2020/10/17 12:55
  • عدد القراءات 7321
  • القسم : العراق

هوشيار زيباري: لا يمكن إنكار تضحيات الحشد في دحر داعش والارهاب

بغداد/المسلة: أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، السبت 17 تشرين الاول 2020، أنه لا يمكن إنكار تضحيات الحشد الشعبي في دحر عناصر تنظيم داعش والارهاب.

وقال زيباري في حديثه لبرنامج "سادس الجمهوريات" الذي سيبث على قناة العهد، إن الحشد الشعبي مؤسسة رسمية صوّت عليها البرلمان وهو جزء من المنظومة الامنية، مؤكداً ان تضحيات الحشد في دحر داعش والارهاب لا يمكن لأحد أن ينكرها.

وأضاف أن تصريحي حرف وفسر في غير تفسير وخانني التعبير، وقصدت ان يتم تنظيف المنطقة العسكرية في الخضراء، مؤكداً: لدي علاقات تاريخية مع قيادات الحشد الشعبي.

وخرج العشرات من انصار الحشد الشعبي، السبت 17 تشرين الاول 2020، بتظاهرة قرب الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني وسط العاصمة بغداد منددين بالتصريحات الاخيرة للقيادي في الحزب هوشيار زيباري.

واقتحم المحتجيبن مقر الحزب بعد ان تمكنوا من عبور الاسلاك الشائكة التي وضعتها قوات حماية حفظ القانون عند المدخل الفرعي لمقر الفرع الخامس. كما اضرم  المحتجون النيران بمبنى الفرع الخامس.

وفي وقت سابق اندلعت مشادة كلامية داخل قبة مجلس النواب، الأربعاء، بين نواب من الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف الفتح، على خلفية تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الأسبق هوشيار زيباري بشأن الحشد الشعبي.

وقال مصدر نيابي في حديث لفضائية السومرية تابعته "المسلة"، إن جلسة مجلس النواب المنعقدة اليوم، شهدت مشادة كلامية بين نواب من الديمقراطي الكردستاني وتحالف الفتح.

وأضاف المصدر أن المشادة اندلعت على خلفية تصريحات هوشيار زيباري الأخيرة ضد الحشد الشعبي.

وطالب النائب الأول لرئيس البرلمان، حسن الكعبي، وزير المالية الأسبق، هوشيار زيباري بالاعتذار على خلفية تصريحات وصفها بالمسيئة تجاه الحشد الشعبي.

وقال الكعبي خلال جلسة مجلس النواب: لن نقبل بالاساءة الى اي مؤسسة رسمية في الدولة العراقية وتصريح هوشيار زيباري مرفوض، مطالباً بتقديمه اعتذار يُليق بدور الحشد الشعبي وتضحياته.

وعد نائب رئيس كتلة السند الوطني فالح الخزعلي تصريحات وزير المالية السابق المقال هوشيار زيباري ضد الحشد الشعبي بانها تمثل إرادة داعش المنهزم على ايدي ابطال الحشد.

وذكر الخزعلي في بيان ورد لـ"المسلة" انه لولا الحشد الشعبي ودماء أبناء الشعب العراقي لما تمكن زيباري وغيره من التمثيل الحكومي وكان هو وغيره متنعمين بالامن بفضل دماء ابطال الحشد الشعبي والقوات الامنية.

ودعا الخزعلي الدائرة القانونية في الحشد الشعبي والادعاء العام  اتخاذ الاجراءات القانونية ضد زيباري وكل من يسئ للحشد الشعبي والقوات الامنية لمنع تكرار إساءات الموتورين باستهداف من ساهم في حفظ الوطن وصيانه كرامته" حسب قوله.

وكان وزير المالية الأسبق، هوشيار زيباري، قد ظهر في مقابلة تلفزيونية، قال فيها، إن استهداف أربيل سببه اعتبار الفصائل أن الاقليم قريب من الولايات المتحدة، مضيفاً أن الفصائل تستهدف بغداد واربيل كما استهدفها داعش الإرهابي، على حد قوله.

وأشار زيباري إلى أن بعض الفصائل تتهم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بأنه رجل أمريكا الأول في العراق، وهم يقولونها علناً، مشيراً إلى أن مواجهة هذه الفصائل تحتاج إلى تحشيد شعبي، وهو موجود أساساً.

متابعة المسلة

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 9  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - عبد الحق
    10/17/2020 8:39:57 AM

    مخادع ماكر كذاب … هذا هو ديدن اخوانكم السياسيين الاكراد يخلقون الفتن والتفرقه وسرقة مليارات الدولارات من قوت الشعب حتى تستمر الفوضى في العراق وتتحقق اهدافهم في الانفصال عن هذا البلد الذي عملوا جاهدين على جعله مفلساً ممزقاً غارقاً في الفوضى والتناحر الداخلي … لا يخفى على احد ان هدف الاكراد هو الانفصال وهذه الفوضى التي يفتعلونها في العراق وسرقة ترليونات الدولارات وعدم دفع واردات النفط والمنافذ والتعمد على افلاس العراق كلها عوامل خبيثه مخطط لها حتى تعجل من تحقيق هدفهم في الانفصال



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - ياسر
    10/17/2020 5:58:09 PM

    لا يمكن للحشد الشعبي ان يتوقف عند الاستنكار فقط ومن المعيب على الحشد الشعبي والشرفاء العرب ان يسمحوا له بدخول بغداد بدون عقاب و حتى يصبح هذا عبرة لمن اعتبر



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •