2018/06/08 21:28
  • عدد القراءات 1741
  • القسم : العراق

الصدر للداخلية: انزعوا السلاح بمدينة الصدر ولا تستهدفوا التيار

بغداد/المسلة: دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الجمعة 8 حزيران 2018، وزارة الداخلية الى البدء بحملة لـ"نزع سلاح" مدينة الصدر بعد عيد الفطر، فيما شدد على ضرورة "عدم استهداف" التيار الصدري بهذا المشروع.

وقال الصدر في بيان صحفي تابعته "المسلة"، إنه "من منطلق تقوية الدولة العراقية، وتكريسا لتقوية الجيش والشرطة حصرا، أدعو للبدء بحملة نزع السلاح وتسليمه الى الدولة العراقية"، موضحا أنه "لابداء حسن النية أدعو القوات العراقية عموما ووزارة الداخلية والاخ الوزير قاسم الاعرجي لبدء الحملة بعد العيد لاعلان مدينة الصدر مدينة منزوعة السلاح ثم التعميم الى باقي المناطق".

واضاف الصدر، أن "على الجميع اطاعة الاوامر وعدم عرقلة هذا المشروع وتسليم السلاح من دون أي نقاش لان دماء العراقيين أغلى من أي شيء آخر عندنا"، مبينا "لا أريد ان يكون المستجيب فقط التيار الصدري، بل جميع الشعب بكل انتماءاتهم وفصائلهم، وان لا يكون هذا المشروع استهدافا للتيار كما هو حال استهدافهم في كل الموارد السياسية والعسكرية والاقتصادية".

وتابع الصدر في بيانه، "أنصح أن يباع السلاح لاعمار المناطق الفقيرة، وان يكون السلاح والمال بيد حكومة أمينة"، مؤكدا "على ان توفر وزارة الداخلية الاجواء الامنية المناسبة لذلك، وإلا لا معنى لنزع السلاح مع عدم توفير الامان للأهالي في أي مكان.. لا من خلال نصب السيطرات وعسكرة المدن بل من خلال العمل الاستخباراتي وتعاون الاهالي مع القوات الامنية واخبارهم بالخروقات ومن خلال القبض على العصابات الارهابية والاجرامية ومحاكمتهم بعدالة وانصاف من دون خوف او محسوبيات".

وشدد زعيم التيار الصدري، "لا يجب استهداف التيار الصدري بهذا المشروع وإلا حدث ما لا يحمد عقباه مع محاولة تطبيق ذلك على الجهات الامنية الرسمية التي تستعمل السلاح بلا اذن فالقوات لا زالت تحتاج الى غربلة واعادة تأهيل وتصفية فورية وسريعة"، مؤكدا "نحن مستعدون لتقديم اي معونة ومشورة بهذا الصدد".

وكانت وزارة الداخلية اصدرت، الجمعة 8 حزيران 2018، بيانا اوضحت فيه حقيقة قيام طائرة مسيرة بتنفيذ عملية على كدس عتاد ب‍مدينة الصدر شرقي بغداد، فيما اكدت على عدم صحة هذه الاشاعات.

وتحولت عشرات المنازل الى ركام، الاربعاء 6 حزيران 2018وسط دمار هائل نتيجة انفجار كبير لكدس من العتاد داخل حسينية في مدينة الصدر شرقي بغداد، خلف العشرات من الجرحى وعدد من القتلى.

ووجه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، الخميس 7 حزيران 2018 اوامر فورية بالتحقيق في حادثة الانفجار الذي شهدته مدينة الصدر ببغداد، فيما حمل "الجهات خارج الاجهزة الامنية" المسؤولية القانونية والقضائية.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 4  
  • 4  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - شهداء مدينة الصدر
    6/8/2018 10:45:55 PM

    والارواح التي زهقت برقبة مَنْ إن صح التعبير حبيبي.لا تگول مو انه حبيبي ترى الله تعالى ما تخفى عليه خافية،اذا هنا سويت روحك بريئ برؤوس الفقراء ترى هناك تجي غارق بدم الأبرياء من ٢٠٠٣ وانت طالع ،وخوش حكومة أبوية عاشت ايدك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - استاذ حسين
    6/8/2018 11:01:51 PM

    كلام يدلل على انه هو اول من أسس لمعنى ........ وجعل .......... ان يكون لها الدور الواسع بجمع السلاح وتكديسة في الجوامع والحسينيات مما سببت زهق ارواح الأبرياء والأن يطالب فالمطالب اولأ....... للمحاكم ا............لك



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •