2017/04/21 13:22
  • عدد القراءات 1291
  • القسم : العراق

الصدر: من استنكر وتظاهر ضد المساس بنا وقفة تاريخية وجميل في رقبتي

بغداد/المسلة:  

 

 قدم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الجمعة، شكره الى كل من استنكر وتظاهر ضد التهديدات التي كشف عنها مؤخراً، عادا اياها "وقفة تاريخية وجميل في رقبتي لن انساه".

وقال الصدر في بيان تابعته “المسلة”، "الحمد لله الذي من علي بمحبته في قلوب المؤمنين والشرفاء والوطنيين.. وهذه نعمة تستحق الحمد والشكر والطاعة، فمحبتكم ايها الاحبة شرف لي في دنياي وآخرتي، فبها نعلو وبها نسمو وبها يكون رضا الله سبحانه وتعالى لي انا العبد الفقير الفاني".

واضاف الصدر، "نعم، ان استنكاركم ومظاهراتكم ضد من يرى المساس بنا هي وقفة تاريخية، فجزاكم الله خير جزاء المحسنين، على الرغم من اني قد لا ستحق وقفتكم العظيمة هذه، فنحن آل الصدر قد افنينا جل عمرنا في خدمتكم وهدايتكم وتقديم مصالحكم على مصالحنا ولم نبخل عليكم حتى بدمائنا، بدون ان نفرق بين دين وآخر او مذهب وآخر او عرق وآخر".

وتابع الصدر، "ثم اوجه شكري لكل من استنكر خطيا او بكلمة ولو مقتضبة سواء من عشائرنا الحبيبة او بعض السياسيين الذين يجمعنا واياهم حب الاصلاح وبغض الفساد وهو جميل في رقبتي لن انساه في حياتي ولا بعد مماتي".

وتابع الصدر، "ولتعلموا ان كل من رفع راية للاصلاح فسوف يكون الثالوث عدوه.. وما التهديدات الاخيرة التي اعلنت عنها الا منه، اعني الاحتلال والارهاب والساد، فهم يريدون ان يطفئوا كل صوت للانسانية والوحدة والتسامح والاعتدال والاصلاح".

واختتم الصدر بيانه بالقول، "وما تهديداتهم الا بدد، فلن تثنينا عن عزمنا من اجل ارساء العدل والتسامح والاصلاح والتآخي ورجوع المجتمع الى جادة الصواب".

المصدر: متابعة - المسلة 


شارك الخبر

  • 0  
  • 6  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •