2018/05/15 17:44
  • عدد القراءات 1792
  • القسم : العراق

العبادي يكشف عن مباحثات مع الصدر.. ويقول: الطعن بأجهزة الاقتراع يدعو لاعادة فرز شامل

بغداد/المسلة: دعا رئيس الوزراء، حيدر العبادي، رئيس إئتلاف النصر، الثلاثاء 15 ايار 2018، الكتل الى الحوار لتشكيل حكومة توافقية قوية ممثلة لجميع مكونات الشعب العراقي وفق التوقيتات الدستورية.

وكشف العبادي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي وتابعته "المسلة"، عن "مباحثات جرت بينه وبين زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر الذي يرعى قائمة سائرون.

 وقال "نريد ان نكون استيعابيين للجميع ورفض المحاصصة ولا بأس بتقديم مرشحين سياسيين للحكومة المقبلة ولكن يكونوا أصحاب اختصاص "تكنوقراط" ويجب ان تكون الحكومة المقبلة قوية وتحارب الفساد بشدة".

وأوضح ان "الشعب العراقي متكون من عدة أطياف ونأمل ان نراها في البرلمان والحكومة" لافتا الى ان "الدستور يتكلم عن الكتلة الأكبر واليوم لا نرى هناك فرق كبير في عدد المقاعد للقوائم الفائزة ويحتاج الى تفاهمات بهذا الشان" داعياً "الفائزين الى الاسراع بالاتفاق على تشكيل الحكومة ولا يحصل تأخير بين مصادقة المحكمة الاتحادية وعقد جلسة البرلمان الجديد أي ان نحترم التوقيتات الدستورية بهذا الجان".

وأشار العبادي الى، ان "نسبة المشاركة في الانتخابات وصلت الى نحو 45% وهي نسبة مقبولة ومشابه لانتخابات مجلس النواب الامريكي "الكونغرس" عام 2014 وأحيانا تكون أقل في الدول الاسكندنافية وهي غير مطعون فيها" مشدداً على "كسب شعبنا بمحاربة الفساد ومحاربة الطائفية رغم تحقيق ذلك بشكل كبير بالفترة الماضية".

وأعرب عن أمله "بان لا يتحول مجلس النواب الى خانات وتحويله على كتلة شيعية واخرى سنية لان الساعين لذلك يريدون الاستمرار بتجاوزاتهم وفسادهم".

 ودعا العبادي "الكتل الفائزة بالإسراع في تشكيل الحكومة ورفض الاصرار على المواقف وعدم وضع شروط مسبقة بل التوافق الوطني عليها كونها ستؤخر تشكيلها والتوافق عليها".

وبشأن الشكاوى والطعون والاتهامات بالتزوير في انتخابات التي جرت بمحافظة كركوك شدد رئيس الوزراء على مفوضية الانتخابات حسمها بسرعة. 

وأكد "على المفوضية تدقيق عد وفرز للصناديق في كركوك ونأمل ان لا يوجد خلاف عليها" مبينا "نريد التأكد هل ان النتائج التي تعطيها الاجهزة الالكترونية مطابقة للتصويت عند المفوضية ونعتقد هذا أمر بسيط ويمكن التأكد منه بالعد والفرز اليدوي خلال يوم واحد وهي لا تتجاوز 80 صندوقاً، واذا صار طعن في جهاز الاقتراع قد يكون هناك خيار عد وفرز شامل للعراق".

ولفت الى ان "المفوضية لم تأت بشركة فاحصة للأجهزة رغم قرار مجلس الوزراء والمفوضية نفسها وللأسف هي أبلغتنا قبل اسبوعين من الانتخابات انها لم تختار شركة رقابة وفحص للأجهزة وقالت انها لا تحتاج للشركة ونعتقد هذا خلل ونأمل ان لا يكون هناك تفاوت بين الجهاز والتصويت ونريد حسم للطعون وأدعو مفوضية الانتخابات الى الاسراع بحسم هذا اللغط".

وأشار العبادي الى ان "رفض الاحزاب الكردية للنتائج جاء بناء على خروقات ويجب على مفوضية الانتخابات حسمها ولكن أي اعتداءات مرفوضة وتدخل القوات الامنية في الاجراء سيجعلها بموقف الميليشيات وهذا لا نقبله".

وعن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وموقف العراق من ذلك اعتبره العبادي "أمر غير صحيح قانونيا وبالمقابل لا أرى هناك تصعيد حربي في المنطقة والهدف من الخطوة محاولة ضغط على إيران لإجراء اتفاق آخر".

 متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •