2016/08/28 14:21
  • عدد القراءات 10361
  • القسم : ملف وتحليل

ساعة رفع الحصانة عن الفتلاوي.. تدقّ (وثيقة)

بغداد/المسلة: أشارت وثيقة صادرة من محكمة التحقيق المركزية، الى طلب المحكمة من مجلس النواب، رفع الحصانة عن نائبتين احداهما النائبة حنان الفتلاوي.

وبيّنت الوثيقة ان طلب رفع الحصانة جاء استنادا الى هامش رئيس مجلس القضاء الأعلى في 24 آب 2016، برفع الحصانة بطلب من المدعي العام.

وأكدت الوثيقة التي وقّعها القاضي محمد قاسم الجنابي، رئيس الادعاء العام، ان "طلب رفع الحصانة جاء بسبب شكوى رُفعت ضدهما ووفق أمْر استقدام صادر بحقهما وفق احكام المادة 229 من قانون العقوبات.

يدرك العراقيون جليا كيف استُغِلّ هذا الحق في الحصانة من قبل نواب مثل عالية نصيف وحنان الفتلاوي، ومحمد الكربولي، وموفق الربيعي للتجاوز على الأنظمة والقوانين، ليطرح السؤال عن موعد رفع الحصانة عن هؤلاء النواب، بعدما بدا فسادهم واضحا للعيان.

ويلقي طلب رفع الحصانة على الفتلاوي، الضوء على نواب في البرلمان العراقي يتصورون انفسهم بأنهم "فوق القانون"، و "أعلى" من قوانين المسائلة، وأنهم في "مأمن" من العقاب، على رغم فسادهم البيّن الذي سترته التوافقات السياسية، والحصانة.

وواقع الحال، حتى في تطبيق معايير الدستور فان لا حصانة لفاسد، وان القانون مهما شاب تفاصيله الغموض في بعض الأحيان، فانه في النهاية لا يحمي الفاسد حتى في اشد حالات التلبس في تفسيره.

والحصانة المعروفة في كل الدساتير العالمية، هي حماية قانونية يمنحها الدستور لنائب الشعب في البرلمان كي يؤدي وظيفته الدستورية كاملة (كسلطة تشريعية) بعيدا عن تأثير السلطة التنفيذية على أعضاء البرلمان بالترغيب أو الترهيب، وفق تعريف موسوعة ويكيبيديا.

ويبدو جليا ان الغرض منها هو الحماية لأجل تسهيل عمل النائب وليس تغطية لفساده.

ومسؤولية النائب تعزيز دولة القانون من خلال الالتزام بالقيم الأخلاقية أولا ثم القوانين، وآسس الديمقراطية الصحيحة، وكل هذه يخترقها نواب عراقيون وهم يتحصنون خلف الحصانة التي تستثمر لأجل خرق القانون والاحتماء خلفها تخلصا من الاتهامات بالفساد والتلاعب بالمال العام.

ويدرك العراقيون جليا كيف استُغِلّ هذا الحق في الحصانة من قبل نواب مثل عالية نصيف وحنان الفتلاوي، ومحمد الكربولي، وموفق الربيعي للتجاوز على الأنظمة والقوانين، ليطرح السؤال عن موعد رفع الحصانة عن هؤلاء النواب، بعدما بدا فسادهم واضحا للعيان.

وتساءل الناشط عبدالله الحمداني، في صفحته التفاعلية في "فيسبوك" "متى تُرفع الحصانة عن الفتلاوي ونصيف؟".

وأضاف الحمداني، إن "الفتلاوي اعترفت صراحة بالفساد، ونصيف اعترفت صراحة بتقديمها طلبات تعيين لوزارة الدفاع خارج الضوابط، فإذا كان حامي القانون يخالفه، ومدعي النزاهة فاسد، والأدلة متوفرة، فمتى تُرفع الحصانة؟.

فيما أكد الناشط، علي الزبيدي، على إن "الحصانة لا يتم رفعها من أصحاب الألسنة الطويلة، كونهم سيسوقون التهم والأكاذيب والتدليس لغرض تسقيط من يريد سحب الحصانة منهم".

وأضاف، إن "حنان الفتلاوي وعالية نصيف، مثال واضح على المحاباة والمجاملات على حساب العراقيين، إذ تفتخر عالية بطلبات التعيين خارج الضوابط، في الوقت الذي تدافع عن تلك الضوابط وتقيم الدنيا ولا تقعدها إذا قدم أحد غيرها أسماء للتعيين"، وأما الفتلاوي فقد سعت الى تعيين مقربين لها حتى في النزاهة، وهي تصرف شهرياً 50 مليون دينارا، وراتبها لا يتعدى 11 مليوناً".

وكانت "المسلة" تحت وطأة مطالبات شعبية وردت إليها إلى قد خاطبت هيئة النزاهة، مستفسرة عن السبب في التأخير في التحقيق مع نائبة في البرلمان العراقي اعترفت جهارا، وفي تصريحات مسجلة وموثّقة، بانها تلقّت عمولات عبر صفقات واتفاقات، وهو اعتراف صريح بالفساد.

وفي وقت سابق من هذا الشهر نقلت "المسلة" مطالبات العراقيين، بضرورة فتح تحقيق في اعترافات الفتلاوي بالفساد، فيما لم يظهر في الأفق ما يشير إلى تبني هيئة النزاهة لمطالب العراقيين.

الجديد الذي يدفع مواطنون الى التعجيل بحضور الفتلاوي امام النزاهة، وشكوكهم بان "وراء الاكمة ما وراءها " في إشارة الى أعضاء في النزاهة ينسقون لدرء التهم عن الفتلاوي، المعلومات التي أوردها مواطنون، عن استثمار النائبة حنان الفتلاوي، دوائر الدول ومناصب هيئة النزاهة، لمنافعها الشخصية لاسيما حملاتها الترويجية.

إن ضبط النائب متلبسا، يستدعي رفع الحصانة عنه، ويحال الى القضاء دون الحاجة لاتخاذ إجراءات لرفع الحصانة عنه، وهو امر ادركته القوانين، فكيف اذا اعترف بالفساد على لسانه.


شارك الخبر

  • 35  
  • 19  

( 14)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 28  
    •   52
  • (1) - جمال الجبوري
    8/28/2016 3:18:29 PM

    والله هذا احلى خبر سمعته. ..ناذر اذبح طلي اذا صدك يلغون عضوية الفتلاوي



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 26  
    •   51
  • (2) - سلمان الخياط
    8/28/2016 3:20:03 PM

    هاي النائبة الطركاعة الي شايله الدتيا على راسه عبالك هي الافضل بالعراق وهي النزيه. شخبار مشاريعه الاستثمارية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 22  
    •   22
  • (3) - علي الهاشمي
    8/28/2016 3:21:42 PM

    قبل كم سنة سوت حادث بالناصرية وعايلة كاملة راحوا بيه بسبب حماية النائبة الفتلاوي الي تعتبر نفسه نزيه...تستغل علاقاته بشكل دائمي حتى تحقق مأربه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 35  
    •   52
  • (4) - salam
    8/28/2016 3:50:23 PM

    ننتظر اليوم الذي ترفع فيه الحصانه عن الفتلاوي والعلاق واحالتهم للمحاكم وقبلهم ننتظر ان يحاكم (محتال العصر)الذي اكمل مالم يفعله المشنوق المقبور صدام لعن الله البعث وصدام وكل محتال وعلى راسهم محتال العصر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   32
  • (5) - الرائد زياد المشرفاوي
    8/28/2016 7:17:09 PM

    والله هذا الخبر مفرح جدا، لكن لا اعتقد باستطاعة القضاء محاسبة الفتلاوي الفاسدة ام لسان الطويل المليء بالحقد والطائفية والكره ونفي الاخر ومعارضتها لكل شيء فيه فائدة للعراق ان لم تحصل على كومشن



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 7  
    •   17
  • (6) - حيدر يعقوب
    8/28/2016 7:20:02 PM

    قسما اني سأحتفل مع اصدقائي في الفيسبوك اذا رفعت الحصانة عن الفتلاوي الناهبة باسم الشعب والمستغلة لعاطفيتهم وجهل الكثيرين الذين انتخبوها، لكن الغريب انها تستجوب وزير كالعبيدي البطل، وتترك غيره من اصدقائها.. ولا عجب بذلك فهي صديقة خميس الخنجر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   19
  • (7) - علي طالب الجبوري
    8/28/2016 7:25:30 PM

    لا يكفي رفع الحصانة عن الفتلاوي ففط لغرض النظر في دعوى مقامة ضدها، بل يجب ان تقدم للقضاء كمتهمة معترفة على نفسها في فيديوات منتشرة كلقائها على قناة الشرقية الذي اعترفت فيه بالفساد لا وبل تفتخر بذلك فضلا عن ذلك مكاتب ارادة التي ملأت العراق بمبالغ ضخمة جدا لكتي اؤكد ان الاغبياء سينتخبونها مجددا.. ما رأيكم بذلك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 6  
    •   19
  • (8) - مواطن عراقي
    8/28/2016 9:55:39 PM

    يموعدين هسه شوفوا مقابلتها التلفزيونيه الاخيره وهي تستنجد بالسيد مقتدى الصدر حتى يخلصها من عواد العوادي واحكموا بعدين هذا كلام نائبه بالبرلمان ودكتوره تطرح نفسها لقيادة العراق لو فاز حزبها بالانتخابات لو وحده كاعده تسولف كلام نسوان ويه صديقاتها ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 23  
    •   3
  • (9) - الفتلاوي
    8/28/2016 11:05:34 PM

    النائبتين و النائبة؟؟ الله برحم اللغة العربية اللتي علست من قبل هكذا مواقع اخبارية رخيصة. العناوين تبقى مذكر اي النائب حنان الفتلاوي. ثانيا ستبرأ المحكمة النائبة لان التهم الموجهة ضدها اغلبها كيدية لا غير. عموما فكرة الحصانة يجب ان تلغى كليا عن جميع الوزراء و النواب لان لا معنى لها في مجتمع يخضع للقانون. لكن حتى لا نتغاضى عما نسمع من هنا و هناك فالفتلاوي اليوم تصرح بتوجيه من رئيس الوزراء المثكول بالفقيد العبيدي يطلب فيه ايقاف الفتلاوي بسبب تعديها على... هيبة الدولة. هههه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 33  
    •   3
  • (10) - حسين الشويلي
    8/28/2016 11:39:03 PM

    اذا النائبة حنان الفتلاوي قدمت اعتذارا على اهانتها للعبادي بعلبة المياه ، وحضرت مؤتمرات السيد عمار الحكيم النسوية هل سيقوم موقع المسلة ، المالكي التوجه سابقا العبادي / المجلسي حاضرا بترك الفتلاوي وكانها صاحبة شعارات انبارنا الصامدة والفلوجة عروس العراق وليس من صالح العراق ان يحكمه الشيعه وهي من تنقلت بين العواصم . الدوحة ، الرياض ، ومصافحة ملوكها ، اذا قامت فرضية لاتتحمل النائبة عارها هل ستتوقف المسلة من التعرض بالحاح واصرار ملحوظ ومثير للنائبة الفتلاوي ؟



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 26  
    •   4
  • (11) - محمد
    8/28/2016 11:48:54 PM

    تحية للنائبة المثابرة السيدة الفتلاوي وتحية للنائبين هيثم الجبوري وعالية نصيف فقد نفختم الروح في برلمان ميت فانتم ومن خلال جبهة الاصلاح فقد برهنتم بفعلكم وصبركم وتحملكم للهجمة الاعلامية الشرسة التي يقودها المعممين الفاسدين ليثنوكم عن عزيمتكم فكل الشرفاء وكل المخلصين وكل الوطنيين معكم ونسال الله التوفيق والنصر لكم ولشرفاء العراق ومحبيه.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 27  
    •   6
  • (12) - عادل الكردي
    8/29/2016 12:14:06 AM

    موتوا في غيضكم السيدة النائبة الدكتورة حنان الفتلاوي باقية في البرلمان وتكشف الفاسدين رغما على انوفهم.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   28
  • (13) - حيدر
    8/29/2016 1:42:38 AM

    يعني صدك الفتلاوي ونصيف تنرفع الحصانة عنهن ويتحاكمن ؟ اختبار جيد للقضاء العراقي الذي يدعي الكثيرون وانا منهم بانه مسيس حسب رغبات المالكي الذي زرع اتباعه فيه!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 27  
    •   3
  • (14) - يوسف حمدان
    8/29/2016 1:52:24 AM

    ركزتم اهتمامكم يا رفيقه حنان وانت يا رفيقه عاريه نصيص على خالد العبيدي وكنتم تتصورون ان الله سبحانه وتعالى يضرب بعصا ، انه يمهل ولا يهمل ولا بد من سطوع شمس الحق على الحراميه ، فاءنتم من عتاة الفاسدين وصعدتم على اكتاف الناس البسطاء بألسنتهم القذره وأساليبكم الخبيثه والرخيصة أنكم حقاً من بيءة قذره واساس فاشل واصل رخيص ، عندما تقول الرفيقه عاليه نصيص انها منذ سنه كامله وهي تجمع الأوراق لكي تحصل على مرادها وتبرد قلبها باءن تستجوب خالد العبيدي لانه رفض ان ينام معها او يلبي طلباتها الخاصه، نحمد الله ونشكره على هذه البشرى والتي تعادل عندي الانتصار على داعش الاٍرهاب ، وقل جاء الحق وزهق الباطل ، ان الباطل كان زهوقا ، صدق الله العظيم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •