2018/08/01 11:39
  • عدد القراءات 118
  • القسم : العراق

حقوق الإنسان تطالب باعتبار المتظاهرين المقتولين شهداء

بغداد/المسلة: طالبت المفوضية العليا لحقوق الانسان، الاربعاء 1 آب 2018، بتعويض عوائل الضحايا ومعالجة المتظاهرين المصابين في البصرة، في حين دعت إلى اعتبار المتظاهرين المقتولين "شهداء" يتمتعون بالحقوق والامتيازات الكاملة.

وذكرت المفوضية في بيان تابعته المسلة، ان "التوصيات التي توصلت اليها خلية الازمة المشكلة في المفوضية برئاسة رئيس المفوضية العليا لحقوق الانسان عقيل جاسم المنصوري الموسوي تضمنت عدد من المطالب الاساسية التي تدعم حق المواطنين بالتعبير عن رايهم بكل سلمية".

وطالبت بـ"اعتبار المتظاهرين الذين سقطوا بالتظاهرات شهداء يتمتعون بالحقوق والامتيازات الكاملة التي نصت عليها القوانين والقرارات الصادرة بهذا الشأن".

ودعت المفوضية بحسب البيان، الى "ضمان حقوق المتظاهرين ومعالجة المصابين في التظاهرات وتعويضهم عن الاضرار الجسدية التي لحقت بهم، وضمان تقديم العلاج اليهم، وتقديم الشكر والتقدير للمتظاهرين السلميين الذين اظهروا الانضباط العالي في ممارسة حقوقهم ودورهم في ايصال مطالب اهالي البصرة".

ولفتت الى ان "المفوضية اوصت بتشكيل لجنة عليا تضم في عضويتها منتسبي مكتب المفوضية وعناصر من الحراك الشعبي لمتابعة الجهات الحكومية لتقديم الخدمات الاساسية من الماء والكهرباء وتوفير العلاج وتعيين الخريجين فضلاً عن تشكيل لجنة اخرى للتحقيق في الشكاوى وحالات الانتهاك الحاصلة ضد المتظاهرين وتحويل المقصرين الى القضاء".

ودعت المفوضية ايضاً الى "اعداد خطط وبرامج للقوات الامنية وفئات المجتمع الاخرى للتدريب على مبادئ حقوق الانسان واحترام حرية الراي والتعبير والتظاهر".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - أبن الرافدين
    8/1/2018 8:01:54 AM

    هههههههه أهم شيء هو حصول ذوي القتلا في التظاهرات على التعويضات من الحكومة وراتب تقاعدي , ثم الحصول على فصل عشائري بالملايين ,, شعب همه الفلوس وكهرباء وماء وخدمات ورعاية أجتماعية وصحية بالمجان لأنهه يعتبرها حقوقه ,, وهو لا يقدم للبلد أي شيء غير تخريب المنشأت وسرقة محتوياتها



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •