2017/01/10 17:19
  • عدد القراءات 3527
  • القسم : العراق

العبادي: لا تحسين للعلاقات مع أنقرة دون سحب القوات

داعش والجريمة المنظمة يهددان المجتمع بأكمله

بغداد/المسلة:  قال رئيس الوزراء حيدر العبادي، إنه أبلغ نظيره التركي، بن علي يلدريم، بأن علاقة بغداد وأنقرة لن تتقدم دون سحب القوات التركية من الاراضي العراقية.

وأكد العبادي، الثلاثاء 10 يناير/كانون الثاني، أن هناك انهيارا كبيرا في صفوف داعش في الموصل، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن قيام داعش بتفجير جسور المدينة لن يمنع القوات العراقية من تحريرها.

ودعا العبادي الجميع للتعاون مع الأجهزة الأمنية لضبط الأمن، قائلا إن داعش والجريمة المنظمة يهددان المجتمع بأكمله.

وأكد رئيس الوزراء  حدوث "انهيار كبير" في صفوف تنظيم "داعش" بمدينة الموصل، معتبرا أن تفجير الجسور لن يمنع القوات العراقية من تحرير المدينة، فيما أشار إلى قرب انطلاق عمليات تحرير قضاء الحويجة بمحافظة كركوك من سيطرة التنظيم.

وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي في بغداد  إن "هناك انهيارا كبيرا في صفوف تنظيم داعش بالموصل"، لافتا إلى أن "تفجير داعش للجسور لن يمنعنا من تحريرها (المدينة)".
وأضاف أن "هناك انهيارات داخل صفوف داعش في الحويجة وان عملية تحرير القضاء ستنطلق قريبا"، معتبرا أن "داعش يحاول تعويض الضربة القاصمة في الموصل بالتفجيرات الإرهابية الأخيرة".

الى ذلك نفى رئيس الوزراء  استخدام القوات الأمنية السلاح الحي في فض اعتصام ساحة التحرير ببغداد، مؤكدا عدم موافقته على التصدي للمتظاهرين بعنف، فيما أشار إلى أن نصب الخيم في الأماكن العامة بحجة إلى إجازة.

وتشهد محافظة نينوى منذ 17 تشرين الأول 2016 عمليات عسكرية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على مدينة الموصل التي اجتاحها تنظيم "داعش" في حزيران 2014، حيث حققت القوات العراقية المشتركة تقدما ملحوظا أفضى إلى تحرير عدد من المدن والمناطق، وسط تعهدات حكومية بالحفاظ على البنى التحتية وإعادة النازحين إلى مناطقهم المحررة.

مصدر: المسلة

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com