2018/09/14 11:26
  • عدد القراءات 624
  • القسم : عرب وعالم

القوات الروسية تتدفق نحو البحر المتوسط قبيل معركة إدلب

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: يبدو وبشكلٍ واضح أنَّ الكرملين مصممٌ على بذل كلّ ما يمكنه من أجل دعم الرئيس الأسد، ودرء أي تدخل محتمل بقيادة أمريكية في الوضع في إدلب، إذ لدى روسيا مصالح استراتيجية رئيسة في سورية، بما في ذلك قاعدة حميميم الجوية غرب سورية وموقعها البحري في طرطوس على البحر الأبيض المتوسط، قام المسلحون في إدلب بمهاجمة الموقعين بشكل متكرّر، ما يعطي روسيا سبباً إضافياً لمساعدة الحكومة السوريّة على استعادة سيطرتها على المنطقة.

وقام موقع "ذا وور زون" The War Zone، بتفصيل الاتهامات التآمريّة الجامحة التي وجهها الروس ضد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة على حد سواء، متّهمين كلاً منهما دون أدلة، بالسعي إلى تنظيم هجمات بالأسلحة الكيماوية كذريعة لمهاجمة سوريا، وقد استمرت هذه المزاعم التي لا أساس لها من الصحة، وانعكست الآن عملية إعلامية نموذجية روسية تسعى إلى صرف وتشتيت الانتباه عن أنشطتها الخاصة في سورية، فضلاً عن تلك "الأنشطة" الخاصّة ببشار الأسد، والتي ببساطة تزيد الوضع سوءاً في المناطق المتنازع عليها، مثل إدلب، لقد رأينا تصعيداً مماثلاً في الخطابات والاتهامات في الفترة التي سبقت إطلاق الولايات المتحدة لمجموعة صواريخ كروز في نيسان/أبريل 2018.

إنّ ما يختلف هذه المرّة هو أن الروس قد نشروا قدْراً هائلاً من الطائرات والسفن الحربية في شرق البحر المتوسط وما حوله، رغم أن الحجة الرسمية للكرملين ببساطة أنها مجرد تدريبات، إلا أن المناورة برمّتها تبدو مناسبة تماماً لتقديم الدعم للدولة السورية، وتشكيل عقبة أمام أي هجمات تقودها الولايات المتحدة ضد سوريا.

متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •