2017/07/13 13:33
  • عدد القراءات 7803
  • القسم : ملف وتحليل

بارزاني يفشل في تسويق "استفتاء الإقليم" أوربيا وتجاهل تام لدعوات الاستقلال

 بغداد/المسلة:

تفيد المؤشرات الى ان فعاليات الوفد الكردي برئاسة مسعود بارزاني، في العاصمة البلجيكية بروكسل، الأسبوع الماضي، حيث القى كلمة في مبنى البرلمان الأوروبي في 11‏ تموز/يوليو 2017 حول العلاقة بين إقليم كردستان والعراق، قد فشلت فشلا ذريعا في تسويق مشروع الاستفتاء وإقناع دول العالم باستقلال الإقليم، الأمر الذي سيضطر أربيل الى التراجع لاحقا عن فكرة الانفصال والعودة مجددا الى حضن بغداد.

وفي دلالة على عدم الاهتمام الأوربي بالحضور السياسي لبارزاني، وتسويقه الانفصال عن بغداد، فان الحضور في الاجتماع الذي دعا اليه، اقتصر على مندوبيْن فقط من سبع دول أوروبية و من مجموع 6 دول كما لم يحضر أي سفير من دول العالم.

فيما تجاهل الاعلام، بارزاني، و لم يحضر أي صحفي من بلجيكا أو بعض الدول الأوربية واقتصر الحضور على صحف وتلفزيونات إقليم كردستان فقط.

في هذا الصدد، أكد استاذ العلوم السياسية، ورئيس مركز التفكير السياسي، احسان الشمري، إن عملية إجراء استفتاء الإقليم، خرق للقانون والدستور، وشكْل العلاقة بين بغداد، وكردستان.

وقال الشمري في حديثه لـ"المسلة"، ان "المشاكل الداخلية والاقليمية، لا تعطي الشرعية القانونية لاستفتاء كردستان"، مؤكدا على ان "الاستفتاء ورقة ضغط، لغلق بعض الملفات وحل المشاكل العالقة، وليس بوابة للانفصال".

الى ذلك فقد أفادت مصادر "المسلة" ان وزراء خارجية دول أوروبا أتخذوا قرارا بعدم دعم الاستفتاء والانفصال ودعوا رئاسة الإقليم بالرجوع إلى لغة الحوار مع بغداد.

وأضاف الشمري ان "جولة البارزاني الأخيرة، اثبتت فشلها في حشد الجهود والامكانيات، نحو اجراء الاستفتاء"، مبينا ان "الأكراد يدركون جيدا، ان المنطقة غير مستعدة لقبول دولة كردية جديدة".

ولفت الشمري الى ان "الأكراد في حال اقدموا على الانفصال بعد إجراء الاستفتاء، فلن يكون لهم تواجد في المناصب الاتحادية"، مستبعدا "انفصال الأكراد عن العراق تماما".

ولفتت مصادر في بروكسيل الى ان بارزاني "فقد السيطرة "على كلامه حينما سألوه عن انتهاء فتره رئاسته وغياب حركه التغيير عن الاجتماع، ما اضطره الى مهاجمة حركة التغيير أمام الجميع كما هاجم البرلمان الكردي. ودخل محافظ كركوك، وفق المصادر، في نقاش حاد مع مندوب حكومة الإقليم لدى الاتحاد الأوربي 
دلاور اشگيي حول طريقة إدارة كركوك وملف الاستفتاء.

هذه الانتكاسة التي لم يتوقعها بارزاني اضطرته الى ترك الاجتماع غاضبا لعدم حضور مندوبين رفيع المستوى وقال بأنني لا احترم قرار وزراء خارجيه أوروبا وطلب من هوشيار زيباري اعداد رسالة اعتراض للوزراء لاسيما وان الاتحاد الأوروبي قرر ارسال مساعدات إنسانية للاجئين المقيمين في الإقليم رافضا اقتراح بارزاني بدفع رواتب موظفي الإقليم.

"المسلة"


شارك الخبر

  • 42  
  • 6  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - النورس المهاجر
    7/13/2017 5:29:26 PM

    بعد أنزعاج الأمريكان وأسرائيل من ألحاح البرزاني من الأستقلال أضطروا أعطاءه في البدايه گشر موز صومالي بدفعه بالأتفاق مع أورپا وبعد موافقة الأورپيين على أعلان أستقلال الدوله الكرديه عندها ستسانده أمريكا وأسرائيل وهم يعملون بأن الأورپيين يملكون أقوى سلاح حديث هو مجموعه من گشور الرگي الذي سيسرح بها البرزاني الى باب حسنه ملص وباب عبود طهاره وعباس الأقجم .بالله عليكم ياعراقيين لاتتعبوا أنفسكم مع هذا الأرعن الغبي الذي أحترقت أوراقه وأصبح مثل ورق التواليت بعد أن تمسح به الأمريكان وأسرائيل مؤخراتهم ليرموه في سلة الفضلات .. أبلغوه أن يتنحى ليأتي من بعده طرزاني رقم أثنين ولكن مسعود يعاند بأنتظار صراخ العراقيين قادمون ياأربيل وقادمون يامسعود وسنطردك ولن تعود بعد أن نضع في مؤخرتك العمود والله ستكون أنت المقصود يامسعود ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - مالك
    7/13/2017 6:46:38 PM

    المهم أيضا ان الدولة العراقية لا تعترف بي و لا بأي اجراء يريد هذا القزم ان يقوم به حاليا او مستقبلا وكذلك يجب ان لا يتم تخصيص مبالغ من ميزانية الدولة الاتحادية لدفع ديون هذا الإقليم السرطاني لانهم قاموا بسرقة أموال النفط من حقول الشمال وقاموا بالتصدير والتهريب طوال الفترة من 2003 ولغاية الان وجميع هذه الأموال تهرب الى حسابات الأحزاب الكردية بالتعاون والتنسيق مع تركيا ومع بعض دول الخليج التي لديها شراكات مع شركات النفط العاملة في شمال العراق وجميع هذه الأموال يتم انفاقها على مصالح وعوائل الأحزاب الكردية وشراء العقارات والشركات في اوربا وامريكا بالإضافة الى شراء أصوات بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي بغرض الضغط على الحكومة العراقية بين فترة وأخرى والترويج لفكرة (ان انشاء دولة كردية في شمال العراق هو عامل استقرار في الشرق الأوسط وحليف ثاني لامريكا والغرب في المنطقة بعد إسرائيل) يرجى الاطلاع على المناقشات التي يجريها الكونغرس بين فترة وأخرى حول تمويل الحرب في العراق او عند تخصيص مبالغ للانفاق العسكري في العراق لمعرفة حجم الرشى التي يدفعها هذه الإقليم السرطاني للتأثير في القرار الأمريكي والغربي بشكل عام كما ونرجوا من المسلة ان تبادر الى تشجيع كافة العراقيين على نشر حجم الأموال والعقارات التي تمتلكها الأحزاب الكردية وعوائلهم في الخارج حتى يعلم الجميع حجم السرقات والنهب الذي تقوم به هذه الأحزاب وبنفس الوقت تشكوا من عجز الميزانية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - عدنان
    7/13/2017 7:11:54 PM

    مسعود برزاني فشل بكل شي بقيادتة وبسيطرتة وباقناع الاكراد بالاستفتاء هذا وان دل يدل عل عدم مسؤوليتة وخلوه من القيادة الجيدة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - ابو محمود
    7/13/2017 7:12:28 PM

    يفترض من المحافظات الجنوبية والوسط وبغداد الخروج بتظاهرات تطالب بضرورة دعم الاستفتاء واتخاذ كافة الخطوات اللازمة المتمثلة ببايقاف وفورا لحصة الاقليم من الموازنة العامة وأستبدال كافة موظفي الدولة بمن القومية الكردية وبمختلف عناوينهم وهذه الاجراءات تتخذ ألان وفورا وقبل الاستفتاء . كيف ستكون الاجابة لو رفض الشعب الكوردي الانفصال وبقي ضمن العراق الموحد أو بالعكس حصلت موافقتهم على الانفصال هل يبقى غالبية الشعب العراقي رهينة بيد القادة الكورد خوفا من تقسيم العراق . عند شعورهم بمقدار الخسارة التي سيتعرضون لها سيلجأون الى بغداد وعندها سيكون لكل حادث حديث وسنملي مطالبنا وما عليهم سوى الموافقة لآن هم من بدأو أجراءات الانفصال والتقسيم ووافق عليها شعبهم وعليهم تحمل كافة نتائجها سلبية كانت أم أيجابية .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - عمار الطائي
    7/13/2017 9:47:53 PM

    لن يتحقق الانفصال لان كردستان متشتتة ولديها ديون ولن تستطيع تكوين دولة كردية ، مصيرها هو مرجعها الى المركز



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (6) - sama
    7/14/2017 12:11:37 AM

    اصلا هو بارزاني ماله اي حق باجراء الاستفتاء كونه رئيسا منتهي الصلاحية !



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com