2020/01/14 10:18
  • عدد القراءات 2620
  • القسم : العراق

البياتي يوضح عبر "المسلة" اسباب اضراب الطلبة: لم يجدوا مؤسسات حقيقية تستجيب لطموحاتهم ورغباتهم

بغداد/المسلة: اعتبر عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان علي البياتي الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020، ان اضراب الجامعات و المدارس عن الدوام يدل على غياب الاستراتيجية الحقيقية للتعامل مع طبقة الشباب.

وقال البياتي في تصريح لـ "المسلة"، إن "مايحدث اليوم من اضراب في المدراس والجامعات للطلبة وفقدان السيطرة عليهم وعدم قدرة الحكومة على اقناع الطلاب للعودة الى المقاعد الدراسية هو نتيجة طبيعية للاهمال وعدم الاهتمام وعدم وجود ستراتيجية حقيقية للتعامل مع طبقة الشباب الذين يمثلون ٦٠٪ من سكان العراق".

وذكر، إن "الموضوع اكبر من قضية تظاهرة وتفاعل هذه الطبقة مع الوضع الحالي والجاري فهذه الطبقة تحمل الكثير من الهموم كما انها تحمل من الطموح الكثير والأمال الكبيرة أيضا بسبب الانفتاح للعالم الخارجي، فهي لم تجد من يستمع إليها والى معاناتها ولم تجد مؤسسات حقيقية تتعامل مع طموح ورغبات الشباب الحقة".

وتابع، إن "على صناع القرار ان يضعوا ستراتيجية وطنية حقيقية علمية وعملية معتمدين على تجارب الدول التي تشبه ظروفها ظروف العراق لطبقة الشباب لأنها سلاح ذو حدين".

وافاد بان "وزارة الشباب تحمل المسؤولية الأكبر في هذا الموضوع وعليها ان تتصدى بشكل حقيقي وعملي وضمن خطة وطنية وعمل ستراتيجي قصير وبعيد الأمد".

واشار البياتي الى ان "وزارتي التربية والتعليم عليها ان تخرج من الاسلوب التقليدي للتعليم الذي عفى عليه الزمن وان تركز على بناء الإنسان والطالب َوبناء علاقة حقيقية متينة بين الطالب والاستاذ والمعلم، وأن تفتح أبواب الدراسات والدورات التطويرية والورش التثقيفية وساحات وقاعات النشاطات والفعاليات للشباب العراقي وان لا تقيد ذلك لأي سبب كان فالشاب العراقي يعاني من وفرة كبيرة في اوقات الفراغ الذي جعلته فريسة للإعلام الموجه او وسائل التواصل والبرامج المضرة احيانا".

وشهدت العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية اضرابا عاما من قبل طلبة الجامعات والمدارس منذ اندلاع التظاهرات في اكتوبر الماضي واستمرارها الى الان. 

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •