2018/07/11 18:24
  • عدد القراءات 350
  • القسم : العراق

وزير التخطيط يبحث مع السفير اللبناني افتتاح الطريق البري بين البلدين

بغداد/المسلة: اعلنت وزارة التخطيط، الاربعاء 11 تموز 2018، أن الوزير سلمان الجميلي بحث مع السفير اللبناني في بغداد علي الحبحاب إعادة افتتاح الطريق البري بين البلدين المار عبر الاراضي السورية.

وقال المكتب الاعلامي في وزارة التخطيط في بيان صحفي تابعته "المسلة"، إن "وزير التخطيط/ وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي بحث مع السفير اللبناني في بغداد علي ديب الحبحاب عددا من الملفات المشتركة بين البلدين تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية وزيادة حجم التبادل التجاري والتحضير لانعقاد اجتماعات اللجنة الاقتصادية العراقية – اللبنانية المشتركة".

واضاف المكتب، أن "الجانبين بحثا خلال اللقاء جدول اعمال اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة والتأكيد على ضرورة انعقادها في غضون الفترة القريبة المقبلة فضلا عن مناقشة امكانية اعادة تفعيل الخط البري(التنف – الوليد – طريبيل) الرابط بين البلدين المار عبر الاراضي السورية لما لهذا الطريق من اهمية كبيرة في زيادة حجم التبادل التجاري، لاسيما في مجال نقل المحاصيل الزراعية والفواكه ودعم السياحة، فضلا عن تعزيز التعاون في القطاع المصرفي".

وأكد الجميلي، حسب البيان، أن "العلاقات الثنائية بين البلدين تعد متميزة وهناك الكثير من الجوانب الايجابية التي يمكن من خلالها دعم وتعزيز هذه العلاقة منها الجوانب السياحية والاستثمار وتبادل الخبرات والمشاركة في المعارض التجارية التي تعد نوافذ مهمة لرجال الاعمال والمستثمرين للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين".

وبين وزير التخطيط، أن "العراق يمثل فرصة استثمارية كبيرة للشركات الرصينة الراغبة في الاستثمار"، مشيرا الى أن "الحكومة ومن خلال القوانين والتشريعات النافذة تدعم الاستثمار بوصفه ركيزة مهمة من ركائز اعادة الاعمار وتحقيق التنمية في البلاد".

من جانبه، اشار السفير اللبناني إلى "قوة العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات وفي مقدمتها السياسية والتجارية والاقتصادية والسياحية والعلمية"، مؤكدا ان "هذه العلاقات ستشهد من المزيد من التطور عندما يتم اعادة افتتاح الخط البري الرابط بين البلدين الذي سيخلق مصالح كبيرة مشتركة".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •