2020/09/20 09:26
  • عدد القراءات 2080
  • القسم : العراق

وزير الخارجية يحدد منتصف تشرين الأول المقبل موعداً لزيارة الكاظمي الى باريس

بغداد/المسلة: كشف وزر الخارجية، فؤاد حسين، الاحد 20 ايلول 2020، عن موعد زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الى العاصمة الفرنسية باريس.

وقال حسين في تصريح صحفي تابعته "المسلة" أن من أهداف زيارته لباريس التحضير لزيارة رئيس الوزراء لفرنسا مرجحاً أن تتم منتصف شهر تشرين الأول المقبل.

وأضاف انه سيكون من بين المواضيع المطروحة في زيارة رئيس الوزراء طلب عراقي لشراء أسلحة فرنسية، وفق حاجات الجيش العراقي.

وكشف حسين انه وضمن أهداف جولته الأوروبية، طلبه من البرلمان الأوروبي إرسال مراقبين للانتخابات النيابية التي يُفترض أن تجري في العراق في شهر حزيران المقبل، كما طلب من الاتحاد رفع اسم بلاده من لائحة الدول التي تمول الإرهاب، أو تتيح تبييض الأموال.

وفي وقت سابق أعلن وزير الخارجية فؤاد حسين، الجمعة 18 ايلول 2020، أن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي سيزور العاصمة الفرنسية باريس الشهر المقبل، فيما أكد ضرورة استمرار الدعم الفرنسيّ للعراق في إطار التحالف الدوليّ لمنع عودة نشاط الجماعات الإرهابيّة.

واعتبر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الاربعاء 2 ايلول 2020، ان زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بداية حقيقية لشراكة عراقية فرنسية، فيما اشار الى ان السيادة العراقية خط أحمر.

وقال الكاظمي في مؤتمر صحافي عقده مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون تابعته "المسلة" أنا سعيد بزيارة ماكرون إلى بغداد، وفرنسا شريك مهم للعراق.

واضاف: نحن مهتمون لتوسيع الشراكة مع فرنسا، مشيرا الى ان هناك الكثير من جوانب التعاون بين العراق وفرنسا.
 
وتابع: نسعى لتفعيل العمل بوثيقة التفاهم الاستراتيجي بين البلدين، لافتا الى ان فرنسا قدمت الدعم للعراق في حربه ضد داعش.

 واكد: اننا سنعمل على تذليل كل التحديات أمام الشركات الفرنسية، مقدما شكره لماكرون على اهتمامه بحماية سيادة العراق، كون السيادة العراقية خط أحمر.

ومن جانبه اكد الرئيس الفرنسي استعداد بلاده للإلتزام بتأمين مصادر الطاقة للعراق، فيما اشار الى ان فرنسا ستدعم المشاريع المهمة منها مترو بغداد.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •