2019/06/01 10:20
  • عدد القراءات 4399
  • القسم : العراق

عدم الالتزام بالدستور وراء ما حصل للوفد العراقي بمؤتمر مكة: السياسة العامة من اختصاص رئيس الوزراء

بغداد/المسلة: أكد الخبير القانوني طارق حرب، السبت 1 حزيران 2019، ان عدم الالتزام بالدستور وراء ما حصل للوفد العراقي في مؤتمر مكة لأن الدستور جعل السياسة العامة للدولة من اختصاص دولة رئيس الوزراء طبقاً للمادتين 78 و 80 من الدستور.

وقال حرب لـ"المسلة"، لم يمنح الدستور أي اختصاص أو صلاحية لفخامة رئيس الجمهورية وحدد الدستور اختصاص وصلاحية فخامته بالمادة 73 من الدستور وليس فيها أية صلاحية تخص السياسة العامة للدولة.

واضاف ان توجيه الدعوة الى فخامة رئيس الجمهورية لحضور المؤتمر مسألة بروتوكولية ولا يعني وجوب حضور فخامته وانما لا بد من حضور الشخصية ذات العلاقة بما سيدور في المؤتمر من الوجه الدستوري وفي ما دار بالمؤتمر كان من السياسة العامة للدولة التي عهد الدستور بها لرئيس الوزراء خاصة وان القضية دقيقة وحساسة جداً.

وتابع للقياس وعدم التمسك بالدعوة نجد ان الدعوة وجهت الى رئيس جمهورية لبنان وهو المخول بموجب الدستور اللبناني بصلاحيات أكثر من صلاحيات رئيس جمهوريتنا ومع ذلك حضر رئيس وزراء لبنان ولم يحضر رئيس الجمهورية وهذا حال جميع الدول البرلمانية فالدعوة توجه لرئيس جمهورية المانيا والهند مثلاً ولكن الذي يحضر ميركل رئيسة وزراء المانيا ومثيلها في الهند.

ولفت ان المادة 67 من الدستور قررت ان رئيس الجمهورية رئيس الدولة ورمز الوطن ويسهر على الالتزام بالدستور ولكن هذا الاختصاص الذي قرره الدستور لرئيس الجمهورية ليس مطلقاً بل مقيداً وليس عاماً بل خاصاً ومشروطاً بما ورد في العبارة الأخيرة الواردة في المادة 67 من الدستور اذ تقرر عبارة "وفقاً لأحكام الدستور" أي ان الاطلاق الخاص برئيس الدولة ورمز الوطن والسهر على الدستور ليس مطلقاً وانما مشروطاً بما قرره نفس الدستور في نفس المادة وهو الالتزام بممارسة هذا الاختصاص من رئيس الجمهورية يجب أن يكون وفقاً لأحكام الدستور وأحكام الدستور في هذه الحالة أي حضور مثل هذا المؤتمر يتعلق بالسياسة العامة للدولة من اختصاص رئيس الوزراء ولم يمنح الدستور مثل هذا الاختصاص اذ حدد الدستور في المادة 73 من الدستور وغيرها ولم يمنح هذا الاختصاص لرئيس الجمهورية.

واختتم حرب: لذا كان من اللازم الالتزام بأحكام الدستور بحضور رئيس الوزراء وليس حضور رئيس الجمهورية فالدستور واضح ولو حضر رئيس الوزراء مؤتمر مكة المكرمة لما حصل ما حصل لأنه صاحب القرار وهو المسؤول والذي أناط به الدستور هذا الاختصاص.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 2  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - العراقي
    6/1/2019 7:04:24 AM

    لكون الرئيس اللبناني مسيحي ولا يحق له ان يطأ ارض مكة المكرمة حيث عقد المؤتمر ارسل رئيس الوزراء وليس اسبابا دستورية



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - ابو محمود
    6/1/2019 7:35:46 AM

    صحيح جدا ولكن الكلمة التي القاها فخامة رئيس الجمهورية كانت بالتشاور بالطاقم الحكومي (وزير الخارجية وزير التجارة وغيره ) وكان كل وزير يكتب ورقة ويعطيها للرئيس ويتم التعديل وكنا نشاهد ذلك عبر بعض اللقطات التي نقلتها القنوات العربية وغابت عن النقل القناة الرسمية العراقية لانها كانت تبث برنامج برعاية جامعة التراث وهو أهم من مؤتمر قمة عربي والمنطقة على شفير حرب لاسامح الله .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - د رافد الزيدي
    6/1/2019 9:36:27 AM

    نعم ماتفصل به السيد حرب صحيح ،لكن لاتجد رجال دولة في بلدنا العزيز الكل يريد ان يخرج بالصوره يذكرني بايام الطفولة .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - مواطن عراقي
    6/1/2019 3:23:57 PM

    حتى لو -- هم كان يتعلم خلال هال 16 سنه من الحكم ولكن انتم لم تتعلموا ولن تتعلموا لانكم لستم مهتمين بالسلطه بل بما تحصلون عليه من مكاسب وامتيازات واموال من وره السلطه . سود الله وجوهكم مثل ما سودتوا وجوهنا امام العالم .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •