2020/06/29 15:25
  • عدد القراءات 3648
  • القسم : عرب وعالم

طهران: سنلاحق 36 شخصا على رأسهم ترامب تورطوا في اغتيال سليماني

بغداد/المسلة: أعلن الإدعاء العام في طهران، 29 حزيران 2020، أنه أعد قائمة تضم 36 شخصا وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على علاقة مباشرة أو غير مباشرة باغتيال القائد السابق لفيلق القدس قاسم سليماني.

وقال المدعي العام علي القاصي مهر إن ترامب على رأس تلك الشخصيات وسنعمل على ملاحقته قضائيا حتى بعد انتهاء ولايته كرئيس للولايات المتحدة.

وأكد مهر أنه تم التعرف على 36 شخصا على علاقة مباشرة أو غير مباشرة باغتيال قاسم سليماني، بينهم مسؤولون سياسيون وعسكريون في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، مضيفا أن السطلة القضائية طلبت من الإنتربول الدولي القبض عليهم وأعلنت الوضع الأحمر بالنسبة لهم.

وأوضح أن القضاء وجه ضد هؤلاء الأشخاص تهمة القتل والقيام بعمل إرهابي.

اعلن مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القانونية والدولية، محسن بهاروند، الاثنين، ان القوى الامنية حددت هوية 40 أمريكياً ضالعاً في اغتيال الشهيد قاسم سليماني.

وقال بهاروند، ان قواتنا الامنية والاستخبارية تمكنت لغاية الان من تحديد هوية 40 من الاميركيين الضالعين في ارتكاب جريمة الاغتيال سواء الآمرين او المباشرين او المساعدين على ذلك كما ان عددا من الافراد المشغلين للطائرات الاميركية المسيرة لم يتم تحديد هوياتهم لحد الان وسيتم هذا الامر قريبا.  

واضاف: قمنا بالتنسيق اليوم للاسراع بالمضي بالعمل الى الامام وبعد تحديد بقية الافراد الاميركيين وغير الاميركيين الضالعين في عملية الاغتيال سيقوم القاضي وفقا للادلة والقرائن الدامغة باصدار لائحة اتهام وسوف لن نتوقف حتى تسليم هؤلاء الافراد للعدالة.

وتابع: بعد ارتكاب اميركا لهذه الجريمة بادرت الجمهورية الاسلامية الايرانية على الفور الى اتخاذ اجراءات سياسية دولية واعلنت احتجاج الحكومة والشعب الايراني للمنظمات الدولية ومنها منظمة الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي وطلبت منها اتخاذ الاجراءات اللازمة في هذا الصدد كل بما يناسب نطاق مسؤوليته.

واردف: لقد عقدنا كذلك اجتماعات مع الكثير من الدول واطلعناها على تفاصيل هذه الجريمة ونعمل الان للمزيد من متابعة القضية على الصعيد الدولي اعتمادا على المعلومات والادلة الجديدة.

تجدر الإشارة إلى أن قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني قُتل بغارة أمريكية على سيارته بالقرب من مطار بغداد، في الثالث من يناير الماضي، وكان برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي السابق أبو مهدي المهندس، الذي قتل معه في الغارة.

متابعة المسلة-وكالات


شارك الخبر

  • 4  
  • 13  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •