2017/03/20 09:05
  • عدد القراءات 4894
  • القسم : ملف وتحليل

أسْمِع صوتَك:ماذا يعني الإيقاف المؤقت لعقد الاتصالات مع شركة سمفوني؟

بغداد/المسلة:  أسْمِع صوتَك: ماذا يعني الإيقاف المؤقت لعقد الاتصالات مع شركة سمفوني؟:

 شارك في التصويت:

الإيقاف المؤقت لعقد الاتصالات مع شركة سمفوني:

- سيؤدي الى إيقاف نهائي لخطورته على السيادة

-سيعاد العمل به بسبب مافيات الفسد

 الاستطلاع في  زاوية "وتر الشارع" في "موقع ألمسلة"

 http://almasalah.com/ar/

 

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   2
  • (1) - Ali
    17/02/2017 13:15:51

    قبل البدأ لا بد ان يعرف المواطن بان رئيس الحكومة شخصية ضعيفة لها عدة وجوه فهو مع التيار وضد التيار وهذا هو النفاق السياسي اما موضوع التظاهرات فهي حالة صحية تصب في صالح الشعب العراقي تمنع حديثوا السياسة من التشبث بالحكم كما هو الحال عند الحزب الحاكم ولهذا نامل من المنصفين في شبه الحكومة ان يحافظوا على ارواح المتظاهرين لأنهم ابناء هذا البلد وكذلك هم من يدافع عن الوطن والمقداسات في هذا الوقت الحساس لا حزب الدعوة ولا غيره من الأحزاب البائسة التي اتخذت احتلال داعش للمدن ذريعة للصعود على اكتاف الفقراء والمساكين



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   5
  • (2) - ابو علي
    18/02/2017 12:13:36

    اني اشوف انه توقيتة غير مناسب وخاصة احنا هس في خضم صراع عنيف مع داعش



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   6
  • (3) - علي الطائي
    22/02/2017 12:46:11

    التظاهر حق مقدس للشعب للتعبير عن رأيه سلبا كان ام ايجابا من اداء الحكومة والبرلمان وباقي الدوائر والمنظمات الحكومية وشبه الحكومية, ولكن في ظروف حساسة وخطرة كالتي يمر بها شعبنا ووطننا في الوقت الحاضر في محاربة الارهاب ارى ان هذة التظاهرات عملية غير سليمة وغير صحيحة (بسبب استغلالها من قبل المغرضين) في الوقت الحساس هذا وعلينا الوقوف مع الحكومة ومساندتها في مواجهة الارهاب وحتى القضاء عليه وبعد ذلك لكل حادث حديث. اللهم نسألك النصر لشعبنا وقواتنا المسلحة بكافة صنوفها على اعداء شعبنا ووطننا الدواعش المجرمين وعلى كل من يناصرهم ويساندهم, اللهم آمين.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - المهندس اياد
    25/02/2017 09:21:10

    السلام عليكم ....التظاهرات ضرورية جدا كونها تصب في مصلحة الوطن والمواطن.وهي حاجة ماسة ﻷنهاء النفوذ المنفرد للاحزاب الحاكمه والتي تجاوزت في عنصريتها وانفرادها بالسلطه حتى حزب البعث! اما توقيتها وفي هذا الوقت بالذات فذلك حتى ﻻ تتكرر المهازل السابقه والتي دفع ثمنها الشعب وليس حزب الدعوه واعضاءه ،تلك المهازل التي جعلت من الدواعش يحتلون ثلث العراق خلال يومين فقط وجرى فيها ما جرى للناس من قتل وتشريد وانتهاك اعراض وتنكيل.ا أسألكم انتم في المسله يا ايها الصحفيون، واعتقد انكم اعرف الناس ببواطن الامور،الم يكن السيد نوري المالكي القائد العام للقوات المسلحه في حينها؟ والنجيفي محافظا للموصل واعضاء من احزاب دينيه شيعيه وسنيه في قيادات الجيش والشرطه؟وهم المتبجحون المتباهون بسلطتهم وسلطانهم وكان غرورهم الاعمى سببا في كل ما جرى من مأسي وويلات اباد شعبا بكامله في شمال العراق وغربه!وﻻ زال اولئك المتباهون بسلطتهم ،ما زالوا في الحكم وهذا بحد ذاته تحد سافرا للشعب وتنكيلا به ، واقول تنكيلا بالشعب، ذلك ان قاتيلينا ومنتهكي حقوقنا وسالبي ارواحنا ﻻ زالوا مصرين على خطأهم متحدين كل السلطات ومتجاوزين كل الاعراف ،فماذا يكون بعد ذلك؟ انه الخراب الذي جلبه اولئك المتنفذين في السلطه الغرباء عن الشعب السارقين لكل شيئ منه ،تعاونوا مع الدواعش ﻷنتهاك الاعراض وسلب الارواح والممتلكات فكان ﻻبد من التحرك ضد تلك المجاميع والتي ﻻيقل فعلها الدنئ عن ارهاب الدواعش .ان التظاهرات هي حرب ثاتيه ضد المتعاونيين مع الدواعش من اصحاب السلطه وسارقيها من الشعب حتى ﻻ تتكرر المأسات ، واقولها مجددا ان وجود اصحاب السلطه والاحزاب في حكم العراق سيجر العراق الى مأسي اخرى فأذا كان اولئك يدعون التدين والانسانيه فعليهم ترك حكم العراق ﻷن ذلك هو الخلاص الحتمي من الارهاب ،وأن اصروا على التشبذ بها فالدواعش قادمون وهذه المره لن تكون كما كانت سابقا فلهم بعد ذلك حسابات اخرى ،وكذلك للشعب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - دانيا
    07/03/2017 09:46:50

    تم التصويت على الاستفتاء ونأمل بالشرفاء انو يوقفون العقد نهائيا وليس وقتيا



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - سناريا
    08/03/2017 14:04:10

    اتمنى ان يتوقف العقد نهائيا وبدون رجعة لان مابي اي مصلحة للعراق ويهدد سيادتة .. نتمنى ما تكدر المافيات السياسية على ارجاعة .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •