2017/03/06 10:10
  • عدد القراءات 1009
  • القسم : ملف وتحليل

صحافة: إبعاد الجامعة عن السياسة.. وضرائب على زوّار شارع المتنبي

وزارة التعليم ليست على استعداد أن تقبل شخصا لا يحترم هيبة الجامعة وينتهك حرمتها تحت وطأة اسقاطات سياسية او انتخابية او ايديولوجية معينة.

بغداد / المسلة (صحف)

تداولت الصحف العراقية الصادرة هذا الأسبوع، استغلال طلبة الجامعات لتنفيذ أجندات سياسية، والخوض في معترك صراعاتها، وفيما اعتبر كتاب إن تصويت مجلس النواب على زيادة رواتب اعضائه جاءت تزامنًا مع الاستقطاعات من رواتب الموظفين، انتقد آخرون إجراءات وزارة السياحة والآثار بفرض رسوم مالية على القنوات التي تغطي النشاطات الثقافية في ساعة القشلة.

الجامعات والصراعات السياسي

أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، عبد الرزاق العيسى، في مقال بجريدة الصباح، إنه "ليس لأحد أن يمنع الطالب او الاستاذ الجامعي من الانتماء السياسي، لكن على الطالب او الاستاذ المؤدلج ان يخلع كل مستلزماته الايديولوجية في باب الجامعة ويحتفظ بكلمة جامعي فحسب لأنها توصيف شامل لكل من هو داخل الجامعة".

واضاف العيسى، إن "الجامعة للعلم فقط وليست ساحة للصراعات السياسية، واذا كنا نحن الآن في زمن التبادل الديمقراطي السلمي للسلطة فان هذا يفترض ألا تشغل الجامعة بما لا يعنيها. فبعد انهيار الحكم الدكتاتوري وأنشطته البعثية في الجامعات، صرنا نرى نوعا جديدا من الممارسات، حيث صار المتحزب ينافس خصمه الحزبي ويمارس نشاطا سياسيا داخل الحرم الجامعي، وهذا ما نرفضه رفضا قاطعا ولن نسمح به"، مشيرا إلى أن" وزارة التعليم ليست على استعداد أن تقبل شخصا لا يحترم هيبة الجامعة وينتهك حرمتها تحت وطأة اسقاطات سياسية او انتخابية او ايديولوجية معينة" .

وتابع العيسى، "نحن في التعليم العالي غير مستعدين أن نخصص ساحات الجامعة للاستعراضات وتداخل المساحات السياسية وغير السياسية لأننا بعيدون عن التنظيرات والاحتفالات والتمثلات الانتخابية مما يفرض علينا ان نقف بكل وضوح امام كل ما يتعلق بالانشطة السياسية ذات الطابع الحزبي في اروقة الجامعات نريد. ان نحمي مستقبل العراق بأبنائه وأكاديمييه وبالعلم لا بالمصالح الحزبية الضيقة".

زيادة رواتب النواب ونسبة الفقر 40%

من جانبه افاد الكاتب، حاكم محسن الربيعي، في صحيفة الزمان، بأن "نسبة الفقر في العراق أصبحت 40 بالمئة وهو رقم مرتفع جدا في بلد مثل العراق قيل عنه اثرى بلدا في العالم بوجود النفط وغزارته،  وبدلا من ايجاد الحلول ومعالجة ما يعانيه الناس من فقر وعوز ونازحين بحاجة الى المساعدة والى  الغذاء والدواء، تقوم مؤسسته التشريعية  التي هي نتاج اصوات الناخبين الفقراء بزيادة  رواتب النواب".

وأشار الربيعي، إلى أن "هذه الزيادة جاءت مع استمرار الاستقطاعات من رواتب الموظفين والمتقاعدين وهي رواتب لا يمكن مقارنتها برواتب النواب الخيالية، والسؤال الذ ي يطرحه المجتمع العراقي ما تبر ير هذه الزيادة، هل رواتب النواب ومخصصاتهم منخفضة، لماذا الاستمرار في استقطاعات رواتب الموظفين والمتقاعدين؟ وقد فسرت احدى النائبات ان سبب الزيادة هو للاستفادة من الراتب التقاعدي للنواب، وهذا يدفع الى سؤال اخر، لماذا لا يجري تحسين الرواتب المنخفضة للمتقاعدين؟ (...) لقد جاؤوا لخدمة انفسهم، والثراء على حساب الناخبين. فهل سيعيد الشعب حساباته ويعي ما يجري وما يجب ان يعمل في الانتخابات القادمة؟ نتمنى لشعبنا العراقي الواعي ان يعيد حساباته.

رسوم ساعة القشلة

من ناحيته انتقد الكاتب رائد الهاشمي، في صحيفة التآخي، قيام وزارة السياحة والآثار بفرض رسوم مالية على وسائل الإعلام التي تغطي الأحداث الثقافية في شارع المتنبي، وهو محاولة اغتيال معلم حضاري وأثري وثقافي جميل في العاصمة بغداد وهو بناية القشلة، وهذه القرارات إن دلت على شيء فإنما تدل على نية الوزارة بمحاربة الثقافة والمثقفين وخنق حرية الصحافة والإعلام".

وتابع الهاشمي، إن "المثقف العراقي ينبض بالحياة في وسط التفجيرات والمفخخات ولايزال متمسكا بالأمل ببناء عراق جديد آمن مليء بالسلام والثقافة والحب، وعندما يزور العراق النخب الثقافية العربية والأجنبية نجد إصرارا من تلك الشخصيات لزيارة شارع المتنبي لكثرة ما سمعوه عن جمال هذا الملتقى الأدبي الرائع. بناية القشلة كانت مهجورة ومهملة لعشرات السنين ومن أعاد الحياة لها ولجدرانها القديمة فهم مثقفو العراق بأحاسيسهم ومشاعرهم وقصائدهم ولوحاتهم ومقالاتهم ونشاطاتهم الثقافية ولم يكن للوزارة أي دور في ذلك".

المصدر: متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مينا
    06/03/2017 14:29:36

    يعني مالكو غير القشلة و المتنبي ياخذون عليها رسوم ! و كلام العيسى صح الصح كل واحد يخلع رداءه السياسي بباب الحرم الجامعي و يدخل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - ابو رامي
    06/03/2017 16:08:18

    أنا استغرب من تصريح وزير التعليم بقموله على الطالب والاستاذ المؤدلج ان يخلع كل مستلزمات الايديولجية عندما يدخل الحرم الجامعي!! هذا المنطق لا ينسجم مع طالب الفكر والتجديد والطامح نحو بلوغ اعلى فضاءات الفكر والثقافة والعلم..طول حياتنا والجامعة هي منبع الفكر ومنبع الحركات الفكرية بل ومنطلق الحركات السياسية وردود الافعال المناهضة للحريات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - huda
    07/03/2017 08:53:56

    والله عيب عليهم جان استحوا عافوا كل الامكان ويروحون على الصرح الثقافي والمنفذ الوحيد لكافة او بالاحرى اغلب المقفين والادباء والاعلاميين ويفرضون عليه رسوم ؟؟؟ الله اكبر عليكم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com