2017/04/21 10:15
  • عدد القراءات 2257
  • القسم : العراق

زيارة الامام الكاظم تمضي في ظل استتباب الأمن وانتصارات الموصل

بغداد/المسلة:

يستعد الملايين من العراقيين إحياء ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم (ع)، الاحد المقبل، وسط استعدادات خدمية وامنية كبيرة امتلأت بها شوارع العاصمة بغداد، حيث تتوافد حشود الزائرين من خارج العراق وداخله، اغلبها سيرا على الأقدام إلى مقام الإمام في الكاظمية.

والى جانب القوات الأمنية التي ووضعت خططها الأمنية لتأمين الطرق، نصب المئات من المواطنين مواكبا للعزاء ومواكب لتقديم الطعام للزائرين، القادمين من مناطق بغداد الأخرى ومن بعض المحافظات.

وعلى مدار الأيام الماضية تدفق الزوار سيرا على الاقدم عبر الطرق الرئيسية في جانبي الرصافة والكرخ، شرق وغرب بغداد، متوجهين الى مرقد الإمام الكاظم في مدينة الكاظمية في شمال العاصمة.

وارتدى اغلب الزوار ملابس سوداء وحمل البعض منهم رايات اسلامية، وانتشرت على جانبي الطرق الرئيسية خيم اعدت لاستقبال الزوار وتقديم الطعام والشراب لهم.

واكتظت شوارع الكاظمية بالمشاركين وبينهم أطفال ونساء اتوا من مناطق مختلفة في العراق سيرا على الاقدام، فيما كانت انابيب ترش الماء والهواء فوق رؤوسهم وسط طقس حار.

وأقامت الروضة الكاظمية غرفة عمليات مشتركة تجمع مختلف مؤسسات الدولة الامنية والخدمية ومسؤولين في الروضة الكاظمية لتنظيم الزيارة وتامين الحماية وتقديم الخدمات للزوار، وفقا للمصدر.

الى ذلك ناقش وزير الداخلية قاسم الاعرجي، الاثنين، 17 نيسان 2017 في اجتماع ضم عددا من القادة الأمنيين الميدانيين وآمري قواطع المرور في العاصمة بغداد، خطة زيارة الإمام الكاظم (ع) وضرورة مضاعفة الجهود خلال أيامها، بالإضافة الى آلية التنسيق مع قيادة عمليات بغداد.

بدورها أعلنت مديرية المنافذ الحدودية، الاثنين، تحديد أربعة منافذ ومطارين لاستقبال الزوار العرب والأجانب الوافدين لاداء مراسم زيارة ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم عليه السلام.

وقال اللواء سامي السوداني مدير عام المنافذ الحدودية، الاربعاء 19 نيسان 2017 في بيان اطلعت عليه "المسلة"، ان "المنافذ الحدودية مستعدة لاستقبال زوار العرب والاجانب والإيرانيين الوافدين الى العراق بمناسبة ذكرى استشهاد الامام موسى بن جعفر عليه السلام".

وأشار الى "تحديد اربعة منافذ، فضلا عن مطارين لاستقبالهم وهي منفذ الشيب الحدودي، منفذ الشلامجة الحدودي، منفذ سفوان الحدودي، ومنفذ زرباطية الحدودي، فضلا عن مطار البصرة الدولي، ومطار النجف الاشرف الدولي".

وتجري المراسم وسط اجراءات امنية تشمل نشر قوات امنية من الشرطة والجيش وفرض اجراءات مشددة بينها تخصيص طرق لمرور الزوار، وانتشرت في اماكن متفرقة سيارات اسعاف تحسبا لاي طارئ.

وولد الامام الكاظم (ع) في منطقة تعرف بالابواء بين مكة والمدينة وتوفي في سجن السندي ابن شائك حيث كان يعتقل في بغداد بأمر من الخليفة العباسي هارون الرشيد.

وينظر المسلمون الى الامام موسى الكاظم واحد القابه "كاظم الغيظ" بانه صاحب كرامات ويوجهون طلباتهم اليه عبر بوابته " باب المراد" و "باب الحوائج" فيما يتوجهون بالدعاء الى الله في مقامه مستقبلين "باب القبلة" كما يطلقون عليه لقب "قتيل الظلمات".

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •