2017/01/12 11:25
  • عدد القراءات 1125
  • القسم : تواصل اجتماعي

قائد شرطة بابل يحوّل بوابة عشتار إلى "جدارية" يعلّق عليه صوره

فعل يسيء الى حضارة بابل العريقة

بغداد / المسلة

نشرت موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورة لقائد شرطة بابل، وقد برزت في اعلى واجهة بوابة بابل التاريخية، ما اثار ذلك جدلا واسعا.

وظهرت صورة قائد شرطة بابل اللواء علي حسن مهدي كوة الزغيبي، في اعلى واجهة بوابة بابل الشهيرة في الاحتفالية المقامة في ذكرى عيد الشرطة العراقية، مما اثار الاستهجان الواسع بين العراقيين، داعين الى نبذ هذا السلوك "غير المهني".

وقال الناشط علي غالب، في تدوينة بصفحته التفاعلية "فيسبوك"، انهم "هذه نتاج عدم ادراك قيمة النصب التاريخية والمعنوية".

وأضاف غالب، "أما هؤلاء فيعتبروه حائطا يصلح لتعليق صورة ضابط شرطة، أو دعاية لحزب، أو ترويج لإعلان معين".

وقال العبودي في تدوينة في صفحته التفاعلية "فيسبوك"، "أن تكون قائدا للشرطة لا يعني انك تضع نفسك او تنصبها كقائد تاريخي، من تظن نفسك حينما أقدمت على هذا الفعل؟ الامر محير فعلا"، داعيا إلى "محاسبة مدير الشرطة على ما اقترفه من فعل يسيء الى حضارة بابل العريقة ".

وطالب الاعلامي كريم الهاشمي، ب "محاسبة مدير شرطة بابل"، مؤكدا في تدوينة له في "فيسبوك" على ان "آثار بابل حتى لو كانت بوابة غير اصلية فهي تدل على الارث التاريخي للمدينة، وبدل حمايتها والحفاظ عليها، هكذا يفعلون بها"

وخاطب الهاشمي قائد شرطة بابل "هذا السلوك لا يختلف عن نظيره لدى سراق الآثار. الفعل هذا لا يقل عن الأفعال السلبية التي تحصل بحق الاثار في العراق".

إلى ذلك افاد الكاتب علي حسين، بأن مدير شرطة بابل قرر أن يزين المدينة بصورته، ليس لأنه حقق الامن، فتقارير مجلس المحافظة تؤكد على لسان أحد أعضائه وهو علي السلطاني بأن محافظة بابل تعاني من غياب الأمن فيها، وأن الأجهزة الأمنية لا تقوم بدورها الحقيقي.

وآمل الناشط حيدر البدري، من قائد الشرطة في التوجيه بعدم تكرار مثل هذه الاخطاء مستقبلا.

من جهته كتب الناشط عطا عباس، "يحدث هذا في بابل، في الوقت الذي يبذل فيه عددا من الشباب جهدهم لإدراج مدينة بابل الأثرية في لائحة التراث العالمي، ينبري لنا قائد شرطة محافظة بابل والمنشآت بوضع صورته على مدخل بوابة عشتار، وكأنها ملكا له".

المصدر: متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 7  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - لدغة
    12/01/2017 12:37:08

    لاتستغرب من شرطة العراق هكذا امور فلو علمت مايقومون به في هذا الزمن العجيب لوليت هربا فزمن الديمقراطية يسمح الى الشرطي العراقي القيام بكل شي فكيف نضن ان يتحقق الامن من هكذا افعال ( فمن الاعتداء على الحرمات الى السرقة الى العصابات الى الى ............................................) . هذه نصيحة يجب اعادة تقيم واجب الشرطة الحقيقي واختيار اناس اكفاء وليس من هب ودب من اجل العيش الغير امن فمتى ماصلحت القيادة صلحت القاعدة . ملاحظة : نحن لانعمم على الجميع لكن هناك نسبة كبيرة فاشلة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •