2017/07/05 13:35
  • عدد القراءات 4444
  • القسم : العراق

القوات العراقية تطهّر الموصل من بقايا داعش وتستعد لاحتفال النصر

بغداد / المسلة

تتدرب وحدات قتالية من القوات العراقية على تنظيم استعراض عسكري في مدينة الموصل، للاحتفال بهزيمة تنظيم داعش الإرهابي.

يأتي ذلك بينما تخوض قوات أخرى على مقربة معارك عنيفة، لانتزاع آخر معقل للتنظيم على الضفة الغربية لنهر دجلة في المدينة القديمة بالجانب الغربي للموصل.

وقال المقدم في الشرطة الاتحادية (تابعة للداخلية) طه الشويلي ،، إن "القوات الأمنية باشرت برفع مخلفات الحرب من الشوارع، وطمر الخنادق، التي خلفها داعش في الجانب الغربي للموصل".

وأشار إلى أنه "تزامنا مع ذلك تتدرب وحدات قتالية من الشرطة الاتحادية والرد السريع على كيفية تنظيم استعراض عسكري، قد يجري تنظيمه مع زيارة متوقعة لرئيس الوزراء، والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي للموصل لإعلان تحرير المدينة من سيطرة داعش قريبا".

من جانبه، قال الفريق الركن سامي العارضي، وهو أحد قادة جهاز مكافحة الإرهاب، إن "داعش بدأ منذ 3 أيام الدفع بمزيد من الانتحاريين الذين يرتدون أحزمة ناسفة وخاصة فتيات مراهقات لتفجير أنفسهن على القوات العراقية مع تضييق الخناق عليه في المدينة القديمة".

وأوضح أن "الفتيات الانتحاريات يتسللن مع الفارين من المدنيين، ويستهدفن القوات العراقية والمدنيين".

وأشار إلى أن القوات العراقية قتلت 3 انتحاريات من النساء، و 7 انتحاريين من الرجال مؤخرا.

وأضاف العارضي، "التنظيم لم يعد لديه سلاح سوى الانتحاريين، كلما اقتربنا من حافة النهر وإعلان النصر النهائي".

بدوره، قال الملازم أول في قوات الشرطة الاتحادية بهاء المياحي، إن "قوات الفرقة المدرعة ال16 بالجيش قتلت 22 عنصرا من تنظيم داعش، غالبيتهم من الأجانب بمعارك خاضتها، اليوم، بأطراف منطقة مكاوي في المدينة القديمة بالجانب الغربي للموصل".

وأضاف المياحي أن "قوات الجيش تمكنت من تحرير 12 عائلة كانت محاصرة في أحد الأزقة بالمدينة القديمة".

وفي محافظة صلاح الدين جنوب الموصل، قال الرائد ياسر التميمي، من الجيش العراقي، إن "نحو 15 مسلحا من تنظيم داعش هاجموا، الثلاثاء، مواقع للحشد الشعبي بسلسلة جبال مكحول شمالي محافظة صلاح الدين".

وأوضح التميمي أن "الهجوم كان مسيطرا عليه بعد تدخل مروحية للجيش العراقي، لإسناد قوات الحشد الشعبي لصد الهجوم، الذي نفذه عناصر داعش انطلاقا من مناطق محصورة مع محافظتي ديالى وكركوك".

وخسر تنظيم داعش مساحات واسعة من الأراضي، التي سيطر عليها في صيف عام 2014 بمحافظات ديالى، ونينوى، وصلاح الدين، والأنبار.

واستعادت القوات العراقية أكثر من ثلاثة أرباع الموصل القديمة التي تبلغ مساحتها نحو كيلومترين مربعين، وهي آخر معاقل تنظيم داعش.

ولم يتبق للتنظيم سوى جيب صغير مطل على الضفة الغربية لنهر دجلة، ويتضمن مناطق: الميدان، القليعات، الكوازين، باب الشط، بالإضافة إلى شطر من منطقة الشهوان.

وتدور حاليا معارك بين القوات العراقية والتنظيم في منطقة "الموصل القديمة"، التي بتحريرها تكون الحكومة استعادت كامل الموصل.

واستغرقت عملية تحرير الموصل و 8 أشهر ونصف، منها أكثر من 3 أشهر لتحرير الجانب الشرقي للمدينة.

 

المصدر: الأناضول - متابعة المسلة بتصرف


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - سلام حسن
    7/5/2017 6:56:46 PM

    الله ينصرهم النصر الكبير وصدك تصير فرحتهم الفرحة الكبرى ويرجعون النازحين لمحافظتهم ونخلص من خرافة هالتنظيم المقرف ،، الله يحفظ كل المقاتلين ويبارك بيهم وبجوهودهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - ضياء
    7/5/2017 7:08:00 PM

    الله يسهل ياربي ويعلنون النصر ونرجع احسن من قبل



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - نوري
    7/5/2017 8:22:18 PM

    يارب الفرج وتسهيل الامر للجميع ويرجع النازحين لمكانهم واحسن من قبل



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com