2017/05/19 19:09
  • عدد القراءات 1060
  • القسم : العراق

بالصور.. تفجير مفخختين في البصرة وسقوط 6 شهداء وجرحى

بغداد/المسلة

أفادت مصادر أمنية في محافظة البصرة، الجمعة، بأن سيارة مفخخة يقودها إنتحاري انفجرت بالقرب من سيطرة الرميلة، عصر اليوم، مشيرةً إلى أن التفجير أسفر عن استشهاد وإصابة 6 أفراد من القوات الأمنية.

وقالت المصادر، لـ"المسلة"، إن "سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت قرب سيطرة الرميلة، مما أسفر عن استشهاد ثلاث جنود من قيادة عمليات البصرة، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة".

وأضافت المصادر، إن "الجهات الامنية أغلقت الطريق السريع الرابط بين ذي قار والبصرة من أجل منع دخول سيارة مفخخة ثانية الى المحافظة، إلا أن القوات الامنية تمكنت من رصد السيارة، وتم محاصرتها في طريق ترابي قريب من مكان التفجير".

وتابعت، إن "السيارة الثانية كانت مركونة بمكان قريب من الحادث، وترجل الانتحاري من السيارة وقتل شرطي واستحوذ على بندقيته، إلا أن قوة من خلية الصقور وقيادة العمليات سارعت الى محاصرته والاشتباك معه، وفي أثناء ذلك فجر سيارته المفخخة، ومن ثم قام بتفجير نفسه".

 

المصدر: المسلة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 4  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - salem latif
    5/20/2017 12:44:36 AM

    التفجيرات الأخيرة في بغداد واليوم في البصرة هي هدية للسيد وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي الذي صرح بأنه سوف يعمل بشعار "عفا الله عما سلف" وهذه التفجيرات هي مقدمة للسيد الوزير الذي يبدو أنه لم يعلم بما حل بالزعيم عبد الكريم قاسم عندما أعلن "عفى الله عما سلف" فكانت النتيجة قتلوه أبشع قتلة وغدروا برفاقه بصورة أبشع ودفع الشعب العراقي فيما بعد ثمناً غاليا نتيجة هذه المواقف المتخاذلة مع الإرهابيين وقياداتهم. فإذا كانت حياة السيد وزير الداخلية قاسم الأعرجي لا تعني شيئاً بالنسبة له فلا يعرض حياة أبناء الشعب العراقي بهذه السياسة الفاشلة.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com