2017/03/27 14:05
  • عدد القراءات 4937
  • القسم : ملف وتحليل

الحشد الشعبي لـ"المسلة" بعد تأكيد العبادي بعدم التفريط بحقوق المقاتلين: جاهزون لكل المعارك

 بغداد/المسلة: أكد الحشد الشعبي، ‏الإثنين‏، 27‏ آذار‏، 2017، جاهزيته لخوض معركة تحرير تلعفر وأية مدينة اخرى من سيطرة تنظيم داعش الارهابي، مبينا ان واجبنا الأساسي هو تحرير المدنيين وإنقاذهم من قبضة داعش والحفاظ على ممتلكاتهم.

وقال المتحدث الأمني في الحشد الشعبي يوسف الكلابي في حديث خص به "المسلة"، ان "الحشد الشعبي قوات كبيرة من حيث الكم والنوع، والقدرة القتالية لمقاتليه موجودة ضمن قاطع عمليات نينوى، وجاهزون للمشاركة في اية معركة تحددها قيادة العمليات المشتركة".

تصريح الكلابي يأتي بعد تعهد رئيس الوزراء حيدر العبادي لقادة الحشد الشعبي، السبت الماضي، بأن حكومته لن تسمح بالتفريط في حقوق مقاتلي الحشد، وفيما أكد أن كلامه مع الإدارة الأميركية "كان واضحا" بشأن أولئك المقاتلين، أشار إلى وجود أشخاص "يدّعون" الانتماء للهيئة "ويسيئون لها".

وقال العبادي في بيان صدر على هامش لقائه قادة الحشد، إن "فتوى سماحة السيد علي السيستاني قلبت الموازين حيث كانت التكهنات تشير إلى تقسيم العراق والحاجة لعشرات السنين للقضاء على داعش"، مبينا أن "محاولات التقسيم باءت بالفشل ونحن متوحدون أكثر من أي وقت مضى".

تصريح العبادي وتأكيدات الكلابي بمشاركة الحشد الشعبي الفاعلة في الحرب على الإرهاب، تدحض ما دأب عليه سياسيون ونواب على إثارة الأزمات عبر خطابات التحريض ومحاولة كسب تعاطف المواطنين في الملفات الساخنة، لتبرير مواقفهم والظهور بمظهر المدافع عن القضايا الوطنية التي تهم البلد، من اجل التغطية على الانجازات الحكومية التي حققت انتصارات واضحة في حربها ضد الفساد ونجاحها في ادارة مؤسسات الدولة.

واستدرك الكلابي في حديثه لـ"المسلة"، ان "الاستعدادات لخوض معركة تلعفر كانت ولا زالت موجودة، لكن هناك أسبقيات تحددها العمليات المشتركة"، مبينا ان "مواعيد انطلاق عمليات تلعفر تقع ضمن التوقيتات العسكرية التي لا يعلن عنها، الا في وقت بدأ المعركة".

واوضح ان "كل الأراضي المتبقية تحت سيطرة داعش هي من ضمن الخطط الموضوعة من قبل قيادة العملات المشتركة"، مشيرا الى انه "لا توجد صعوب امام القوات الامنية والحشد الشعبي لدخول اية منطقة، لكن ما يصعب المهمة هو وجود المدنيين".

وبين الكلابي، ان "واجبنا الأساسي هو تحرير وإنقاذ المدنيين المحاصرين في تلك المناطق، والحفاظ على ممتلكاتهم"، مؤكدا ان "سياسة الأرض المحروقة غير موجودة في أساليبنا القتالية". 

مصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

( 5)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (1) - نجاح الياسري
    3/28/2017 12:19:50 AM

    المستفيدون فقط هم الذين يحاولون خلط الاوراق والتأثير على سير المعارك وعلى الحشد الشعبي، الذي يحقق انتصارات واسعة في الميدان..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (2) - باسم لازم
    3/28/2017 12:21:11 AM

    لقاء العبادي بقيادات الحشد الشعبي اثبت فشل مساعي البعض باثارة الفتنة... نعم نعم للحشد الشعبي نعم نعم للعراق الذي لا نملك غيره وليس لنا اي قوة اخرى غير قواتنا العراقية وقادتنا في الجيش والحشد الشعبي الذين يحققون انتصارات عسكرية رائعة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (3) - العراقي
    3/28/2017 12:22:27 AM

    ننتظر انتصارات الحشد الشعبي في معاركه المقبل ولا ننظر الى اي جهة تحاول الاساءة او التأثير... افعالكم ايها الابطال هي الكلمة الفيصل ضد انصار الباطل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (4) - ahmed ali
    3/28/2017 2:18:27 AM

    الحشد الشعبي جزء من المنظومة القتالية في تحرير الموصل ولايمكن الاستغناء عنه.. ورئيس الوزراء يعي جيدا كيف الاستفادة منه وعدم التخلي عنه.. لكن الاعلام الاصفر حاول الاطاحة بانجازات العبادي من اجل تحقيق الغايات السلبية .. ولكن لايستطيعون ان يقفوا امام السايسة الناجحة للعبادي ولا امام همة الحشد..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - najvaye-kangan
    3/31/2017 1:01:41 AM

    عاش العراق و الحشد الشعی الذی یدافع عن الاخلاق فی المعارک باذن الله فی کل حینها . تبارک الله احسن الخالقین



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com