2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2955
  • القسم : نوافذ

عالم يكشف سر الحياة الأبدية

نظريته تقوم على أن تلف الخلايا يسبب الشيخوخة والمرض، وبالتالي الموت.

 بغداد/المسلة: يعكف عالم بريطاني على تنفيذ تجاربه في استئصال الأعضاء العاطبة في جسم الانسان واستبدالها بأخرى جديدة لكي يحصل الانسان على عمر أطول. ومن وجهة نظر أوبري دي غراي (51 عاما)، فان  التقدم في العمر ليس سوى "مرض"، ويمكن علاجه، وإنه مع هذا العلاج، ليس هناك ما يمنع البشر من أن يعيشوا خمسمائة، ألف، أو حتى 5 آلاف سنة.

ويختص علم إطالة العمر Life extension science، بدراسة تباطؤ أو عكس عمليات الشيخوخة لتمديد الحد الأقصى للعمر و متوسط ​​العمر المتوقع.

وقال أوبري إن نظريته تقوم على أن تلف الخلايا يسبب الشيخوخة والمرض، وبالتالي الموت، مشيرا إلى أن التقنيات التي يجري تطويرها الآن في مؤسسته، سوف تسمح بإصلاح واستبدال أجزاء الجسم المتضررة على مستوى الخلايا، مما يعطي الجسد البشري عمرا أطول.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن دي غراي قوله إن " الشيخوخة مرض يمكن ويجب علاجه"  ، مضيفا " لقد سخر الجميع مني في البداية، ولكن الآن أثرى أثرياء العالم يلتفون حولي، ويتبرعون لأبحاثي"  .

ويعتقد دي غراي إن أول شخص سيعيش لعمر ألف عام قد ولد بالفعل، لأن جميع الدراسات التي أجريت على الفئران والديدان والحشرات تثبت نظرياته بأن العلاجات التي سوف تعدل الخلايا وراثيا، أو تستبدلها أو تصلحها سوف تكون المفتاح للحياة الأبدية. ولد دي غراي في مدينة تشيلسي، وعندما توفيت والدته في عام 2011، تركت له 16 مليون دولار، استثمر منها 13 مليون في أبحاثه، وتبرع له أثرياء وادي السيليكون في كاليفورنيا، أصحاب شركات الانترنت العملاقة، مثل غوغل وغيرها، بعشرات الملايين بعد أن سمعوا عن نظرياته المثيرة للجدل.

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •