطرد المندسين والالتزام بتوجيهات المرجعية الدينية.

وفي أثناء ذلك، قال عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، بليغ أبو كلل، أن "أبناء الحكيم مستعدون لتسليم إدارة المرقد الطاهر الى عشائر النجف".

وقال ابو كلل، في تغريدة على حسابه في (تويتر): "أبناء الحكيم مستعدون لتسليم إدارة المرقد الطاهر إلى عشائر النجف الأشرف الأصلاء، وإلى القوات الأمنية والعسكرية بشرط حمايته الدائمة، فلم يتقدم أحد بهذا التّعهد إلى الآن! وإلا فالغيارى المرابطون داخله والمنتظرون في النجف والمحافظات باقون حتى تحقق حمايته الدائمة! اللعنة على أهل الفتنة!".

وذهب ابو كلل، أمس الاحد، 1 كانون الأول 2019، الى اتهام واضح للنائب عدنان الزرفي، بمحاولة "تخريب النجف كي يكون رئيس الوزراء القادم".

المسلة

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 15  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •