2017/10/01 18:20
  • عدد القراءات 10370
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

قصيدة الجواهري العينية في رثاء الامام الحسين

بغداد/المسلة: في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين، (ع) يستذكر العراقيون،  الشهداء على درب المسيرة منذ الطف الى اليوم حيث يقاتل شباب العراق، نساءً ورجالاً،  الارهاب الذي نشره احفاد يزيد واتباعه في العراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان وفي كل انحاء العالم .

"المسلة" تهدي متابعيها واحدة من القصائد الرائعة التي قيلت في الامام الحسين عليه السلام ،وهي للشاعر الراحل ( محمد مهدي الجواهري ) وقد كٌتب خمسة عشر بيتا منها بالذهب على الباب الرئيسي الذي يؤدي الى الرواق الحسيني الطاهر في كربلاء .. وهذه الابيات هي :

فداء لمثــــواك من مضـــجـــع تنــور بالأبـلــــج الاروع

                                                    بأعبق من نفحات الجــنان روحـــا ومن مسكها أضوع

ورعيا ليومك يوم الطفوف وســقيا لأرضك من مصـرع

                                                    وحزنا عليك بحــبس النفوس على نهـجك النير المهيع

وصـــوتا لمجــدك من أن يذالبما أنت تأبــاه من مــبدع

                                                     فيا أيـــها الوتر في الخـــالدين فذا الى الآن لم يشـــفع

ويا عظـــة الطـــامحين العظــام للاهين عن غدهم قنّع

                                                     تعـــليت من مفـــزع للحــتوف وبورك قبرك من مفزع

تلــوذ الدهو فمن ســــجد على جــــانبيه ومــن ركـــع

                                                     شـــــممت ثراك فهب النسـيم نسـيم الكرامة من بلـقع

وعفرت خدي بحيث اســـتراح خد تــفرى ولم يضرع

                                                     وحيث ســـنابك خيل الطغاة جـــالت عليه ولم يخشـع

وخلت وقد طـارت الذكريات بروحي الى عالم أرفـــع

                                                    وطـفت بقـبرك طوف الخيال بصومعة الملهم المبـدع

كــأن يــدا من وراء الضـريح حمراء مبتورة الاصبع

                                                    تمد الى عالم بالخــنوع والضــيم في شـــرق مـتــرع

تخبط في غابـة أطـبقت على مذئب منــه أو مســــبع

                                                    لتبدل منه جـــديب الضـــمير بآخر معشــوشب ممرع

وتدفع هذي النفوس الصــغار خـوفا الى حــرم أمـنع

                                                    تعــليـت مـن صــاعــق يـبتظـي فان تـدج داجية يلمع

 تأرم حقـدا على الصـاعقــات لم تـنء ضيرا ولم تنفع

                                                    ولم تـبذر الحـب اثـر الهشـــيم وقد حـرقته ولم تزرع

 ولم تخل أبراجها في السماء ولم تأت أرضا ولم تدقع

                                                     ولم تقطع الشــر مـن جـذمه وغل الضــمائر لم تـنزع

ولم تصـدم الناس فيـمـا هم عـليه من الخلق الاوضع

                                                     تعاليت من فلك قطــره يــدور عـلى المحــور الاوسـع

 فيابن(البتول) وحســبي بهـا بيـانا عــلى كل ما أدعي

                                                     ويابن التـي لم يضـع مـثلها كمـثلك حـملا ولم ترضع

 ويابن البطــين بلا بطنة ويابن الفتى الحاسـر الانزع

                                                      ويا غصــن هاشــم لم ينفتــح بأزهــر منـه ولم يفرع

ويا واصـلا من نشــيد الخلود ختام القصيدة بالمطلع

                                                     يسير الورى بركاب الزمان من مســتقيم ومن أظـلع

وأنت ـتـســير ركــب الخلود ما تســـتجـــد له يــتــبــع

                                                     تمثلت يومك في خاطري ورردت صوتك في مسمعي

ومحصــت أمــرك لــم أرتـهب بنقل الرواة ولم أخدع

                                                     وقلت لعل دوي الســـنين بأصـــداء حــادثك المفــجع

 وما رتل المخلصون الدعاة من مرسلين ومن ســجع

                                                     ومن ناثرات عليك المساء والصبح بالشعر والادمـع

لعل الســياســة فيما جــنت على لاصـق بـك أو مدعي

                                                      وتشـــريـدهــا كــل من يــدلي بحـبل لاهليك أو مقـطع

 لعل لــذاك وكــون الشـــجي ولــوعا بكــل شـج مولـع

                                                       يدا في أصطباغ حديث (الحسين)بلون أريد له ممتــع

وكانــت ولمــا ــتزل بــرزة يد الواثق الملجأ الالمعـي

                                                      صــناعا متى ما ترد خـطـة وكيف ومهما ترد تصــنع

ولم أزحت طلاء القرون وسـتر الخداع عن المخـــدع

                                                     أريد الحــقيقــة في ذاتــها بغــير الطبيــعـة لم تـطــبع

وجـدتك في صــورة لـــم أرع بأعــظم منـها ولا أروع

                                                     وماذا أأروع من أن يكــون لحـمـك وقفا على المبضع

وأن تتقـي دونــما تــرتـأي ضميرك بالاســل الشـــرع

                                                    وأن تطعم الموت خير البنين من الاكهلين الى الرضع

وخير بني الام من هاشــم وخــير بـنـي الاب من تـبع

                                                    وخير الصحاب بخير الصــدور كـانوا وقاءك والاذرع

 وقدســـت ذكــراك لـم أنتـحـل ثـــياب الـتــقاة ولم أدع

                                                    تقحمت صدري وريب الشكوك يضج بجدرانه الاربع

وران سحاب صفيق الحجاب علي من القلـق المفزع

                                                    وهــبـت رياح من الطــيــبــات والطـيـبين ولم يقشـع

 اذا ما تــزحـزح عن موضـــع تـأبى وعاد الى موضع

                                                   وجاز بي الشك فيما مع الجدود الى الشــك فيما معي

الى أن أقـمـت عـليه الدلــيل مـن (مـبدأ) بدم مشـــبع

                                                   فأســلم طـوعا الـيك القيــاد وأعطــاك اذعانه المهطع

 فنورت ما أظلم من فكرتي وقومت ما أعوج من أضلعي

                                                   وآمنت ايمان من لا يرى سوى العقل في الشك من مرجع

بأن الابــاء ووحي الســماء وفــيض الـنبوة من منبع

                                                  تجـمـّع فــي جـــوهــر خــالـص تـنـزّه عـن عرض المـطـمع

 

 


شارك الخبر

  • 17  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 4  
    •   1
  • (1) - ابن العراق
    11/22/2016 5:47:36 PM

    استوقفني حديثاً منسوباً الى الامام الحسن العسكري عليه وعلى ابائه السلام يصف به المؤمن بأنه هو الشخص الذي ( يؤدي صلاه الخمسين ويعفر الجبين ويجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ويتختم باليمين ويزور الاربعين ) مع ان القران الكريم وفي سوره المؤمنون يصف المؤمن قال تعالى : {قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . هناك مجموعه اسئله مطروحه منها على سبيل المثل هل يصح للمعصوم ان يصف المؤمن عكس مايصفه القران الكريم وهل المؤمن لايُعرف الا من خلال زياره الاربعين فاذا كان كذلك اليس من باب اولى ان يكون للرسول ص اربعين حتى ُيعرف المؤمنون من خلالها . مع انه الاربعين هي تقليد فرعوني وهل يصح ان نقلد غيرنا فاذا كان هذا التقليد صحيحا فلماذا لم يفعله الامام علي ع عند وفاه الرسول وعند وفاه الزهراء سلام الله عليها وكذلك سائر الائمه من بعد الامام الحسين ع اذا كان المؤمن لايعرف الا من خلالها ولماذ الامام الحسين لم يفعلها عندما استشهد اخاه الامام الحسن ع .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com